بطولة كأس العالم للراليات الصحراوية الطويلة"فيا2012"

أبوظبي –وكالة بال سبورت/ يعود السائق الإماراتي خليفة المطيوعي وملاحه الألماني أندرياس شولز على متن سيارة "ميني أول4 رايسينغ" الى الساحة العالمية للراليات الصحراوية للمشاركة في رالي أبوظبي الصحراوي، الذي يشكل الجولة الثانية من بطولة كأس العالم للراليات الصحراوية (كروس كاونتري) 2012.

ويُقام الرالي تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، رئيس مجلس إدارة هيئة البيئة في أبوظبي، وبإشراف نادي الإمارات للسيارات والسياحة الهيئة المنظمة للحدث، حيث يشارك المطيوعي الى جانب أبرز الأسماء العالمية في أحد أكثر الراليات تطلباً في البطولة، وتوالى على منصة التتويج خلال السنوات الـ 22 الأخيرة العديد من السائقين الكبار، الذين زاروا الإمارات العربية المتحدة.

ووصل سائق فريق "فزاع" الإماراتي الى حلبة مرسى ياس في أبوظبي ـ الموقع المخصص للإجراءات التوثيقية والإدارية قبل إنطلاق الرالي ـ وهو يشعر بالثقة العالية بعد عودة ناجحة الى الراليات الصحراوية، وتحديداً الى باجا إيطاليا الذي أقيم قبل أسبوعين. حينها أنهى الإماراتي المنافسات في المركز السابع في الترتيب النهائي خلال الحدث الأوروبي، لكنه كان يدرك جيدًا أنه كان بإمكانه أن يصعد الى منصة التتويج، لو لم يتأخر على متن سيارته "ميني أول4 رايسينغ" خلال القسم الأول.

في هذا السياق، قال المطيوعي: "بالطبع أنا متحمس لكي أكون جزءاً من رالي أبوظبي الصحراوي، لأنني أنافس في بلدي وأمام جماهيري. إنها بداية مغامرة جديدة والخطوة الثانية لي بعد باجا إيطاليا وبعد توقف 7 سنوات عن المشاركات، وليس لديّ أهداف محددة قبل الرالي".

وتابع المطيوعي قائلاً: "أتوقع أن يكون الرالي مليئاً بالمفاجآت، وعلينا الأخذ بعين الإعتبار أنه رالي طويل، وأدرك جيداً واقع إمكانية حصد المزيد من النقاط في هذا الحدث، أي على العكس من الحدث القصير الذي أقيم في إيطاليا. لست هنا لاعتماد أسلوب قيادة دفاعي أو حتى للهجوم وللضغط من أجل الفوز، ولكن سوف أبذل قصارى جهدي".

يذكر أن عودة المطيوعي الى ساحة الراليات الصحراوية، بعد أن أحرز لقب بطولتها في العام 2004، تحققت برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي.

وتقام إجراءات توثيق مستندات السائقين والملاحين والفحص الفني لسيارات الرالي يومي الجمعة والسبت في حلبة مرسى ياس في أبوظبي، على أن يقام الحفل الإفتتاحي ومن ثم المرحلة الإستعراضية بدءاً من الساعة الثالثة من بعد ظهر الأحد (1 إبريل) بالتوقيت المحلي.

وتتوالى الإثارة والمنافسات خلال 5 أيام في الصحراء العربية، وتحديداً في أنحاء منطقة صحراء ليوا الخلابة، حيث سيكون مقر الرالي في مجمع قصر السراب.

وستنطلق المرحلة الأولى الخاصة يوم الإثنين من أبوظبي الى مقر الرالي، ومن ثم الى المنطقة الغربية، والتي تبلغ مسافتها 285،05 كيلومتراً، بينما تتضمن الأقسام الثلاثة التالية مراحل حول مقر الرالي وفي منطقة صحراء الربع الخالي، مع اليومين الخامس والسادس الأخيرين، على أن تعود الفرق من ليوا الى نقطة النهاية في أبوظبي في تمام الساعة 16،30 بالتوقيت المحلي يوم الجمعة 6 إبريل.

المصدر :
التاريخ :