رجل رائع – رجل مخيب | الوحدات الأردني × الكويت الكويتي

إنتهى حلم فريق الوحدات عند دور الثمانية من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي ، فقد اقتنص الكويت الكويتي الوحدات الأردني بثلاثية نظيفة على أرض الأخير وبالتحديد في استاد الملك عبدالله الثاني . الوحدات لم يقدم مباراة كرة قدم ، بل قدم مسرحية عنوانها " الإنهزامية أبطالها الوحداتيه " ، فلم يكن أشد المتشائمين يتوقع ذلك السقوط المروع والذي وضع ألف علامة استفهام عن نادي كبير لكنه صغير خارجياً ، والسبب ببساطة عنجهية  لاعبيه وخبرة أعضاء مجلس إدارة نادي  والتي تعد مثل خبرة ذلك الطفل الذي عمره يوم واحد بالحياة . إذن تعدد الأسباب والخسارة واحدة ، وخرج  الكويت الكويتي من تلك المباراة بانتصار كبير لم يكن يتوقعه قبل المباراة ، كل عادة جماهير الوحدات عادت إلى بيوتها حاملة دموعها وأحزانها وسخطها على لاعبين ومجلس إدارة الذين يصلحون لكل شيء إلا كرة القدم ، والمعذرة على كلامي هذا لكن جماهير الوحدات تحتاج لمثل هذا اللقب .     عصام جمعة
رجل رائع | عصام جمعة – الكويت الكويتي قدم فريق الكويت الكويتي مباراة رائعة جداً من ناحية التكتيك ومن ناحية الانضباط داخل الملعب ، فالكويت الكويتي عرف كيف يهزم الوحدات منذ الدقائق الأولى ، وعرف كيف يوظف لاعبيه من أجل تحقيق الفوز ، وبرز أكثر من نجم في صفوف الكويت الكويتي منهم المبدع في خط الوسط شادي همامي والحارس الرائع مساعد الكندي ، لكن كان لعصام جمعة لمسة رائعة حسمت الفوز والتأهل للكويت الكويتي على حساب الوحدات الأردني . فعصام جمعة أثبت أنه محترف ومهاجم على سوية عالية ، فبعد أن قدم مباراة ذهاب رائعة كان ينقصها الدقة منه لكي يسجل الأهداف ، واليوم عرف الخطأ الذي ارتكبه بتضيع الفرص في مباراة الذهاب وتألق في الإياب . فمن الناحية التكتيكية شهدنا موصفات المهاجم المتكامل الذي لا يستسلم للرقابة الدفاعية وهذا ما حدث أمام الوحدات ، حيث عاد اللاعب لمناطق الوسط من أجل تذيق المسافات وسحب دفاع الوحدات للأمام من أجل هجمات مرتدة قوية ، فسجل هدف رائع من ضربة حرة مباشرة لا يفكر بصناعة مثل هذه الكرة إلا ذوي العقول المحترفه بكرة القدم ، وعاد وهيأ كرة للمبدع شادي همامي الذي سددها صاروخية في مرمى شفيع في الهدف الثاني ، وأكد أنه الأفضل عندما أرسل بينية لرجيرو الذي سجل الهدف الثالث . عصام جمعه استغل الفرص التي سنحت له ، وعمل على فتح المساحات في دفاعات الوحدات ، وساعد لاعبي الوسط في ضبط أمور ذلك الخط ، ورأيناه يتواجد في خط الدفاع في بعض الهجمات ، لذلك يستحق عصام جمعه وسام الرجل الرابع في هذه المباراة .   رجل مخيب | لاعبو الوحدات قد يستغرب الجميع من ذلك الاختيار عندما أقول أن لاعبي الوحدات لم يقدمو شيء في المباراة حتى يشفع لهم من قلمي الصاخب عليهم ، فأستغرب إلى حد الآن أن خط دفاع لا يزال يخطئ بالكرات العرضية والساقطة خلف المدافعين !!! ولا يعرف التعامل معها !!! واستغرب من خط وسط لا يوجد به لاعب إرتكاز يحمل صفات لاعب الإرتكاز وليس لاعب انتهت صلاحيته في الملاعب وبالتأكيد أقصد محمد جمال ، واستغرب من عدم وجود صانع ألعاب ، وفي خط الهجوم أستغرب من وجود مهاجمين وجودهم من عدمه واحد . كرة القدم تتطور ، والأسلوب الخططي يتطور مع كل يوم ومع كل مباراة ، إلا في الكرة الأردنية عامة والوحدات خاصة ، أيعقل أن الوحدات يلعب بطريقة لعب 4-4-2 ولا يمتلك لاعبيه صفات تلك التشكيلة ،فالأجنحة مفككة والسبب واضح لاعب أطراف الوسط لا يساندون لاعب الأطراف من الدفاع ، ولاعب الإرتكاز مهمل واجبته لأن الكبر بالعمر له حق ، قلبي دفاع يرتكبون أخطاء بدائية في كرة القدم ،وخط هجوم يلعب مدافع مع الخصم ، ومدير فني لم يحرك ساكناً خلال المباراة . إذن الوحدات خسر بأقدام لاعبيه ومدربه وبسبب أعضام وعنجهية مجلس إدارة النادي .   تابع الكاتب على الفيسبوك :







المصدر :
التاريخ :