مارادونا: التاريخ سيحكم من أفضل أنا أو ميسي

اعتبر اسطورة كرة القدم الارجنتيني دييجو مارادونا ان التاريخ سيحكم من هو اللاعب الافضل بينه وبين مواطنه ولاعب برشلونة الاسباني الحالي ليونيل ميسي.
وقال مارادونا في مقابلة مع صحيفة «كلارين»: مسيرتي أصبحت ورائي، وميسي في طور بناء مسيرته، في النهاية سيحكم التاريخ من هو الأفضل، مارداونا أو ميسي.
وتابع «الطفل الذهبي» الذي أحرز كأس العالم 1986 وهو اللقب الذي ينقص ميسي: احتراما لليو لن أقول اذا كان هو الأفضل أو أنا.
لكن مارادونا الذي أحرز لقب الدوري الايطالي مع نابولي عامي 1987 و1990 وأشرف على المنتخب الارجنتيني في المونديال الأخير، اعتبر ان ميسي (23 عاما) الذي أحرز ذهبية اولمبياد 2008، والكرة الذهبية عامي 2009 و2010، وبطولة اسبانيا عامي 2009 و2010 ودوري ابطال أوروبا 2009، «كامل أكثر» منه.


.. وغاضب لاستغلال صوره في حملة انتخابية
وقد اشتعل غضب مارادونا وقرر اللجوء إلى القضاء بعد أن تم استغلال صورته دون موافقته في حملة انتخابية بمقاطعة سان خوان الأرجنتينية.
وقال مارادونا في تصريحات لصحيفة «دياريو دي كويو» "لو أعطيت موافقتي لما كانت هناك مشكلة ، لكنني لن أسمح بهذا لأحد".
وتظهر اللافتات الانتخابية مارادونا وهو يرتدي زي الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم رافعا ذراعيه وفوق كل ذراع دائرة حمراء كتب عليها «لا للتعديلات».
وداخل اللافتة كتبت عبارة «كرة القدم لا تتلوث ، وكذلك الدستور. صوت بلا»، في إشارة إلى مقترح حاكم سان خوان ، لويس جيوخا ، لتعديل دستور المقاطعة من أجل أن يترشح لفترة ولاية ثالثة.
وحذر المدير الفني السابق للمنتخب الأرجنتيني «لست قادرا بعد على استيعاب الأمر. . أؤكد لكم أنني سأذهب في هذا الأمر حتى النهاية ، لأنه لا يمكن استخدامي لأمر لا أعلم عنه شيئا».
وأشارت أندريا أليكانتي محامية مارادونا إلى أنه ليس من المستبعد التحرك بشكل مدني والمطالبة بتعويض مالي ، لكن لا بد أولا من تحديد المسئولين عن هذه اللافتات الدعائية ، حيث لم تعلن أي كتلة سياسية مسئوليتها عنها.
وأكد قائد أبطال العالم عام 1986 في المكسيك «لا يمكنتي التحرك ضد أحد أعرفه حتى الآن ، لأنني لا أعرف من قام بذلك. لكن أؤكد لكم أنني لن أصمت».

المصدر :
التاريخ :