الزميل العراقي يجول في نتائج الاسبوع 14 من دوري المحترفين

طولكرم- كتب محمد عراقي/ غلفت نتائج الأسبوع الرابع عشر لدوري المحترفين الإثارة الكبيرة سواء فيما يتعلق بصراع القمة او القاع او وسط اللائحة حيث بدأت صورة المنافسة تتضح أكثر فأكثر في الأعلى والأسفل.

الهلال يعزز صدارته
وعزز هلال القدس صدارته المتينة للدوري واقترب خطوة كبيرة نحو الحلم الكبير بمعانقة اللقب بعدى فوزه المثير والصعب والمتأخر على بلاطة بهدفين مقابل هدف، وفي المقابل تعثر منافسه الوحيد شباب الخليل على ارضه واكتفى بالتعادل السلبي مع المكبر ليتسع الفارق بين الفريقين لسبع نقاط لمصلحة الهلال قبل المواجهة الحاسمة التي ستجمعهما على ستاد الحسين بالخليل الاسبوع المقبل.

صراع على المركز الثالث
واحتدم الصراع على المركز الثالث بين عدة فرق، فحقق ترجي واد النيص فوزا ثمينا على منافسه الظاهرية بهدف وحيد ليتساويا برصيد 25 نقطة في المركز الثالث وانضم إليهما الامعري الذي عاد للانتصارات بفوزه في الديربي على البيرة بهدف فرفع رصيده إلى 24 نقطة.
مع أن منافسة الفرق الثلاثة المذكورة على مقعد الوصيف ما زالت قائمة ومشروعة لان شباب الخليل يملك حاليا 29 نقطة.

صراع القاع اشتعل
واشتعل صراع القاع بعد خسارة البيرة ديربي رام الله أمام الامعري بهدف وفوز الثقافي الكاسح على مركز طولكرم في ديربي طولكرم برباعية، الأمر الذي جعل البيرة والثقافي يتساويان بعشر نقاط لكل منهما ليحتدم الصراع بشكل مباشر وقوي بينهما على تفادي الهبوط مع بقاء أربع مراحل على نهاية الدوري.
وشكلت خسارة مركز طولكرم انتكاسة كبيرة لآماله التي ضعفت بشكل كبير في إمكانية تفادي الهبوط لان المطلوب منه هو حسم المباريات المقبلة جميعا وخسارة البيرة والثقافي لمبارياتهما وهذا أمر صعب جدا وشبه مستحيل.

خويص ينقذ الهلال
ولعب المهاجم البديل محمد خويص دور المنقذ لفريقه المتصدر هلال القدس بإحرازه هدف الفوز الثمين والغالي في مرمى بلاطة في الوقت بدل الضائع للمباراة التي انتهت بفوز الهلال بهدفين مقابل هدف بعد جهد وعناء كبيرين لان بلاطة وقف ندا قويا للهلال معظم الوقت.
واقترب الهلال بذلك خطوة كبيرة من تحقيق حلمه في التتويج بلقب الدوري لأنه وسع فارق النقاط عن الشباب إلى سبع نقاط وبقي الفريق المقدسي هو الفريق الوحيد الذي لم يخسر أية مباراة، وعانى الهلال كثيرا أمام منافس عنيد وقوي كافح طول الوقت للخروج ولو بنقطة وكان قريبا من مراده لولا هدف خويص القاتل والساحر بالنسبة للهلال.
ورغم أفضلية الهلال معظم الفترات هجوميا لكن حارس بلاطة أبو سليم كان في الموعد بأداء جيد هو وخط دفاعه حيث حرموا الهلال من عدة أهداف ولعب بلاطة بحذر دفاعي وشكلت المرتدات السريعة خطورة كبيرة على مرمى الصيداوي عن طريق الموهوب ابو حبيب صاحب الهدف والبديلين اردنية والحويطي.
وانتهى الشوط الاول بالتعادل الايجابي بهدف بعد ان عدل مراد اسماعيل الكفة ورد على هدف ابو حبيب واستمر التعادل طيلة الشوط الثاني حتى نجح خويص في ادخال الفرحة على قلوب جماهير الهلال .
ويستعد الهلال الان لموقعة القمة امام شباب الخليل على امل انهاء المهمة في الخليل والبدء باحتفالات الدوري لكن يريد المدرب جمال محمود ان يستمر التركيز والعمل حتى اجتياز هذه المباراة على خير .
بلاطة خسر نقطة على الاقل في الرمق الاخير للمباراة لكنه قدم مردودا جيدا ووقف ندا عنيدا للهلال في اوقات عديدة وعاب الفريق النابلسي ارتداده للدفاع بشكل كبير بعد هدف التقدم الذي سجله رغم تلقيه التعادل كان رفاق ابو حبيب قريبين اكثر من مرة من خطف الفوز بهجمات خطرة وسريعة.
والفريق جيد وبامكانه مواصلة تقديم العروض الجيدة والنتائج الايجابية مع ثقة اكبر بالنفس وتركيز اكبر لان عناصر الفريق جيدة وتلعب بروح عالية.

المكبر فرمل العميد
وفرط شباب الخليل في نقاط الفوز امام ضيفه المكبر فاكتفى بالتعادل السلبي ليهدر نقطتين ثمينتين في هذا التوقيت الهام من عمر المنافسة على القمة ولتخرج الجماهير الخليلية الكبيرة ساخطة وغير راضية عن الاداء والنتيجة.
ورغم السيطرة الكبيرة للعميد على المباراة وتعدد المحاولات الهجومية والفرص المتاحة الا ان الفريق الخليلي العريق لم يستطع تسجيل ولو هدف يبقي به على امال المنافسة نظرا لقلة التركيز ولبراعة دفاع وحارس المكبر مجدي خلايلة.
وبات فارق السبع نقاط من الصعب جدا تعويضه مع الهلال الذي لم يخسر حتى الان في الاسابيع الاربعة القادمة والهدف الخليلي القادم هو الفوز على المتصدر في مواجهة القمة الاسبوع المقبل لتقليص الفارق من جهة وإلحاق الهزيمة الأولى بالهلال من جهة أخرى.
المكبر لعب مباراة تكتيكية كبيرة وبدا منظما وخاصة دفاعيا ببعض التغييرات التي لجأ اليها المدرب سمير عيسى في مراكز بعض اللاعبين ونجح في مهمته ابطال مفعول مهاجمي الشباب ابو غرقود والعتال والخروج بنقطة ثمينة رفعت رصيد الفريق المقدسي الى 16 نقطة وقربته من الأمان أكثر.

العنابي حسم الديربي الكرمي بسهولة
وأخيرا وبعد طول انتظار حقق الثقافي الكرمي فوزه الأول في الإياب وكان على حساب جاره مركز طولكرم برباعية مقابل هدف في ديربي طولكرم الذي جرى على ملعب نابلس في أجواء ماطرة وحضره جمهور كبير.
وبذلك رفع العنابي رصيده إلى 10 نقاط وبقي تاسعا لكنه تساوى مع البيرة بعد خسارة الأخير امام الامعري فاشتعل الصراع بينهما للهروب من الهبوط وتجمد رصيد المركز الكرمي عند اربع نقاط في المركز الاخير .
وقدم الثقافي مباراة قوية كان فيها الافضل ميدانيا وهجوميا وتكتيكيا في الملعب وقدم شوط اول كبير ورائع هو الافضل له في الدوري حيث كان انتشار لاعبيه مميزا وهجماتهم سريعة وفعالة فخرج الثقافي بغلة وفيرة ثلاثة اهداف من اقدام احمد الاسدي وفادي حساسنة ومعاذ مصطفى وكان بامكان الثقافي ان يزيد الغلة من فرص مثيرة اخرى .
وأدى خط الوسط العنابي بشكل رائع وخاصة ابو كشك والاسدي وشكلت سرعة مهاجمي الثقافي ارباكا وازعاجا لدفاع المركز مرات عديدة وادى الدفاع كما يجب فلم يختبر حارس الثقافي فهد فاخوري في هذا الشوط لان هجمات المركز لم تكن فعالة بالشكل المطلوب .
في الشوط الثاني تحسن اداء لاعبي المركز وامتلكوا الكرة بشكل افضل من الشوط الاول وحاولوا شن هجمات على مرمى الثقافي لكن الخطورة كانت قليلة ومتباعدة عن طريق نمر واصف وعبد المالك كبها وادهم ماير لاجادة دفاع الثقافي وحارسه.
وكانت هجمات العنابي خطرة معظم الوقت عن طريق ليث خروب ومعاذ وحساسنة والبديل رضا الدعمة الذي اهدر انفرادين وتمكن ابو كشك ان يكلل مجهوده بالهدف الاحتفالي الرابع وظلت محاولات لاعبي المركز قائمة الى ان سجل محمد طلال الهدف الوحيد في الوقت بدل الضائع .
الثقافي تنفس كثيرا بعد الفوز الكبير الذي كان بأمس الحاجة اليه فتساوى مع البيرة واصبح الوضع اوضح مع بقاء اربع مباريات لكل فريق احداها المواجهة المباشرة بينهما في الاسبوع قبل الاخير التي ستحدد هوية الباقي والهابط بشكل كبير.
لاعبو العنابي ظهروا بشكل جيد اقنع جمهورهم والنظر الان للمباراة المقبلة لان اهدار اية نقاط ممنوع في هذا التوقيت الحساس من عمر الدوري والمطلوب استمرار التركيز والاداء الجيد دفاعيا وهجوميا في المباريات المقبلة ويحسب للجهاز الفني للثقافي تعامله الجيد مع ظروف مباراة الديربي من حيث التشكيل والتعليمات والتبديل .
مركز طولكرم كان يضع آمالا كبيرة على هذه المباراة لاستمرار الصحوة التي مكنته من جمع اربع نقاط في الاسبوعين الاخيرين لكن جاءت الخسارة الكبيرة بمثابة صدمة كبيرة للفريق والجماهير ليس بسبب النتيجة فقط بل وبسبب الاداء الباهت وغير المقنع لا دفاعيا ولا هجوميا .
وبات وضع الفريق صعبا جدا في هذه المرحلة وان كانت الحسابات ما زالت قائمة بالنجاة على الورق لكن في ارض الواقع يبدو الامر صعب جدا وبحاجة لان يفوز المركز في جميع مبارياته وان يخسر الثقافي والبيرة مبارياتهم لكن الفريق سيظل محتفظا ببصيص الامل في المواجهات المقبلة لعل وعسى تتغير الامور لكن يجب ان يتطور الاداء العام الدفاعي الذي ظهر ضعيفا للغاية والهجومي ايضا والذي لم يكن فعالا.
الترجي اصطاد الغزلان
وحقق ترجي واد النيصى نتيجة لامعة بفوز ثمين على الظاهرية بهدف وحيد وثمين جاء في الرمق الاخير للمباراة من البديل المخضرم سمير جمال بعد خطأ من مدافع الظاهرية خالد سالم وحارس مرماه ليستمر الترجي في نجاحاته وليتساوى بالنقاط مع الظاهرية برصيد 25 نقطة في المركز الثالث .
وعرف الفريق التلحمي كيف تؤكل الكتف كما يقولون فعلى الرغم من غياب هداف الفريق اشرف نعمان للايقاف الا ان بقية كتيبة ال يوسف واللاعبين الاخرين قاموا بالمهمة على اكمل وجه من خلال الصلابة والانضباط الدفاعي طوال الشوطين وابقاء النتيجة سلبية حتى الدقائق الاخيرة التي استغل فيها الترجي خطأ مؤثرا للدفاع والحارس ليخطف النقاط كاملة بعد ان كان قانعا بنقطة.
وباتت طموحات الترجي كبيرة في المنافسة ليس على المركز الثالث فقط بل وعلى مقعد الوصافة في ظل ارتفاع روح الفريق والثقة بعد النتائج الممتازة مؤخرا بفضل خبرة وانضباط اللاعبين.
الظاهرية خسر للمرة الاولى في الاياب وقدم الفريق واحدة من اسوأ مبارياته منذ فترة فلم يكن مقنعا وخاصة على الصعيد الهجومي رغم تعدد محاولات امير عرار ويحيى السباخي واحمد ماهر وعاطف ابو بلال وافتقد الفريق للتركيز والانسجام والابداع الذي عادة ما يغلف اداء خطي الوسط والهجوم.
ويجب على الفريق اصلاح هذه الاخطاء في المباريات المقبلة في ظل السعي للمنافسة على المركز الثالث وربما الثاني واشتداداها بين عدة فرق ويبقى الغزلان من افضل فرق الدوري اداء ونتائج وبامكانه العودة السريعة للانتصارات.


الامعري حسم ديربي رام الله
وعاد الامعري للانتصارات من جديد بفوز ثمين على جاره البيرة بهدف في ديربي رام الله الكبير وظل الامعري خامسا لكنه رفع رصيده الى 24 نقطة وبات على مقربة من الترجي والظاهرية في المركز الثالث "25 نقطة لكل منهما".
واستحق الامعري فوزه لانه كان الافضل في فترات عديدة والاخطر ايضا واضاع لاعبوه فرصا مثيرة كان بامكانها ان تضاعف الغلة لكن الثلاث نقاط تحققت للاخضر الذي بات يسعى لمواصلة الانتصارات في الاسابيع المقبلة لاحتلال مركز متقدم على اللائحة في الدوري وللمنافسة بقوة على بطولة الكأس والفريق مؤهل لذلك بتشكيلته القوية ومدربه النابه.
البيرة تعرض لانتكاسة اخرى في صراعه المرير على تفادي الهبوط فتجمد رصيده عند عشر نقاط وهو نفس رصيد الثقافي وبات الصراع ثنائيا حتى النهاية، ولم يكن الفريق البيراوي سهلا بل وقف ندا للامعري في اوقات عديدة وحاول جاهدا الخروج ولو بنقطة وقد نجح في الخروج بتعادل سلبي في الشوط الاول لكن هدف المخضرم مؤيد سليم ادخل الفريق الاحمر في ضغط ولم ينجح في النهاية من خطف التعادل رغم تعدد محاولات محمد نائل وجمال علان.
وخاض البيرة اول مبارياته بدون مدربه المقال حسن حسين فتولى المهمة مؤقتا الثنائي هشام كايد ووليد فارس واستمر العقم الهجومي عند البيرة صاحب اضعف خط هجوم في الدوري بدليل ان الفريق لم يسجل الا هدفا واحدا في مبارياته الثلاث الاخيرة.
وبات الامر صعبا الان ولكنه ممكنا لكن على الاداء البيراوي ان يتطور على جميع الاصعدة خاصة مع وجود لاعبين جيدين يمتلكون خبرة كبيرة في الملاعب المحلية وباتت المواجهات القادمة مصيرية وهامة في مسيرة الفريق البيراوي العريق.

المصدر :
التاريخ :