المحترفون والاتحاد

كتب بسام ابو عرة/ رام الله

خلص رؤساء وممثلو اندية المحترفين من اجتماعهم السبت الى توقيع وثيقة شرف بينهم, تتضمن خمسة عشر بندا مهما, جلهم يصبون في مصلحة الاندية والاتحاد معا وكرة القدم بشكل عام, وينظمون العملية الاحترافية للاعبين وللاندية قبل انطلاق الدوري القادم على اسس متينة وواضحة للعيان, بعيدا عن المغالاة المفرطة في اسعار اللاعبين الذين استغل بعضهم هذا الامر, وبدا يطلب الاف الدولارات وحسب نفسه فعلا انه بالدوري الاسباني, ليس المقصود هنا النيل من دورينا او التقليل من شأنه, بل وضع اللاعب في مكانه الصحيح من الناحية المادية,وتقييمه حسب مستواه فنيا, فانا من المطالبين بالانتصار اعلاميا للدوري الفلسطيني وجعله فوق الدوريات الاوروبية وبالذات الدوري الاسباني وبالخصوص مباريات ريال مدريد وبرشلونة.

امور مهمة نوقشت في الاجتماع الذي عقد بالامعري بدعوة من الامعري والاندية وكذلك بطلب من اتحاد الكرة الذي كان بادر وطلب جميع الاندية بالاجتماع فيما بينهم والتشاور والمناقشة والخروج باتفاق على وثيقة شرف مدروسة وتحفظ لكل ذي حق حقه, وتكون مسؤولة, من اجل وضع النقاط على الحروف, فالاتحاد مع ما تنجزه الاندية مجتمعة قلبا وقالبا وهذا الامر يثلج صدر مجلس ادارة فيه,لانه يرتاح قليلا من ايجاد الحلول لكثير من المشكلات الخاصة بتوقيع اللاعبين لاكثر من نادي كما كان يحصل سابقا.

وما دام هناك وفاق في هذا الامر فان الامور ستسير وفق الانظمة والقوانين, وما دعوة اتحاد اللعبة للاجتماع مع الاندية المحترفة الخميس الا دليلا على التكامل في العمل والتعاون لوضع الحلول المناسبة لكل مشكلة ,والخروج باتفاق يضمن نجاح الدوري المقبل, بعيدا عن المنغصات التي عايشناها في الدوري السابق.

اعتقد جازما ان اجتماع الخميس سيكون مهما للاتحاد وللاندية من خلال مناقشة توصيات الاندية المحترفة والتأكيد على الامور الهامة فيها وزيادة بنود اخرى اذا تم التوافق عليها تكون في مصلحة الجميع, وبالذات الاندية المثقلة بالديون من خلال الصفقات اللا معقولة التي كانت تبرمها اداراتها مع لاعبين عاديين, كثيرا منهم لم يقدم حتى مستوى معقولا مثله مثل اي لاعب في دوري المناطق مع الاحترام لدوري المناطق.

ويبدو لي ان الاندية تعلمت الدرس من الدوري السابق في موضوع التعاقدات وتنافس بعضها البعض على لاعبين لامعين اعلاميا,ما ادى الى رفع قيمة عقود بعضهم الى مبالغ خيالية, وزد على ذلك تخريب علاقة الاندية فيما بينها من اجل هذا اللاعب او ذاك,وفي النتيجة النهائية لم يقدم او يخدم هذا اللاعب النادي الذي دفع له الالاف بقدرعشرعقده الموقع وزاد دلال بعضهم ما ادى الى التعالي وسوء سلوك البعض في الملاعب.

لذلك نرجو ان يخرج عن اجتماع الاتحاد بانديته بيان قاطع مانع ينظم كل الامور المتعلقة بالدوري,ومن ثم توقيع وموافقة وتبني الاتحاد لوثيقة الشرف بين الاندية, من اجل الانطلاق السليم منذ البداية.

آخر الكلام: يأكل الذئب من الغنم القاصية, لذلك في الاتحاد قوة.

المصدر :
التاريخ :