رجل رائع - رجل مخيب | بروسيا دورتموند × بايرن ميونخ

الرجل الرائع والمخيب من اللقاء التاريخي الذي شهد تتويج النادي البافاري بلقب دوري أبطال أوروبا... أخيراً كسر بايرن ميونخ نحس النهائيات وعادل رقم ليفربول كثالث أكثر الفرق تتويجاً بدوري أبطال أوروبا برصيد خمسة ألقاب متجاوزاً أياكس وبرشلونة أصحاب أربعة ألقاب لكل فريق ..
 

الآن مع الرجل الرائع لهذه المباراة ورجلها المُخيب .....
              
 رجل رائع | رومان فايندفيلر - بروسيا دورتموند

تصدى مانويل نوير لأكثر من فرصة لصالح دورتموند مجنّباً فريقه التأخر في النتيجة في النصف الأول من الشوط الأول الذي شهد أفضلية واضحة للفريق الأًصفر وأضاع أكثر من هجمة ربما كانت لتغير من الأمور أمور.

لكن من استحق لقب الرجل الرائع كان ذلك القابع أمام الشبكة الأخرى .. ذلك الحارس الذي دافع عن عرين بروسيا دورتموند وأخّر التتويج البافاري حتى الدقائق الأخيرة.

تصديات رومان فايدنفيلر كانت أصعب من تصديات نوير إلا في الكرة التي تدخل فيها نوير على كوبا في الشوط الأول، لكن قائد البروسيا قدم مجهود جبار لإيقاف الآلة الهجومية البافارية التي تصاعدت وتيرتها جداً مع سير المباراة حتى وصلت للذروة في نهايتها بعد السيطرة الكبيرة للفريق الأحمر في الشوط الثاني.

نخص بالإشادات نوير كما أسلفنا، آرين روبين الذي عوض إضاعته للفرص في الشوط الأول بأداءٍ راقٍ في الشوط الثاني وبهدف التتويج وكذلك إلكاي جوندوجان الذي كان من جديد العنصر المهم في وسط دورتموند وكذلك كان ماركو رويس جيداً كما نجح بيتشيك بوضوح في إيقاف خطورة فرانك ريبيري عندما كان يحاول الاختراق من الجبهة اليسرى للبايرن.


  رجل مخيب | توماس مولر وماتس هاملس

شكل أداء توماس مولر في لقاء اليوم صدمة لي شخصياً، فقد استغرب البعض تفضيلي له على ماريو جويتسه في كوكتيل الفريقين لكني مقتنع بأن مولر من أفضل لاعبي العالم في مركزه.

لكن مولر كان سيءً جداً في أغلب فترات اللقاء في رأيي، ففي أكثر من لقطة تكون الهجمة خطيرة جداً للبايرن والمساحة تسمح بتسجيل هدف لكن مولر كان يقف حائلاً إما بالتباطؤ أو التسرع ! إما بالإيثار الزائد عن اللازم وإما بالتلعثم .. تشعر وأن مولر كان أسرع من الكرة فكثيراً ما يجد الكرة تحت قدميه فيمرر بشكل سيء وإيجابيته الوحيدة كانت في الشوط الثاني عندما انضم لروبين لمساعدته أمام شميلزر وفي التنسيق بينه وبين الهولندي.

على نفس النسق، يُعد ماتس هاملس من أفضل مدافعي العالم، لكنه اليوم كان سيءً في لقطات كثيرة .. إما بالتباطؤ في إخراج الكرة من مناطق الفريق فيمرر كرة سيئة ترتد بشكل خطير على مرمى الفريق، وإما بعدم القوة في الالتحامات الهوائية .. هاملس كان اليوم مدافعاً من النوعية الأليفة.

حتى في اللقطات التي أراد فيها هاملس مساندة الهجوم كان يتقدم بدون وعي ويترك مكانه بدون تأمين وتميز عنه نيفين سوبوتيتش بوضوح اليوم.



تابعني على  

 







المصدر :
التاريخ :