قراءة تحليلية لدوري الدرجة الممتازة الغزي في أسبوعه الأخير

غزة- عبد المعطي أبو غرقود/ بعد عدة اشهر وصل دوري كرة القدم للدرجة الممتازة إلى أسبوعه الأخير بنجاح لم يكن يتوقعه احد فكان الأسبوع الأخير مثيرا في كل شئ.

الأسبوع الثالث عشر حمل معه ملامح المرحلة القادمة و هي مرحلة الإياب حيث سيكون الدور الثاني صعبا لدرجة أن كل مباراة ستصبح بطولة بحد ذاتها

فنجد أن الدوري في أسبوعه الأخير حمل معه نتائج طبيعية و منطقية حسب واقع الفرق و ترتيبها على لائحة الدوري و لم يخرج عنها إلا نادي اتحاد الشجاعية بخسارته أمام الهلال

و لو تفحصنا نتائج الأسبوع الماضي لو وجدنا أن فرق المقدمة ما زالت تمسك بزمام الأمور و حققت ما هو مطلوب منها فكانت نقاط المباراة الثلاث هي العنوان و الهدف الأخير لكل فريق فظلت القمة و مربع الكبار على حاله و لم يتغير شئ عن الأسبوع الماضي

حيث مازال خدمات رفح على القمة برصيد ثلاثون نقطة و لكنه عيونه و قلبه معلق بلقاء شباب رفح و جماعي رفح فهذا اللقاء المؤجل من الأسبوع الخامس سيكون الفيصل و الحاسم من سيكون بطل الشتاء و دور الذهاب

و ستكون قلوب جماهير خدمات رفح مع الجماعي لتحقيق فوز أو تعادل مع الشباب و لكن كرة القدم لا تعترف بالتمني و الآهات فشباب رفح يحتل المركز الثاني بجدارة و استحقاق و لن يفرط بهذه الفرصة الذهبية لاعتلاء القمة و خطفها من منافسة التقليدي خدمات رفح الذي استولى عليها لمدة ثلاثة عشر أسبوعا و لم يذوقها لاعبي أو محبي شباب رفح فستكون هذه المباراة مباراة العمر و التاريخ لشباب رفح لان عنوانها (بطل الشتاء)

أما في المركز الثالث منافس لا يقل عن الشباب و الخدمات الرفحي فهو قادم بقوة لاحتلال القمة و استطاع أن يحقق نتائج ملفته للنظر فرصيده يؤهله أن ينافس على القمة فثماني و عشرون نقطة تعطى الرياضي الحق أن يكون من زعماء دوري كرة القدم بالرغم من صغر لاعبيه و خبرتهم القليلة بالنسبة لباقي الفرق

أما شباب خانيونس نستطيع أن نقول له (ألف تعظيم سلام) فهذا الفريق يحتل المركز الثالث برصيد ثماني و عشرون نقطة فبالرغم من أن هذا الفريق عاني الكثير في بداية الدوري لأسباب يعرفها الكل إلا انه اثبت انه من عجينة الكبار و يحق لأبناء خانيونس التفاخر و التباهي بها الفريق

أما أبناء البحرية فحدث و لا حرج فهم أصبحوا خبراء في معرفة طريق الانتصارات بعد أن قاد السفينة ربان له خبرة كبيرة بالملاعب فسمور ابتسم له الحظ و أصبح عنوانا لنصر لهذا الفريق ففريق الشاطئ فريق يستحق أن نطلق عليه زعيم الشواطئ و البحار

أما اتحاد الشجاعية بالرغم من احتلاله المركز السادس برصيد سبعة عشر نقطة نستطيع القول و الجزم بان أبناء الشجاعية قد يمرضون و لكنهم سينهضون نهضة الزعيم و الواثق من نفسه و يكفيه فخرا هذا الفريق انه لحتى الآن يتدرب في احد المدارس و على ملاعب ترابية فالتاريخ سوف ينصفه أجلا أو عاجلا فسيظل الشجاعية عنوان التحدي و الصمود و سكونوا أبناء السويركى في الدور الثاني في مربع الكبار بدون أدنى شك

أما المركز السابع يحتله فريق اتحاد خانيونس و عندما نقول اتحاد خانيونس نقول جماهيره الوفية التي وقفت إلى جانب الفريق في أحلك الظروف و أصعبها فهذا الفريق من القاع إلى منطقة الأمان فبعد أن تعرض لهزات شديدة بحيث أن بعض الرياضيون ظنوا فيه الظنون بان هابط و لا محال

و لكن سيبقى اتحاد خانيونس رقما صعبا في الدوري و ستكون الإدارة على قدر كبير من المسؤولية لتدعيم هذا الفريق بما يلازمه

أما جماعي رفح يكفيه فخرا انه يحتل المركز الثامن برصيد ستة عشر نقطة و بفارق الأهداف عن اتحاد خانيونس فهذا الفريق لأول مرة يشترك في دوري الدرجة الممتازة كما انه لحتى الآن ليس له مقر يتدرب في ملاعب مؤقتة و لكن مدربه المحنك و القدير خالد أبو كويك استطاع أن يصل بهذا الفريق إلى منطقة الأمان

أما أهلي غزة فهذا الفريق الذي تحدث عنه الجميع قبل بداية الدوري و حقق نتائج ملفته إلا انه في الدوري بدأ يتعثر من أسبوع إلى أسبوع فهذا الأسبوع خسر من خدمات الشاطئ فالفريق يحتاج إلى عملية توظيف جيدة للاعبين كما أنهم بحاجة إلى مدرب يستطيع إخراجهم من نفق الهبوط و القاع

و في المركز العاشر الهلال الذي بدأ يظهر في سماء غزة و بدأ يحقق نتائج طيبة و بعد أن تعثر لأسابيع كثيرة كادت أن تجعله يفقد الأمل في البقاء في الدرجة الممتازة فألف تحية لمدرب هذا الفريق محمود زقوت الذي استطاع بخبرته و حنكته من تجاوز الصعاب و إنقاذ الفريق من الغرق في بحر الهبوط

أما في المراكز الأربعة الأخيرة نشاهد ثلاث فرق من المنطقة الوسطى و هي خدمات المغازي و النصيرات و أهلي النصيرات بجانب نادي الزيتون الملاصق للمنطقة الوسطى

و يبدو أن فرق المنطقة الوسطى في خطر حقيقي فهم في وضع صعب جدا و يحتاجون إلى معجزة للخروج من هذا الوضع الصعب و هنا تأتي مصادفة عجيبة و تحتاج إلى دارسة و هي أن فرق الوسطى في الدرجة الأولى في القمة

فمن هنا نداء نوجه لجميع الرياضيين في المنطقة الوسطى أن الخطر قادم عليكم انه لا يوجد وقت للهزل أو التراخي فلا بد من تتضافر الجهود لإنقاذ هذه الفرق و الذي كانت عنوانا للكرة الغزية

و هنا لابد من التأكيد على عدة أشياء أجد لزاما علي ذكرها في هذا الأسبوع الأخير

* الاتحاد: التحية كل التحية لاتحاد كرة القدم و لجانه المختلفة الذي استطاع في اقل من مائة يوم أن يلعب حوالي (157) مباراة فهذا انجاز كبير سوف يسجل في صفحات من ذهب في تاريخ هذا الاتحاد الوليد و في ظل ظروف يعرفها الداني و القاصي

و لكن عليه أن يعقد ورش عمل بين الدورين لاستنتاج النتائج و تلافي السلبيات و تعزيز الايجابيات و أن يعمل على تعزيز التغذية الراجعة عن بعض الأخطاء الغير مقصودة سواء أكانت من لجانه أو ما يتعلق بالأندية

* لجنة الحكام نستطيع أن نقول بكل حيادية و نزاهة أن جنودها في الميدان كانوا عند حسن ظن الجميع بهم و هنا لا نقولها مجاملة أو من باب التحيز و لكن نقولها من باب الاعتراف بهؤلاء الجنود المجهولين الذين تنازلوا عن أشياء كثيرة و قدموا أفضل ما ليدهم بالرغم من الهجمة الشرسة من بعض الأندية التي علقت هزائمهم على شماعة حكامنا

و هنا لا نستطيع أن نغطى الشمس بغربال نحن نعرف الواقع المرير الذي مر به حكامنا و أنهم جزءا من منظومة كرة القدم التي تعرضت للحصار و التوقف

فهناك أخطاء عند حكامنا و هذا ليس اكتشاف جديد و لكنها أخطاء لم تغيير من نتائج أي مباراة و أن أخطاء الحكام جزء لا يتجزأ من منظومة الكرة القدم في العالم و في غزة

فألف تحية و تحية لهؤلاء الجنود في ميادين الملاعب و اعدين الجميع أن يكونوا أمناء على هذه الأمانة

· الأندية نعم أنهم الرجال الذين يديرون دفه الرياضة بالقطاع فهذه الأندية تحملت الكثير الكثير من المصاعب سواء كانت مادية أو نفسية فعملت هذه الأندية في ظروف قد تكاد ظروف غير طبيعية فلا يوجد دعم مادي حقيقي كاف حتى يستطيع أن يقوم كل نادي بتوفير ابسط المطلبات الضرورية للفرق الرياضية

مما أدى بعض الأندية إلى تقيل نفقات مصروفها على الفرق الاخري في النادي لتوفير الدعم لفريق كرة القدم و هنا نهمس أولا لوزارة الشباب و الرياضة و ثم الاتحاد أغيثوا هذه الأندية بالدعم المطلوب حتى تستطيع أن تواصل الدور الثاني بكل ثقة و اطمئنان على سلامتها و سلامة فرقها الرياضية

* الإعلام الرياضي الذي تابع الدوري مباراة مباراة فكنا نجد الصحافيين و المراسلين موجودين بالملاعب قبل الجماهير الرياضية فهذا الإعلام حقه علينا أن نكرمه و أن نعطيه حقه الطبيعي بالشكر و التقدير فألف تحية و تحية لجميع الصحافيين .

و أخيرا هزني كثيرا كلام الرياضي الكبير ورئيس خدمات رفح فتحي أبو العلا عندما طالب الأندية بأن يكون هناك ميثاق شرف بين الأندية في السماح بانتقال اللاعبين و أن يكون انتقال أي لاعب بطريقة رسمية ووفق العرف الرياضي المتبع بين الأندية و أن تبتعد عن سرقة اللاعبين بطريقة غير إنسانية مستغلين حاجة بعض اللاعبين للمال و الوظيفة فيجب أن يتحكم بهذه الناحية الشرف الرياضي.

كما انه يجب أن نبتعد عن استغلال المال و قوته في تدمير بعض الأندية عن طريق سرقة بعض لاعبين هذه الأندية كما أوجه ندائي لاتحاد كرة القدم أن يكون رقيب و حسيب على هذه التصرفات و أن تكون جميع الانتقالات وفق نظام اتحاد كرة القدم.

و إليكم ترتيب الفرق بعد الأسبوع الثالث عشر و الأخير

الترتيب

اسم الفريق

لعب

فاز

تعادل

خسر

له

عليه

الفارق

النقاط

1

خدمات رفح

13

9

3

1

39

8

31

30

2

شباب رفح

12

9

2

1

27

10

17

29

3

غزة الرياضي

13

8

4

1

36

11

25

28

4

ش خانيونس

12

8

2

2

19

9

10

26

5

خدمات الشاطئ

13

6

3

4

21

17

4

21

6

اتحاد الشجاعية

12

4

5

3

12

8

4

17

7

اتحاد خانويس

12

4

4

4

13

14

-1

16

8

جماعي رفح

12

5

1

6

15

17

-2

16

9

أهلي غزة

13

3

3

7

15

25

-10

12

10

الهلال

12

3

3

6

13

24

-11

12

11

خدمات المغازي

13

3

3

7

10

23

-13

12

12

الزيتون

13

3

3

7

12

26

-14

12

13

خ النصيرات

13

1

7

5

11

19

-8

10

14

أهلي النصيرات

13

-

1

12

7

39

-32

1

أرقام.....و إحصائيات,,

· المباريات

· جرت هذا الأسبوع (7)مباريات على ملاعب غزة المختلفة

· (7)مباريات انتهت بالفوز

· عدد انتصارات أصحاب الأرض (6)انتصارات

· عدد انتصارات الضيوف(1) انتصار

· أعنف مباراة كانت مباراة غزة الرياضي و خدمات النصيرات

(4انذارات)

· أنظف مباراة كانت مباراة خدمات خدمات رفح و جماعي رفح

بطاقة صفراء واحدة

· الأهداف

· تم تسجيل هذا الأسبوع (9)هدفا بمعدل (2,8) هدفا لكل مباراة

· عدد الأهداف التي سجلت في الشوط الأول (8)أهداف

· عدد الأهداف التي سجلت في الشوط الثاني (11)أهداف

· عدد ركلات الجزاء المحتسبة واحدة لم يسجل منها هدف حيث أضاعها محمد اشتيوي

· الفرق المضيفة سجلت (18)أهداف فيما سجلت الفرق الزائرة هدف واحد

· الفريق الأكثر تسجيلا في الشوط الأول خدمات رفح ثلاثة أهداف

· فرق حافظ على شباكها نظيفة خدمات رفح و الهلال و الشاطئ و شباب رفح وشباب خانيونس و اتحاد خانيونس

· الفرق التي فشلت في تسجيل أهداف هي جماعي رفح و الزيتون و الشجاعية و الأهلي وأهلي النصيرات و خدمات المغازي

· أكثر فريق تسجيلا للأهداف حتى الآن هو خدمات رفح(39)هدفا

· أكثر فريق دخل مرماه أهداف حتى الآن هو أهلي النصيرات (39)هدفا

للاعب علاء عطية سجل ثلاثة أهداف و لاعبين سجلوا هدفين خلال هذا الأسبوع سعيد السباخي و محمد الرخاوي و عمر أبو شقرة و اسعد كوارع

· دفاع الشجاعية وخدمات رفح أقوى دفاع لم يدخل مرماه سوى ثمانية أهداف

· أكثر الفرق تعادلا هي خدمات النصيرات (7) تعادلات

· هداف الدوري حتى الآن هو سعيد السباخي و له سبعة عشر(17) هدفا و يليه علاء عطية له (16) هدفا و طارق أبو غنيمة (10) أهداف

· البطاقات الملونة

· تم رفح (18) بطاقة صفراء

· تم رفع بطاقتين حمراء في مباراة الشجاعية و الهلال

أما المباريات المؤجلة من الأسبوع الخامس ستجري على النحو التالي:

· الأربعاء 16/2

جماعي رفح و شباب رفح على ملعب رفح

شباب خانيونس و الشجاعية على ملعب الإستاد البلدي

الخميس 17/2

اتحاد خانيونس و الهلال على ملعب المدينة

المصدر :
التاريخ :