المنتخب الوطني يواصل التحضير ويغلق التدريبات أمام الإعلاميين

احمد شريف - موفد اتحاد الاعلام الرياضي
ملبورن- رفع المنتخب الوطني لكرة القدم من درجة استعداداته للقاء منتخب استراليا، عند الساعة الثانية عشرة من ظهر يوم الثلاثاء المقبل، في مواجهة حاسمة من تصفيات الدور الحاسم من تصفيات كأس العالم البرازيل 2014، ستحدد نتيجتها معالم الطريق أمام منتخب النشامى لمواصلة السعي للظفر ببطاقة التأهل المونديالية الثانية، بعد أن كان المنتخب الياباني قد فاز بالبطاقة الأولى عن المجموعة.
استعدادات المنتخب اليومية بدأت تأخذ منعطفا تكتيكيا بتركيز عال، بهدف الوصول الى اقصى درجات الجاهزية والانسجام قبل المواجهة الأسترالية، حيث أكد المدرب احمد عبدالقادر أن برنامج الاعداد يسير وفق الاصول، ومؤشر الانسجام والعمل التكتيكي في ارتفاع، ونحن كجهاز فني نلمس الفارق يوميا في اداء اللاعبين وروحهم العالية وكلنا أمل ان نكون يوم الثلاثاء المقبل في قمة جاهزيتنا.
واضاف عبدالقادر: نحن سعداء بالتجاوب الكبير لنشامى المنتخب والتزامهم بتنفيذ الواجبات المطلوبة منهم، وهذا ان دل على شيء فانما يدل على وعيهم بالمسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتقهم في المواجهة التي تعد أهم مواجهة كروية في تاريخ الكرة الأردنية، واستطيع القول اننا نجحنا في تنفيذ برنامج طموح ويليق بحجم الاستحقاق الذي سنخوضه ونأمل ان يحالفنا التوفيق في ان نخطف الفوز من أستراليا كما فعلنا في عمان واعتقد انه لا تنقصنا العزيمة لتكرار مشهد التفوق هنا في ملبورن على ملعب الاستراليين وبين جماهيرهم.
وتابع: لقد قبلنا من البداية ان نخوض التحدي المونديالي وقاتلنا من اجله ونجحنا واصبحنا على بعد خطوتين فقط من تحقيق الحلم وبالتالي فاننا سنعمل المستحيل حتى لا نفرط به، واتمنى من الجالية الأردنية والعربية الموجودة في ملبورن ان تقف معنا يوم الثلاثاء لأن الأردن في هذا الاستحقاق لا يمثل نفسه وانما يمثل الكرة العربية كلها.
تدريب بأريحية تامة
وكان منتخبنا قد تدرب أمس بقيادة المدير الفني الكابتن عدنان حمد على ملعب تدريبي جديد، هو بحسب مدير المنتخب اسامة طلال افضل من ذلك الذي تدرب عليه المنتخب بعد وصوله الى ملبورن، وهو الامر الذي يوفر للمنتخب فرصة التدريب بأريحية تامة.
وبدأ الجهاز الفني في تخفيف الحمل التدريبي البدني والتركيز على العمل التكتيكي والخططي، باعتبار ان الجهاز الفني مطمئن للجاهزية البدنية للاعبين، ولا بد للارتقاء بالعمل الخططي جنبا الى جنب مع البدني للوصول الى اقصى درجات الجاهزية، سيما وان الفاصل الزمني قبل المواجهة الاسترالية لا يتعدى عدد اصابع اليد الوحدة.
وكان عدنان حمد قد التقى لاعبي المنتخب قبل بدء التدريب وطالبهم بالتركيز أكثر خلال الايام القليلة المقبلة، من اجل انجاز مرحلة الاعداد بالصورة المطلوبة داعيا الجميع الى التقيد بالتعليمات وعدم الخروج عنها لأن المرحلة المقبلة لا تحتما أية أخطاء.
جسام: الحراسة بخير
الكابتن احمد جسام مدرب حراس المرمى اعلنها صريحة وقال: حراسنا جاهزون للذود عن مرماهم مؤكدا جاهزية الحراس الأربعة للعب في الموقعة الاسترالية وقال: بالطبع يبدو خيارنا في حراسة الشباك واضحا للجميع، لكننا نعمل مع الحراس الأربعة باعتبار ان كلا منهم هو الحارس الاساسي، ولا بد ان يكون لائقا للدفاع عن المرمى في حال طلب منه ذلك.
واضاف جسام: حراستنا من اقوى نقاط القوة في تشكيلتنا ودافع حراسنا عن مرماهم ببسالة، ساهمت في ان نقف ندا قويا لابطال آسيا والتفوق عليهم في التصفيات، وان شاء الله سيكونون كذلك في المباراتين المتبقيتين.
وتابع: احمد الله لعدم وجود اصابات بين الحراس الأربعة، ويدركون جيدا انهم امام اختبار صعب جدا ويبقى ان يحالف التوفيق من سيلعب ويقف بين الخشبات، وان شاء الله سيساهم في رسم الابتسامة على شفاه كل الأردنيين ويدخلون بهجة التأهل الى نفوسهم.
رعاية متواصلة
الفريق الطبي المرافق لمنتخبنا الوطني يعمل على مدار الساعة لرعاية لاعبي منتخبنا في العيادة الطبية التي تم تجهيزها لذلك، وبحمد الله فان الاصابات الطفيفة التي نالت من بعض اللاعبين تم علاجها على اكمل وجه، وبالتالي غابت الاصابات عن صفوف منتخبنا في تدريب أمس.
هذه الجهود الجبارة كانت محط تقدير الجهاز الفني الذي اشاد بجهود الدكتور عصام جسام والمعالج بشير النسور والمدلكين اشرف صقر ومحمد ابو الحوايج في تهيئة اللاعبين لخوض المرحلة المقبلة من عمر التصفيات.
تدريبات مغلقة
قرر المدير الفني اغلاق التدريبات أمام وسائل الاعلام، ومنع اللاعبين من الادلاء بتصريحات صحفية لجميع وسائل الاعلام بما فيها عدم التصريح للموفد الاعلامي، وشمل القرار اعضاء الجهاز الفني، وذلك بهدف منح اللاعبين مزيدا من التركيز في هذا التوقيت الحاسم والتصريحات التي تضمنتها الرسالة الاعلامية للمدربين عبدالقادر وجاسم سبقت اتخاذ قرار المنع.
وكان الكابتن حمد قد التقى إحدى الصحفيات الاستراليات على هامش تدريب أمس، واعرب عن غضبه لما جرى معه في مطار ملبورن، مؤكدا انه لم يكن هناك سبب جوهري لقيام موظفي الهجرة في المطار باجراءات بطيئة للغاية، تسببت في ارهاق الوفد وتأخيره عن وصوله الى الفندق وعن موعد تدريباته.
التلفزيون في ملبورن
الزميل احمد الخلايلة مندوب التلفزيون لمتابعة اخبار المنتخب عبر شاشة التلفزيون الأردني يصل الى ملبورن اليوم، لاعداد رسائل تلفزيونية حول استعدادات المنتخب في مراحلها الاخيرة.
للعلم التلفزيون لن يقوم ببث المباراة لحصريتها لتلفزيون الجزيرة، لكن حرص التلفزيون على متابعة المنتخب عن قرب تم ايفاد الزميل الخلايلة.
الى ذلك، يواصل عبد الله الزيود مندوب الملكية الاردنية مع المنتخب الوطني اتصالاته مع الملكية، لترتيب وصول الجمهور الى ملبورن، حيث اكد ان عددا كبيرا من الأردنيين سيحضر الى سيدني ومن ثم التوجه الى ملبورن لمتابعة المباراة.
حشد استرالي
على الجانب الآخر فان المنتخب الأسترالي وصل الى ملبورن أمس وسط حفاوة كبيرة من مشجعيه في مدينة ملبورن، وذلك بعد ان عاد من اليابان بعد تعادل مع منتخبها بهدف لهدف.
الصحافة الاسترالية بدأت في حث الجماهير لمساندة المنتخب في المواجهة الحاسمة، مؤكدة انها مباراة كأس العالم ولا بد من الفوز فيها، وحملت عناوين الصحف مانشيتات تدل على أهمية المباراة مثل: ساعدوا الكنغر للوصول الى البرازيل ودعمكم من ذهب والثلاثاء جواز السفر لريو.
وفي التحليلات الصحفية كشفت التقارير انه قد تم بيع 29 ألف تذكرة للمباراة، بانتظار ان ترتفع خلال اليومين المقبلين الى 46 ألف تذكرة هي سعة الملعب.
عضو اتحاد كرة القدم الاسترالي بيتر جوم دعا في تصريحاته الصحفية اهل ملبورن الى الوقوف خلف المنتخب، كاشفا ان الاتحاد لعلمه ودرايته لحب اهلها لكرة القدم تم نقل المباراة لتقام فيها بدلا من سيدني، داعيا الجمهور لارتداء اللونين الاخضر والذهبي الوان قمصان المنتخب الاسترالي.



المصدر :
التاريخ :