تحليل مباريات الأسبوع الثالث من دوري الدرجة الأولى '' دوري المرحوم أحمد الشقيري

قلقيلية- خالد عرباس/ انتهت مباريات الأسبوع الثالث من دوري الدرجة الأولى " دوري المرحوم أحمد الشقيري والتي أقيمت أثناء عطلة عيد الأضحى المبارك على ملاعب نابلس والحسين بالخليل والشهيد فيصل الحسيني حيث جاءت نتائج مباريات المجموعتين على النحو التالي:

1- فوز إسلامي عين يبرود على طوباس ب 3 / 1

2- فوز اتحاد نابلس على مركز العروب ب 1 / 0

3- فوز بيت ساحور على اتحاد صفا ب 2 / 1

والملاحظ هنا في هذه المجموعة أن جميع الفرق التي لعبت خارج ملعبها وبعيدة عن المساندة الجماهيرية لها هي التي فازت وحصلت على نقاط المباراة كاملة وهذا شيء ملفت للنظر.

نتائج المجموعة الثانية:

1- تعادل شباب نابلس ومركز جنين ب 1 / 1

2-فوز العربي بيت صفافا على شباب الرماضين ب 1 / 0

3- فوز اتحاد بيت لقيا على مركز الجلزون ب 2 / 1

الملاحظ على نتائج هذه المجموعة هو تمركز اتحاد بيت لقيا في قمة المجموعة من فوزين ومن لقاءين وبواقع ست نقاط كاملة. وتعادل في مباراة واحدة بين شباب نابلس ومركز جنين وفوز خارجي للعربي بيت صفافا على شباب الرماضين وفوز بيتي واحد ووحيد في المجموعتين لبيت لقيا على مركز الجلزون في ديربي رام الله والبيرة.

ومن الملاحظات على هذا الأسبوع هو عودة طاقم التحكيم من محافظة قلقيلية بعد غياب فترة طويلة بقيادة الحكم ماجد موافي وزملاؤه الذين قادوا مباراة طوباس وعين يبرود على ملعب نابلس.

وإلى تحليل لقاءات الأسبوع الثالث ولكلا المجموعتين.

المجموعة الأولى:

المباراة الأولى: نادي طوباس وإسلامي عين يبرود

ثلاثية جميلة زرعها أبناء المدرب حسن صندوقة في مرمى طوباس الرياضي على أرضه وبين جماهيره في نابلس بقدم نجم اللقاء والمباراة اللاعب عوض الله مراد الذي سجل الهاتريك في هذا اللقاء جعلت فريق عين يبرود يقفز للمركز الثاني وبرصيد ست نقاط خلف المتصدر بيت ساحور ليعود عين يبرود إلى سكة الانتصارات من جديد بعد كبوة الأسبوع الأول واستطاع لاعبو عين يبرود رامي راتب وضياء مصباح وجعفر سبلة وماهر مالك وعدي مصلح وأيمن ناجي ومن خلفهم الحارس محمد عمر أن يقتنصوا ثلاث نقاط هامة من فريق قوي على أرضه وهو طوباس حيث ظهر الخلل الكبير في كافة خطوط الفريق وخاصة خط الوسط وعدم وجود لاعب يستطيع الموازنة بين خطي الدفاع والهجوم وهذا بحاجة إلى عمل من مدرب الفريق الطوباسي، الفريق الطوباسي الذي تجرع الخسارة الثانية خلال هذا الدوري تجعلنا نضع علامات استفهام على الفريق الطوباسي وأين يتجه هذا الفريق فعلى مدربه جمال ضراغمة الإسراع في تعديل الأخطاء التي يقع فيها لاعبو طوباس سعود ضراغمة ومحمد تركمان وعلي عوني ومحمد فخري ومحمد سمير وياسر أبو الهنا ومحمد اغبارية وبركات عزت ومحمود حافظ ومصطفى محاجنة وغيرهم من اللاعبين وتفاديها لأن كل نقطة يتم خسارتها في هذا الدوري صعب التعويض لها وخاصة وأن هذا اللقاء بيتي لطوباس .لقاء طوباس القادم سيكون صعباً أمام الفريق الجار اتحاد نابلس على استاد نابلس في حين ستكون هناك استراحة لعين يبرود هذا الأسبوع من الممكن أن يستغلها المدرب حسن صندوقة لمعالجة الأخطاء في المباريات السابقة وتجهيز لاعبين آخرين لاستكمال الدوري.

المباراة الثانية: مركز شباب العروب واتحاد نابلس

فوز خارجي كبير حققه أبناء المدرب أحمد سويدان في الرمق الأخير من المباراة وبهدف وحيد جعلت فريق الإتحاد النابلسي أن يحن إلى الماضي القريب والعودة السريعة للقمة حيث قفز الفريق الاتحادي للمركز الثالث وبرصيد أربع نقاط ومن مبارتين فقط . هذا الفوز هام جداً لإتحاد نابلس خاصة وأنه فوز خارجي أي بعيد عن الأرض والجمهور ولكن وجود خبرة من لاعبي الإتحاد ساعدتهم في هذا اللقاء الصعب وأخذ الثلاث نقاط فكان رأفت أبو خاطر وسائد جاد الله وشاهر الصرميطي وأحمد أبو ظاهر ومحمد السعيد وايمن أبو ظهير والنجم أحمد أبو زنط وخالد سويدان وعامر بركات في هذا اللقاء لهم الكلمة الأخيرة والعودة من الخليل بالنقاط كاملة غير منقوصة . أما مركز شباب العروب الذي لعب على أرضه وبين جماهيره فسيندم إداريو ه ولاعبوه ومدربهم على هذه الخسارة كثيراً لأنها أرجعت موقع فريق العروب على اللائحة مركزين للخلف فأصبح يحتل المرتبة الرابعة بعد هذه الخسارة وبقي بنفس الرصيد اي أربع نقاط. لا نعلم كيف كانت خطة المدرب وماذا فعل لاعبو العروب محمد الكرنز وزياد جوابرة وعبد الله الديري ومحمد أبو وردة وزملاؤهم بالفريق في هذا اللقاء الذي لم يستغلوه جيداً وكانت الغلبة لمن تحضر جيداً .

المباراة القادمة لمركز العروب ستكون خارجية أمام اتحاد صفا . ومباراة اتحاد نابلس القادمة ستكون بيتية أمام الفريق الجريح من طوباس.

المباراة الثالثة: اتحاد صفا وبيت ساحور

فريق بيت ساحور يسير وبخطى ثابته وصحيحة نحو الهدف الأسمى ألا وهو البقاء في صدارة المجموعة فبعد هذا الفوز الصعب والشاق على اتحاد صفا تربع الفريق الساحوري على قمة المجموعة الأولى وبدون منازع وبرصيد سبع نقاط من فوزين وتعادل . لاشك أن المباراة كانت صعبة على بيت ساحور وعانوا الأمرين قبل حصولهم على الثلاث نقاط خاصة وان نادي صفا حاول الفوز في هذا اللقاء وقد اقتنص الساحوريين الفوز في الوقت بدل الضائع من المباراة وهذا يعني أن المدرب نائل بنورة ولاعبيه فؤاد مناصرة وحنا سعد وأيمن بنورة وعامر بنورة والحارس عدي مصلح قد عانوا الأمرين خلال التسعين دقيقة .

ولكن في النهاية استطاع بيت ساحور العودة من استاد الشهيد فيصل الحسيني بالنقاط الثلاثة الكاملة ستساعدهم كثيراً في المباريات القادمة بالدوري . ومن الطرف الآخر لم يستطع لاعبو صفا الحفاظ على تقدمهم طوال المباراة وخسروا اللقاء بهدفين متأخرين جاءا مع نهاية المباراة وقد ضربت جماهير صفا أكفها ندماً وحسرة على هذه الخسارة وهي الثانية جعلت الفريق الصفاوي متذيلا للائحة دون رصيد نقطي . وعليه يجب على مدرب الفريق ولاعبيه محمد أحمد وصامد فلنة ورامي غويلة وعبد الحليم ربحي وزملاؤهم بالفريق أخذ العبر من هذا اللقاء والعمل على تفادي الأخطاء التي ارتكبت في المباريات القادمة .

لقاء بيت ساحور القادم سيكون ديربي بيت لحم أمام فريق جورة الشمعة ولقاء صفا سيكون بيتي أمام مركز العروب.

تحليل المجموعة الثانية:

المباراة الأولى شباب نابلس ومركز شباب جنين

مباراة قمة المجموعة الثانية انتهت بالتعادل الإيجابي وفرض مركز شباب جنين تعادلاً على أبناء جبل النار في هذا اللقاء ، المباراة بمجملها كانت متكافئة بين الفريقين مع ضياع فرصة أو أخرى هنا وهناك من قبل لاعبي الفريقين ولكن الشيء الذي خسره الفريقان هو تراجعهما عن مقدمة اللائحة فمركز جنين أصبح ثالثاً برصيد خمس نقاط في حين شباب نابلس أصبح أربع نقاط ولكن من لقاءين.على كل وجدنا المدربان علاء حميض لشباب نابلس ومحمود عايش لمركز جنين لأول مرة يقفان ضد بعضهما البعض كمدربين لفريقين مختلفين وكذلك تواجد المدرب محمود عايش ضد فريقه السابق الشباب النابلسي ومن هنا كانت خطة المدربين قد كانت مكشوفة ومعرفة نقاط القوة والضعف في كلا الفريقين وخاصة للشباب النابلسي فلاعبي الشباب عمر ابو عيشة وبهاء النصر وعنان الزاغة وإياد أبو ظريفة والحارس محمد القريني كانوا في عجلة من أمرهم في بعض أوقات المباراة مما أدى إلى عدم التركيز لديهم وانقطاع العديد من الهجمات للفريق النابلسي وعليه لم يستغل شباب نابلس المباراة كونها بيتية له.

واستطاع أبناء جنين علي البلاص وأحمد أبو غضب ومحمد أبو سرية وفراس أبو عيد وحسين النورسي والحارس مطيع أبو سيفين من فرض التعادل والعودة من نابلس بنقطة ثمينة ستساعدهم حتماً في دوري الدرجة الأولى .

المباراة القادمة لشباب نابلس ستكون بيتية أمام شباب الرماضين في حين سيستضيف مركز جنين شقيقه اتحاد بيت لقيا في لقاء صعب .

المباراة الثانية شباب الرماضين والعربي بيت صفافا

مباراة عودة الروح لفريق العربي بيت صفافا هذا الفريق الذي عانى كثيراً الموسم الماضي وكان لهبوط الفريق من أندية الدرجة الممتازة تحدياً لإدارة النادي ولاعبيه من اجل الإثبات بأن فريق العربي بيت صفافا قادر على العودة السريعة لمصاف أندية الكبار وهذا ما أثبته لاعبوه محمود أبو ريا صاحب هدف الفوز في هذا اللقاء وزملاؤه سعيد أبو دلو وحسن زواهرة وموسى عليان والحارس الأمين يوسف جاد الله والتي جعلت الفريق العرباوي أن يقفز للمرتبة الثانية خلف بيت لقيا بفارق الأهداف وبرصيد ست نقاط من فوزين وخسارة .

ليس هذا فحسب وإنما كسب نقاط المباراة من لقاء خارجي أمام فريق قوي ومكافح شباب الرماضين الذي خسر اللقاء بهدف يتيم جعلته يتراجع على اللائحة من المركز الثاني إلى المركز الخامس برصيد أربع نقاط من فوز وتعادل وخسارة ولم يسعف وجود اللاعبين رياض الزغارنة ومراد الزغارنة وثائر الشعور ومهدي الأعسم وغالب الشعور ومن خلفهم المدرب بسام جودة من الصمود أمام هجمات العربي الذي استغل المباراة وعاد إلى بلدته فائزاً بالثلاث نقاط ، شباب الرماضين قادر بلاعبيه وإدارته أن يعود إلى سكة الانتصارات في المباريات القادمة وهذا الشعور جاء من خلال اللعب الجماعي والوحدة القوية التي تجمع أعضاء هذا الفريق. لقاء شباب الرماضين القادم سيكون صعباً وخارجياً أمام شباب نابلس في حين سيستريح أبناء العربي هذا الأسبوع.

المباراة الثالثة اتحاد بيت لقيا ومركز شباب الجلزون

لا أعرف من أين أبدأ فوضع فريق مركز شباب الجلزون أصبح محيراً ولا يسرعدواً ولا صديقاً فالخسارة تلو الأخرى وهذه المرة كانت أمام فريق قوي سينافس بقوة على قمة المجموعة الثانية اتحاد بيت لقيا الذي حسم أول موقعة ديربي في دوري الدرجة الأولى وهو ديربي رام الله والبيرة وبعد هذه النتيجة تعملق فريق بيت لقيا في صدارة المجموعة الثانية وبرصيد كامل من النقاط ستة من فوزين ومن لقاءين فقط وهذا سيمنحه الأفضلية عن غيره من فرق المجموعة.

فريق بيت لقيا يعتبر أن كل لقاء مهما كان سهلاً أو صعباً في هذا الدوري بأنه مباراة الحسم وانه لا يوجد استهتار بأي فريق في هذا الدوري وأنهم لا يريدون العودة لحسابات الموسم الماضي فحسم الأمور يجب أن تكون من خلال أقدام لاعبي بيت لقيا فقط وعدم الاعتماد على نتائج الفرق الأخرى وهذا ما أكده المدرب سامر خضر للاعبيه أبناء عاصي حسان ونضال وفراس وهشام وأكرم وعدنان مفارجة وخالد القدومي بأخذ زمام المبادرة وعدم إضاعة أي فرصة . بيت لقيا سيخسر في لقاءه القادم اللاعب المخضرم فايز عاصي لنيله البطاقة الحمراء .

في المقابل ماذا حل بمركز شباب الجلزون وهذه الخسارة الثالثة على التوالي وبدون نقاط ليبقى متذيلاً للائحة وهذا سيضع إدارة المركز واللاعبين تحت ضغط كبير عليهم معالجته قبل فوات الأوان .

وعلى لاعبيه شادي لطفي ومحمد أبو غوش وثائر رمضان ورمزي هاني وموسى راشد والحارس عادل خضر مع مدربهم خالد أبو غوش العمل على إجراء ترميم سريع للفريق قبل فوات الأوان وهنا أيضا بحاجة إلى دعم كبير من قبل المناصرين والجماهير الوفية للمركز من أجل أن تشد من أزر الفريق الجلزوني والعودة إلى الطريق الصحيح بالانتصارات.

لقاء الجلزون القادم سيكون بيتياً مع شباب التعامرة . في حين سيتوجه اتحاد بيت لقيا بعيداً إلى أقصى الشمال إلى مدينة جنين للقاء مركز شباب جنين في مباراة صعبة للغاية.

المصدر :
التاريخ :