نصري يفلت من العقوبة إثر إيماءته المثيرة للجدل

كشف الاتحاد الفرنسي لكرة القدم أنه لن يفرض أي عقوبات على اللاعب سمير نصري بسبب الإيماءات المثيرة للجدل التي وجهها عقب تسجيل هدف التعادل 1/1 للمنتخب الفرنسي أمام نظيره الإنكليزي في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الرابعة ببطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2012) المقامة في بولندا وأوكرانيا.
وقال نويل لوجريه رئيس الاتحاد الفرنسي إنه التقى مع نصري لاعب مانشستر سيتي الإنكليزي وأسدل الستار على مسألة "الإيماءة البسيطة"، حسب وصفه.
وكان نصري قد وضع إصبع السبابة على فمه في إشارة توحي وكأنه يأمر من أمامه بالتزام الصمت، عقب تسجيل هدف التعادل في شباك إنكلترا.
ويرجح أن يكون نصري قد وجه الإيماءة لبعض وسائل الإعلام الفرنسية التي وجهت انتقادات له خلال فترة الاستعدادات للبطولة.
وقال لوجريه "لم أفكر أبدا في معاقبته، يمكن أن تشعروا بالأسف لهذه الإيماءة لكنني أحب هذا اللاعب. سأكون سعيدا للغاية إذا كانت هذه ستظل أكبر قضية في البطولة الأوروبية".
وقبل عامين كان سلوك المنتخب الفرنسي داخل الملعب وخارجه خلال كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا قد استحوذ على عناوين الصحف، حيث أخفق الفريق في تحقيق أي انتصار في دور المجموعات ليخرج مبكرا من البطولة كما رفع اللاعبون راية التمرد على رايمون دومينيك الذي كان مديرا فنيا للفريق حينذاك.
ولم يرغب لوران بلان المدير الفني الحالي للمنتخب الفرنسي الحديث بشأن تصرف نصري كما قال عبد الحميد نصري والد اللاعب في تصريحات لمحطة "آر.إم.سي سبورت" بالإذاعة الفرنسية إن نجله لا يشعر بأسف شديد.
وأضاف والد اللاعب "إنه لا يشعر بالندم رغم أنه يعترف بأن التصرف كان خاليا من الحرص. وقلت له إنها ليست الطريقة المثلى لرد الفعل (على الانتقادات).

المصدر :
التاريخ :