سقوط مفاجئ لبرشلونة أمام أوساسونا

وجه أوساسونا ضربة شبه قاضية لآمال ضيفه برشلونة بالفوز بلقب الدوري الإسباني لكرة القدم للمرة الرابعة على التوالي، بعدما ألحق به الهزيمة الثانية فقط هذا الموسم وكانت بنتيجة (3-2) في المرحلة الثالثة والعشرين من البطولة.

وأسدى أوساسونا خدمة جليلة لريال مدريد المتصدر الذي سيتمكن من الابتعاد عن برشلونة بفارق 10 نقاط في حال فوزه على ضيفه ليفانتي يوم الأحد، وذلك بعدما أحرج فريق المدرب جوسيب غوارديولا وأسقطه للمرة الثانية فقط هذا الموسم، علماً بأن الهزيمة الأولى للنادي الكاتالوني كانت في 26 تشرين الثاني الماضي أمام خيتافي (صفر-1) على ملعب الأخير.

كما أنها الهزيمة الأولى لبرشلونة أمام منافسه المتواضع منذ المرحلة السابعة والثلاثين قبل الاخيرة لموسم 2008-2009 حين خسر على أرضه (صفر-1) بتشكيلة من الاحتياطيين لأنه كان قد حسم اللقب الذي يبدو أنه أصبح بعيداً عن متناوله هذا الموسم، ما يجعل تركيزه منصباً على الاحتفاظ بلقب دوري أبطال أوروبا، حيث يلتقي مضيفه باير ليفركوزن الألماني الثلاثاء في ذهاب الدوري الثاني، علماً بأنه بلغ أيضاً نهائي مسابقة الكأس المحلية حيث يواجه أثلتيك بلباو.

وكان الصربي ديان ليكيتش بطل الشوط الأول لفريق أوساسونا الذي لم يذق طعم الفوز منذ 18 كانون الأول الماضي حين تغلب على فياريال (2-1)، إذ وضع اللاعب الصربي أصحاب الأرض في المقدمة منذ الدقيقة الخامسة بعد تمريرة من راؤول غارسيا، ثم فاجأ ليكيتش ذاته النادي الكاتالوني بالهدف الثاني في الدقيقة 22 بتسديدة من مسافة قريبة بعد أن وصلته الكرة على طبق من فضة من إيفارو سيخودو.

وحاول غوارديولا أن يتدارك الموقف قبل فوات الأوان، فزج بالثنائي كريستيان تيلو وإيزاك كوينكا مع بداية الشوط الثاني بدلاً من القائد كارليس بويول والجناح الشاب بيدرو روديغيز، فانتقل الارجنتيني خافيير ماسكيرانو إلى قلب الدفاع.

وكان غوارديولا مصيباً في خياره، إذ لعب البديل كوينكا دوراً في عودة فريقه إلى اللقاء عندما مرر كرة عرضية متقنة للتشيلي أليكسيس سانشيز الذي وضعها في شباك الحارس أندريس مورينو محرزاً الهدف الأول في الدقيقة 51.

لكن أوساسونا استغل اندفاع ضيفه خلف التعادل، نجح في إعادة الفارق إلى هدفين مجدداً في الدقيقة 56 عبر راؤول غارسيا الذي سبق جيرار بيكيه إلى الكرة على القائم القريب، بعد عرضية من الجهة اليسرى عبر خوان فرانسيسكو مارتينيز ووضعها أرضية على يمين الحارس فيكتور فالديز.

وسعى بعدها برشلونة جاهداً للعودة الى أجواء المواجهة مجدداً، وحصل على العديد من الفرص عبر نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي وتيلو، لكن دون أن يتمكن من الوصول إلى شباك مورينو حتى الدقيقة 73، عندما نجح تيلو بتقليص الفارق بهدف رائع بعدما وصلته الكرة من البديل الآخر سيسك فابريغاس على الجهة اليسرى للمنطقة، فسيطر عليها ثم تلاعب بالمدافع قبل ان يطلقها صاروخية في الشباك.

وواصل برشلونة اندفاعه بهدف إنقاذ نقطة على الأقل إلا إن جميع محاولاته باءت بالفشل.

يذكر أن برشلونة تنتظره مباراة صعبة في المرحلة المقبلة على أرضه أمام فالنسيا الثالث، قبل أن يحل ضيفاً على أتلتيكو مدريد الذي اكتفى بنقطة من مباراته ومضيفه راسينغ سانتاندير بالتعادل السلبي.

المصدر :
التاريخ :