فابريغاس يعود لبيته

عاد لاعب الوسط الدولي الإسباني قائد آرسنال الإنكليزي فرانشيسك فابريغاس إلى بيته نادي برشلونة بطل إسبانيا لكرة القدم يوم الاثنين بعد توقيع عقد معه لمدة خمس سنوات مقابل 29 مليون يورو إضافة إلى 5 ملايين يورو مكافآت.

وكان آرسنال أعلن أنه توصل إلى اتفاق مبدئي مع برشلونة بشأن فابريغاس الذي بدأ مشواره الكروي مع النادي الكاتالوني.

وكان فابريغاس انضم إلى آرسنال وهو في السادسة عشرة من عمره عام 2003 قادماً من أكاديمية برشلونة.

وقال النادي الكاتالوني في بيان على موقعه على شبكة الإنترنت "انضم فابريغاس أخيراً إلى برشلونة بعد توقيع عقد لمدة خمس سنوات"، مضيفاً: "البند الجزائي الخاص به سيبلغ 200 مليون يورو".

واجتاز الدولي الإسباني الفحص الطبي الروتيني قبل تقديمه إلى الإعلام في نوكامب.

وكان انتقال فابريغاس (24 عاماً) من النادي اللندني إلى برشلونة متوقعاً بعدما استبعده مدربه الفرنسي أرسين فينغر عن مباراة أمام نيوكاسل في المرحلة الأولى من الدوري المحلي.

وقال نائب رئيس النادي الكاتالوني جوسيب ماريا بارتوميو "برشلونة سيدفع 29 مليون يورو إلى آرسنال. وإذا فزنا في السنوات الخمس المقبلة بلقب الدوري مرتين ولقب مسابقة دوري أبطال أوروبا مرة واحدة، سيحصل آرسنال على 5 ملايين يورو مكافأة بمعدل مليوني يورو لكل لقب دوري ومليون يورو للقب المسابقة القارية العريقة".

وتضاف إلى هذه المبالغ 5 ملايين يورو سيحصل عليها فابريغاس الذي سيتم اقتطاع مليون يورو من راتبه السنوي في برشلونة لدفعه إلى آرسنال".

وأضاف: "المفاوضات كانت صعبة جداً، وهي بدأت بعد فترة قليلة من نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي. فريقنا عرض 29 مليون يورو على آرسنال ونحن نود توجيه الشكر إلى فابريغاس على الخصوص على تنازلاته المالية الإضافية التي قام بها".

من جهة أخرى، المح المدير الرياضي لبرشلونة أندوني زوبيزاريتا إلى أن التعاقدات الصيفية للفريق الكاتالوني انتهت بالتعاقد مع فابريغاس، وقال "سوق الانتقالات لا تقفل أبداً، لكن في الوقت الحالي لا نبحث عن لاعب آخر لتعزيز صفوفنا".

وكانت إذاعة "بي بي سي" نقلت مؤخراً عن أحد المصادر داخل آرسنال قوله إن الأمور سويت بين الأخير وبرشلونة بشأن استعادة النادي الكاتالوني لخدمات فابريغاس الذي تأسس في أكاديمية النادي، وأن الأموال التي سيجنيها فريق فينغر ستستثمر في لاعبين.

وكشفت الإذاعة البريطانية أن برشلونة وافق على دفع مبلغ قدره 30 مليون جنيه إسترليني بالإضافة إلى خمسة ملايين إضافية تسدد على دفعات مشيرة إلى أن فابريغاس اضطر إلى التنازل عن مبلغ قيمته أربعة ملايين جنيه إسترليني (مليون عن كل عام لم يكمله في صفوف آرسنال يحصل عليها عادة كمكافأة علاوة على أجره).

وبدوره أكد "سيسك" فابريغاس أنه اختار "الاختيار الأصعب بالعودة إلى صفوف برشلونة لمدة 5 أعوام لكنني اخترت أيضاً المتعة".

وقال فابريغاس في مؤتمر صحافي "قبل عامين أو ثلاثة أعوام لم أكن مستعداً للعودة إلى برشلونة، لكنني اليوم أشعر أنني مستعد لذلك. كانت لدي العديد من العروض، على الأرجح اخترت الأكثر صعوبة ولكني اخترت المتعة أيضاً. أعرف أنني سأواجه أكبر تحد في حياتي: سأكون في منافسة مع أفضل اللاعبين في العالم وبعض مشجعي برشلونة لم يسامحونني على الأرجح كوني تركت النادي وأنا شاب وسيطالبونني بمجهودات مضاعفة. لكني هنا لتقديم كل شيء وكل ما لدي، لا أريد أن أخيب آمال أي شخص".

وأضاف "عشت أياماً عصيبة جداً، واليوم أشعر وكأنني تخلصت من عبء ثقيل، ولكن في الوقت نفسه كانت هناك معاناة نسبية. لم أشعر أبداً بالخوف بخصوص مستقبلي، وكنت مصمماً".

وفي معرض رده عما إذا كان صيام آرسنال عن الألقاب سبباً في قرار تركه الفريق بعد 8 مواسم في صفوفه، قال فابريغاس: "فضلاً عن عدم إحراز أي لقب (اللقب الأخير لآرسنال كان عام 2005)، كنت أشعر بروتين كبير. كنا نقدم بانتظام مباريات جيدة ولكن في النهاية لم تكن لدينا تلك الطاقة لضمان خوض مباريات نهائية ونصف نهائية. كنا دائما نفشل في الأمتار الأخيرة".

وشدد اللاعب على أن علاقته مع فينغر جيدة جداً، وقال: "إنه بالنسبة لي بمثابة الأب الثاني، لقد قدم لي كل شيء في عالم كرة القدم. هنا في برشلونة، يحظى بصورة سيئة، لكنها زائفة تماماً. إذا أنا هنا اليوم فإن الفضل في ذلك يعود إلى حد كبير له. وبدون شك إنه أهم شخص قابلته في حياتي في عالم كرة القدم، وسأبقى ممتنا له بذلك إلى الأبد".

وتابع سيسك الذي سيحمل الرقم "4" في برشلونة وهو الرقم الذي حمله مدرب الفريق الكاتالوني حالياً جوسيب غوارديولا، "جئت هنا بتواضع كبير. هذا النادي يضم أفضل اللاعبين في العالم. إذا نجحت في المساهمة في تطويره ولو بنسبة قليلة فسأكون سعيداً. ما يمكنني تقديمه لهذا النادي هو الرغبة والتضحية والعمل. لن أتوقف عن العمل حتى أكسب مكانتي داخل صفوفه".

وأردف قائلاً: "عودتي إلى برشلونة كانت اختياراً رياضياً لم يكن لعائلتي أي دخل فيه وهذا لا ينفي الأهمية الكبيرة للمقربين مني. زملائي في الفريق؟ نعم بالتأكيد، لدي ذكريات جيدة جداً مع العديد منهم، خصوصاً ميسي وبيكيه، لقد فزنا بألقاب كثيرة في الفئات العمرية والطريف في الأمر أنهما لم يتغيرا منذ كان عمرهما 13 عاماً".

المصدر :
التاريخ :