جماهير الاتحاد السكندري تقتحم "الجبلاية" وتطالب طنطاوي بالتدخل لمنع الهبوط

القاهرة - محمد كرم / على غرار ما يشهده ميدان التحرير في وسط العاصمة المصرية القاهرة من ثورة الآن أصابت جماهير نادي الاتحاد السكندري المسؤولين في مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم بالرعب عندما هاجمت مقر "الجبلاية" ، حيث توافد المئات من مشجعي فريق الاتحاد قادمين من مدينة الإسكندرية في ثورة ضد مسؤولي الاتحاد المصري اعتراضاً منهم على قرب هبوط فريقهم إلى دوري الدرجة الثانية في مصر.
يذكر أن الاتحاد يحتل المركز الـ14 في جدول ترتيب فرق الدوري المصري برصيد 27 نقطة ومتبقّ له مواجهة وحيدة أمام فريق المقاولون العرب في الجولة الأخيرة للمسابقة، وهو ما دفع جماهيره لمهاجمة المسؤولين في اتحاد الكرة بمقر "الجبلاية" بالجزيرة والهتاف ضدهم والمطالبة بإقالة مجلس إدارة اتحاد الكرة بدعوى أنه المتسبب في هبوط فريقهم.

وكانت المفاجأة هي خروج المتحدث الرسمي باسم اتحاد الكرة عزمي مجاهد لتهدئة الجماهير السكندرية الثائرة وقال لهم حرفياً: "إن الاتحاد السكندري لن يهبط هذا الموسم".

وهو ما يثير الشكوك حول المسؤولين في "الجبلاية" خصوصاً أن الكل يعلم ترتيب فريق الاتحاد الذي يفصله عن صاحب المركز الثالث عشر وهو فريق الإنتاج الحربي 4 نقاط قبل الجولة الأخيرة التي أنطلقت الاحد 10-7-2011.
وهاجمت جماهير زعيم "الثغر" الإعلامي أحمد شوبير ووضعته على رأس المعادين لفريقهم ممن يرغبون في هبوطه لدوري الدرجة الثانية، وطالبت الجماهير السكندرية رئيس المجلس العسكري المشير محمد حسين طنطاوي بالتدخل لمنع هبوط الاتحاد.
وكانت جماهير الاتحاد السكندري قد تورّطت في أعمال عنف خلال مباراة فريقهم مع وادي دجلة في الجولة 22 للدوري والتي خسرها الاتحاد بنتيجة 1/2 وكانت سبباً رئيسياً في قرب هبوطه هذا الموسم.

المصدر :
التاريخ :