نصري يكيل سيلاً من الشتائم لصحافيين فرنسيين


قام لاعب وسط منتخب فرنسا لكرة القدم سمير نصري بشتم أحد الصحافيين بعد خسارة فريقه أمام إسبانيا صفر-2 ضمن الدور ربع النهائي لكأس أوروبا 2012 وخروجه من المنافسة نهائياً.
وفقد نصري الذي أطلق عبارة "اخرس" أمام عدسات الكاميرا، موجهاً كلامه إلى أحد صحافيي جريدة "ليكيب" الذي كان كتب مقالاً أثار غضب والدة نصري المريضة بعد مباراة فريقه الافتتاحية ضد إنكلترا، أعصابه بعد خسارة فريقه أمام إسبانيا مجدداً.
وسأله الصحافي في المنطقة المختلطة في ملعب "دومباس أرينا" في مدينة دانييتسك الأوكرانية عن رأيه في مجريات المباراة لكن اللاعب رفض الإجابة، مشيراً إلى أن رجال الإعلام دائماً "ما يكتبون أموراً سيئة"، وبأنهم يثأرون منه بعد الكلام الذي وجهه إلى صحافي "ليكيب" قبل أيام ويقولون عنه "كلاماً هراء".
وحاول صحافي وكالة الصحافة الفرنسية ردعه عن الاستمرار في الكلام المسيء وقام بتذكيره بأن الوكالة أجرت معه حديثاً صحافياً في 28 فبراير الماضي، لكن نصري تابع التفوه بعبارات نابية خلال تواجده في النفق حيث يتواجد الصحافيون فطلب منه صحافي الوكالة الانصراف إذا كان لا يريد التكلم.
وفي تلك اللحظة فقد نصري أعصابه ورد على الصحافي "تعال وقل لي هذا الكلام خارج هذا المكان"، ثم كال له شتائم نابية بقوله "ابن العاهرة، اذهب وضاجع والدتك" وأضاف متوجهاً بكلامه إلى الصحافي "هكذا، تستطيع الآن القول إنني لم أحصل على تربية جيدة".
وكانت المباراة الأخيرة في دور المجموعات والتي خسرتها فرنسا أمام السويد صفر-2 شهدت عراكاً بين الو ديارا وحاتم بن عرفة ونصري بالذات في غرفة الملابس، علماً بأن الأخير تبادل كلاماً قاسياً مع مدربه لوران بلان الذي لم يشركه أساسياً ضد إسبانيا.

المصدر :
التاريخ :