ختامها تتويج الكويت: ختام بطولة الرماية الأولى لاتحادات الشرطة الرياضية لدول الخليج

الكويت- وكالة بال سبورت/ توج منتخب شرطة الكويت بطلا لبطولة الرماية الأولى للشرطة لدول مجلس التعاون الخليجي التي اختتمت على الميادين الرئيسية بمنطقة صبحان برعاية وكيل وزارة الداخلية الفريق/ غازي عبد الرحمن العمر بتصدره لقائمة المشاركين الذين مثلوا ست منتخبات خليجية تمثل وزارات الداخلية في الكويت والسعودية والامارات وقطر والبحرين وسلطنة عمان .

وحقق أبطال شرطة الكويت كاس البطولة ليكون مسك الختام في منافسات البطولة ويومها الاخير التي حضرها رئيس الاتحادين الرياضيين الدولي والكويتي للشرطة ورئيس اللجنة المنظمة العليا للبطولةالفريق/ الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح ورؤساء الوفود المشاركة وعدد كبير من قيادي ومنتسبين وزارة الداخلية.

وتصدر المنتخب الكويتي للشرطة كأس البطولة جدول الترتيب العام برصيد سبع ميداليات تنوعت بين أربع ميداليات ذهبية وميدالية فضية واحدة وميداليتان برونزيتيان فيما جاء المنتخب الإماراتي ثانيا برصيد أربع ميداليات هي ذهبيتان وفضية وبرونزية

واحتل المنتخب السعودي المرتبة الثالثة برصيد اربع ميداليات كلها من الفضة فيما نال كل من منتخبي قطر وعمان ميدالية برونزية واحدة لكل منهما وخرج منتخب شرطة البحرين من البطولة دون تحقيق أي ميدالية.

وكانت منافسات اليوم الختامي قد شهدت فوز رماة الكويت بميداليتين ذهبيتين جاءت الأولى في مسابقة الفرق لرماية البندقية (م 16) لمسافة 50 مترا بعد تألق الراميان الملازم عبد الله الكندري ووكيل أول ضابط علي دشتي فيما حل الفريق السعودي بالمركز الثاني محققا الميدالية الفضية وجاء فريق شرطة عمان بالمركز الثالث لينال الميدالية البرونزية وهي الأولى له في البطولة.

ونجح منتخب الكويت من خطف ميداليته الذهبية الثانية بواسطة الرامي الذهبي الملازم عبد الله الكندري الذي توج نفسه بطلا لمنافسات الفردي لنفس المسابقة وتجاوزه للسعودي عطا الله العنزي الذي جاء ثانيا وكانت الميدالية الفضية من نصيبه فيما أحرز القطري سالم المري المرتبة الثالثة ليهدي قطر أول ميدالية برونزية في البطولة وهي الوحيدة التي خرج بها الفريق القطري من هذه التظاهرة .

البطولة وجه حضاري للكويت

وابرزت البطولة الأولى للرماية الخليجية وجها حضاريا رائعا للكويت التي احتضنت الأشقاء من دول الخليج العربي في هذا الدرب من دروب الرياضة حيث كرس هذا الحدث رضا القائمين على البطولة إلى ثمرة الجهد الناضج والذي تم بذله خلال فترة الأعداد والتحضير للبطولة.

وكانت علامات الرضا والإعجاب ترتسم على محيا جميع من احتشدوا في الميادين الرئيسة بمنطقة صبحان بعد ان تابعوا بشغف فعاليات البطولة منذ بدايتها وحفل الافتتاح الذي كان مبهرا ومميزا وجسد المستوى الرفيع للكويت وأهلها وكان بمثابة بصمة تدون لأول بطولة وتسجل في السجل الذهبي لها باعتباره صورة فنية ترتقي بفقراتها وعروضها لحفلات الافتتاح في البطولات العالمية .

الشيخ احمد نواف الأحمد : شكر لشركائنا في البطولة

قال رئيس الاتحادين الكويتي والدولي للشرطة رئيس اللجنة المنظمة العليا للبطولة الفريق/ الشيخ احمد نواف الأحمد الصباح في ختام بطولة الرماية الأولى لاتحادات الشرطة لدول مجلس التعاون الخليجي الشكر الجزيل لسيدي النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ احمد الحمود الصباح , والشكر موصول لسيدي وكيل وزارة الداخلية الفريق غازي العمر على دعمهم الكبير و اللا محدود لبطولة الرماية الأولى للشرطة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وأضاف أن الشكر موصول أيضا لرؤساء الوفود الخليجية في اتحادات الشرطة وأفراد المنتخبات الخليجية التي شاركت في البطولة متمنيا أن يكونوا قد امضوا وقتا طيبا في بلدهم الثاني الكويت وان يسامحونا إذا بدر منا أي تقصير في أي جزئية كانت خلال البطولة وأشكر جميع وسائل الإعلام المرئية والمقروءة والمسموعة التي ساهمت في نجاح البطولة فهم شركائنا في هذا النجاح .

وأضاف النواف قائلا أبارك للفائزين في البطولة ومن حقق مركزا متقدما وحظا أوفر لمن لم يحالفه الحظ في تحقيق انجاز وأشار النواف إلى انجاز رماة وزارة الداخلية في البطولة وتحقيقهم المركز الأول وكأس التفوق العام

واردف يقول " ليس بغريب على رماة الداخلية هذا الانجاز فقد عودونا دائما على التألق وتحقيق البطولات وأقول لهم مبروك هذا الانجاز وأتمنى التوفيق للجميع في المسابقات القادمة في المحافل الخليجية والعربية والدولية .

وعن مستوى البطولة الفني قال الفريق النواف ان المستوى الفني للفرق والرماة كان عالي جدا وما شاهدناه خلال المنافسات الشريفة وبروح رياضية بين أبناء الخليج يدعو الى التفاؤل ناهيك عن عدم وجود أي احتجاج من أي وفد مما يدل على حيادية اللجنة التحكيمية والفنية .

لقطات من البطولة

* الحضور لحفل اختتام البطولة على ميادين الرماية في صبحان كان كبيرا وقد حضر العديد من القيادات في وزارة الداخلية ومنتسبيها وأعضاء ولاعبي الوفود المشاركة .

* بعد ختام منافسات البطولة قام رئيس الاتحادين الكويتي والدولي للشرطة رئيس اللجنة المنظمة العليا الشيخ احمد نواف الأحمد الصباح يرافقه رؤساء الوفود الخليجية بتقليد الفرق الفائزة الميداليات والكؤوس وسط تصفيق حار من قبل رجالات الشرطة في دول مجلس التعاون الخليجي

* ردد لاعبوا وفد الكويت رماة وزارة الداخلية النشيد الوطني بعد سماعهم النتائج النهائية لليوم الأخير وحصولهم على كأس التفوق العام .

* كانت جميع اللجان العاملة في البطولة عبارة عن خلية نحل لا تقف ولا تكل ولاتمل وقد وفرت كل احتياجات البطولة وما يطلبه اعضاء الوفود المشاركة مما جعل الجميع يثني عليها وعلى التنظيم الرائع للبطولة .

* بعد حفل الختام تبادل أعضاء الوفود الخليجية المشاركة السلام والتهنئة في جو خليجي ودي اخوي ظهر من خلاله الحميمية بين أبناء الخليج العربي .

المصدر :
التاريخ :