الدعيع يفقد عمادة لاعبي العالم رسمياً للمصري أحمد حسن

فقد الحارس الدولي السعودي السابق محمد الدعيع، بشكل رسمي، لقب "عميد" لاعبي العالم لمصلحة المصري أحمد حسن لاعب منتخب مصر، الذي خاض مباراة منتخب بلاده الودية الأخيرة أمام "رديف كينيا" في العاصمة القطرية الدوحة.

وأُثير جدل عقب مباراة كينيا، إذ اعتبر البعض أنها مباراة غير رسمية ولا تدخل في أجندة "الفيفا"، كون المنتخب الكيني لا يلعب بفريقه الأول، لكن الموقع الرسمي للاتحاد الدولي وضع حداً لهذا الجدل بتأكيده رسمية اللقاء، وإعلانه أن حسن أصبح عميد لاعبي العالم بعدها.
وذكر الموقع أن المباراة شهدت تصدر "الصقر" أحمد حسن عمادة لاعبي العالم، بعدما شارك في المباراة رقم 179، ليحل خلفه الحارس السعودي المعتزل محمد الدعيع حارس مرمى منتخب السعودية الذي توقّف رصيده عند 178.
وكان أحمد حسن نفسه استبق إعلان "الفيفا" بتأكيده أنه أصبح عميد لاعبي العالم، وقال في تصريحات تلفزيونية إن لقاء كينيا يدخل الأجندة الدولية الرسمية بعدما تم التبليغ به ودفع رسوم معينة للفيفا، وكذلك التزم الفريقان بعدم إجراء أكثر من ستة تبديلات خلال المباراة.. التزاماً بقوانين "الفيفا".
وسجل حسن أحد أهداف منتخب مصر الخمسة التي فاز بها على الفريق الكيني، الذي بدا متواضعاً جداً ولم يقدّم أي شيء يُذكر خلال اللقاء، ومن المقرر أن يواجه "الفراعنة" منتخبات أفريقية أخرى أكثر تواضعاً خلال الأيام القليلة المقبلة في الدوحة، ما يعني ابتعاد الصقر المصري في صدارة عمادة لاعبي العالم.
وكان الدعيع، الذي ظل عميد لاعبي العالم الأوحد لفترة طويلة، أعلن أواخر العام الماضي أن في رصيده عدداً من المباريات التي لم يحتسبها "الفيفا"، مؤكداً أن الأخير سيضيف تلك المباريات، ما يعني زيادة رصيده، لكن "الفيفا" لم يعقّب على تلك التصريحات، بل أكد أن الحارس المخضرم لا يملك سوى 178 مباراة.
وتبادل اللاعبان السعودي والمصري حرب تصريحات العام الماضي، وأكد كلاهما جدارته بعمادة لاعبي العالم، مع الإشارة إلى أن أحمد حسن سيشارك مع منتخب مصر الأولمبي في مسابقة كرة القدم في أولمبياد لندن العام المقبل، ما يشكّل فرصة له للبقاء وحيداً في الصدارة.

المصدر :
التاريخ :