الوصل يتهم مارادونا بالتسبب بالخسارة أمام عجمان

تتجه العلاقة بين الاسطورة الارجنتينية دييغو مارادونا وفريقه الوصل الاماراتي الى المجهول وذلك بعد الاعلان عن اجتماع طارىء سيعقد بين الطرفين خلال الساعات القليلة المقبلة على خلفية الخسارة امام عجمان 2-4 في دوري كرة القدم.
وكان الوصل خسر بشكل مفاجىء امام عجمان ليتوقف رصيده في المركز الخامس عند 21 نقطة.
واعلن نادي الوصل عن الغاء المؤتمر الصحافي بعد المباراة بحجة عدم توفر مكان لاقامته، في حين اكدت مصادر صحافية اماراتية ان مارادونا غاضب جدا ويتجه لتقديم استقالته من منصبه في حال لم تتم معالجة الامور الفنية.
وكان مارادونا انتقد ادارة الوصل لعدم التعاقد مع لاعبين من الاسماء الكبيرة حتى يستطيع المنافسة على الالقاب، مؤكدا انه "لم يأت الى الامارات من اجل السياحة".
وفي تصريح حمل الكثير من الرسائل باتجاه مارادونا، قال عادل درويش المتحدث الرسمي باسم نادي الوصل بعد نهاية المباراة لوسائل الاعلام "يجب ان يتحمل طرف ما هذه الخسارة الكبيرة خاصة اننا لم نشعر بوجود ادارة فنية للقاء وان ادارة النادي تطلب توضيحا من الجهاز الفني حول التشكيلة التي لعب بها المباراة والتبديلات التي حدثت ولماذا لم يتم اللعب بنفس التشكيلة التي خاضت اخر مباراة امام بني ياس وحققت الفوز من اجل الاستقرار وثبات التشكيل خاصة انه كان ناجحا في اللقاء الأخير".
وتابع درويش "ما حدث في الشوط الثاني يعتبر فوضى بكل المقاييس من ناحية الادارة الفنية حيث تم توظيف اللاعبين بشكل غريب بوضع لاعب الارتكاز في وسط الملعب ولاعبي الوسط في الدفاع والعديد من الأشياء غير المفهومة".
ومضى قائلا "آن الأوان ان يتم توجيه هذا السؤال لمارادونا ومعرفة أسباب النتائج السلبية والنقاط السهلة التي يخسرها الفريق بعدما سنحت له الفرصة اكثر من مرة للعودة الى أجواء المنافسة ولكن في كل مرة يتم إهدار الفرصة".
وشدد درويش على "أنه يجب ان يكون هناك وقفة مع الجهاز الفني، وانه من السابق لأوانه التفكير في الإستغناء عن خدمات المدرب"، مضيفا "سيتم الجلوس معه من أجل الوقوف على المشكلة وحلها وخلال ال24 ساعة المقبلة سيتم عقد جلسة طارئة بين شركة الكرة ومارادونا، والجلسة التي جمعت الطرفين قبل ايام كانت بطلب المدرب الأرجنتيني بسبب سفر مروان بن بيات رئيس الشركة في الفترة الماضية وفور وصوله الى البلاد تم عقد الجلسة مع المدرب التي حرص ان تكون خارج النادي من اجل الخروج عن الاجواء التقليدية حيث تم عتابه على الحديث عن إحتياجات الفريق في وسائل الاعلام من دون ان يتقدم اولا بأي ورقة رسمية لشركة الكرة يبلغها عن احتياجاته ويرى اذا كان سيتم تنفيذها ام لا و بعدها يستطيع الحكم والحديث عن وجود ميزانية قليلة أو عدم تلبية طلباته".
وكان مارادونا هدد قبل ايام بالرحيل عن ناديه الموسم المقبل في حال لم توضع بتصرفه ميزانية ضخمة لشراء المحترفين بقوله "سأستكمل الموسم باللاعبين الموجودين ولكن لن اقبل بميزانية ضعيفة الموسم المقبل والا سأرحل عن الفريق".
وأضاف "لا اوجه رسالة تهديد الى ادارة الوصل وانما اطالب فقط ان يكون الوصل مثل باقي الأندية التي تدعم صفوفها بلاعبين اقوياء، مثل الايطالي والتر زينغا مدرب النصر الذي ضم مواطنه لوكا طوني الى النصر".

المصدر :
التاريخ :