صور فاضحة لخضيرة وزوجته عارضة الأزياء تثير جدلاً واسعاً

أثارت صور فاضحة نشرتها معظم الصحف الرياضية الإسبانية، وظهر فيها سامي خضيرة لاعب وسط ريال مدريد الألماني المنحدر من أصول تونسية بصحبة زوجته الألمانية، استياءً واسعاً عبّرت عنه العديد من الصحف التونسية، وكذلك رواد شبكات التواصل الاجتماعي، خصوصاً "فايسبوك" و"تويتر".
ونقلت صحف رياضية إسبانية، منها "ماركا" و"أس" و"إلموندو ديبورتيفو"، عن مجلة "جي كيو"، صوراً يظهر فيها خضيرة مع زوجته الجديدة عارضة الأزياء الألمانية لينا كارك في أوضاع مخلة وفاضحة، لا تليق بلاعب عربي مسلم، عبّر أكثر من مرة عن اعتزازه بالدين الإسلامي.
ورأى معظم المعلقين العرب أن صور خضيرة، التي يظهر فيها مع زوجته وهما شبه عاريين، لا يليق بلاعب من أصول عربية ويدين بالإسلام أن يظهر بها على صفحات المجلات والصحف، واستهجن كثيرون منه الإقدام على نشر هذه الصور.
ولم تقتصر الإدانة والاستغراب على المعلقين العرب، بل إن كثيراً من قراء الصحف الإسبانية ممن تركوا تعليقاتهم على الصور استغربوا ظهور لاعب مسلم في وضعية مخلة مع زوجته الألمانية، ولا يزال الجدل مستمراً حول اللاعب، وإن حاول البعض التقليل من شأن الموضوع معتبراً إياه أمراً شخصياً بحتاً.
وباتت أخبار خضيرة وزوجته عارضة الأزياء حديث الكثير من الصحف الألمانية، بالنظر إلى الشهرة الكبيرة لكليهما، فخضيرة لاعب أساسي في منتخب ألمانيا، ويعتبر أحد أبرز نجوم الكرة الألمانية في الوقت الحالي، بينما تعتبر كارك واحدة من أبرز عارضات الأزياء في البلاد.
ويبدو أن اقتران خضيرة بالعارضة الألمانية سيجلب له العديد من المتاعب في الفترة المقبلة، إذ ذكرت تقارير إسبانية أخيراً أن كارك طالبت اللاعب بترك فريقه الحالي ريال مدريد والرحيل إلى إنكلترا، واللعب في مانشستر يونايتد بداية من الموسم المقبل.
وبحسب تلك التقارير، فإن زوجة خضيرة تريد الحياة في إنكلترا ومشاركة زوجها بشكل أساسي في فريق السير فيرغوسون، الذي يعانى من كثرة الغيابات في خط الوسط.

المصدر :
التاريخ :