اوراق من القدس...


كتب بدر مكي

هجوم.. الدبلوماسية الرياضية

وافقت دول المؤتمر الاسلامي على طلب فلسطين بضرورة المطالبة بتعليق عضوية اسرائيل في حال لم تلتزم بمتطلبات الاتحاد الدولي لكرة القدم والخاصة بفلسطين.

الدول الـ 57، اعضاء المؤتمر وهم اعضاء في الاتحاد الرياضي للتضامن الاسلامي.. استمعوا الى الواقع المرير الذي يعيشه الشباب الفلسطيني.. من خلال كلمة مطولة للواء جبريل الرجوب.. ضابط ايقاع الحركة الشبابية والرياضية في فلسطين.. هذا الواقع المرير.. الذي يكابده ابناء الحركة الرياضية والمساس بحقوقهم.. بالحركة والتنقل وممارسة الانشطة.. واستهداف لاعبيه وملاعبه.. واذلال ضيوف فلسطين على المعابر.. ومنع منتخبات الدول الشقيقة والصديقة من الوصول الى الاراضي الفلسطينية.. وحتى تجهيزاتنا الرياضية في الموانئ.. تطالها اجراءات الاحتلال على الارض.

مداخلة الرجوب.. اكدت على ضرورة ان يكون الفيصل بيننا وبين هذا الاحتلال هو الميثاق الاولمبي.. وقوانين ولوائح الفيفا.. وهذه كلها تؤكد على اهمية ممارسة الرياضة وفق المعايير الدولية.. وهذا الكيان بعيد عنها بل ينتهكها صباح مساء غير عابئ بتلك القوانين.. ولذا على المنظومة الدولية التي تعنى بقطاعي الشباب والرياضة.. ان تقول كلمتها في هذا الشأن.. وخاصة الاتحاد الدولي لكرة القدم.. الذي ينتظر وصول رئيسه اوائل الشهر المقبل.. للحديث حول التزام الاحتلال.. بما اتفق عليه..

حيث لم يلتزم الاحتلال ابدا.. بل يواصل غيه وممارساته تجاه رياضتنا.. وان هجوم الدبلوماسية الرياضية التي يمارسها اللواء الرجوب.. بهذا الشأن في فضح ممارسات الاحتلال.. في كل محفل.. يجب ان تأتي أكلها.. حيث ان الرياضة اصبحت جزءا لا يتجزأ من نضالنا الوطني.. وهذا دور الرجوب.. في المجال الرياضي تحديدا.. بأن يكشف ممارسات الاحتلال تجاه الرياضة.. فيما على الآخرين.. ان يكشفوا ممارسات الاحتلال.. في مناحي ومجالات اخرى.

وكانت القدس في صلب اهتمامات اللواء الرجوب، وذلك بضرورة دعم ورعاية الانشطة الرياضية والشبابية في القدس، ومقاطعة الشركات الراعية للنشاط الرياضي الاسرائيلي في القدس والتي لا تحترم السيادة الفلسطينية عليها، كونها جزء من الاراضي المحتلة عام 67.

ان الخطوة الكبيرة التي تحققت بمصادقة العالم الاسلامي برمته، على ما تقدمت به فلسطين في مؤتمر الدول الاسلامية في جدة، يعتبر انجازا تاريخيا لرياضتنا الفلسطينية، ونحن بحاجة الى قفزة كبرى في السياق ذاته، في كونغرس الفيفا هذا الصيف، من خلال تجنيد الدول الصديقة في كافة القارات، باسناد من جالياتنا وسفاراتنا في العالم، من أجل ان نوقف هذا الكيان عند حده.

اعتقد ان الامور لن تكون كما كانت في السابق.. اما ان يطرد الكيان او تجمد عضويته.. واما ان يرتدع للمواثيق الدولية ذات الصلة بالشأن الرياضي.. وذلك اضعف الايمان.. وصولا للكيان الرياضي الفلسطيني المستقل.

استحقاق.. الهلال

تنفس هلاليو العاصمة الصعداء.. بعد ان ثبت فريق الكرة اقدامه في دوري المحترفين.. حتى قبل اسبوع.. كان الكابوس يورق الاسرة الهلالية.. حول مسار الفريق.. واليوم.. يدخل الهلال.. استحقاق.. الادارة الانتقالية.. التي نأمل.. ان تكون على مستوى المسؤولية في قيادة دفة النادي.. وانا على يقين.. بأن ذلك.. سيتحقق بهمة الدكتور باسم ابو عصب.. الذي سيحظى هذا المساء باجماع الهيئة العامة.. كونه قدم ما عليه.. خلال الشهور الاخيرة.. ولكن الامر يحتاج الى مواصلة الجهد.. بالتعاون مع المخلصين من ابناء النادي.. وخاصة اذا عمل هؤلاء على قلب رجل واحد وانتصرت روح المحبة بين رفاق الدرب في الهلال..

واعتقد ان جماهير الهلال وعشاقه.. بحاجة الى ان تطمئن على وضع الفريق.. تلك الجماهير التي لم تتخلى عن لاعبيها.. بل وكانت تحضر رغم الظروف الصعبة التي مر بها الفريق.. والنادي يحتاج الى ان يعيد الحياة لفرقه جميعا.. كما في السابق وخاصة الطاولة والملاكمة.. ويسجل للهلال الكبير.. اهتمامه بفرقة الناشئة.. التي اثبت حضورها على صعيد الضفة.. والهلاليون.. يعون تماما.. بان هذا النادي يعيش فينا.. كما الوطن.. وسيكون دوما عنوانا.. للحركة الرياضية والوطنية والاجتماعية في القدس.. واكناف بيت المقدس.

فادي.. من طينة الرجال

فادي عودة.. الشاب اليافع من سلوان.. الناشط المجتمعي.. مضى الى العليين.. كأنه قدر سلوان.. ان تكون في الواجهة.. الشهيد فادي كان يخدم مجتمعه.. حين سقط صريع الواجب.. ابن العائلة الكريمة.. التي تشرفت بمعرفة العديد منهم.. وقد تبوأ هؤلاء العديد من المناصب في النادي العريق سلوان.. لم يقصروا بحق احد.. كانوا عنوانا للواجب والعطاء.. احبت القدس.. ابنها فادي.. ولذا عز نعيه على الجميع. في تلك البلدة التي يقارع اطفالها وشبابها على حد سواء.. الجلاد يوميا يسطرون اجمل واسمى معاني النضال.. فادي الرجل.. بعطائه وانتمائه.. والصغار كبروا في سلوان.. قبل فوات الأوان.

اسأل الله ان يسكنه فسيح جناته.. ولعائلته ولسلوان.. جميل الصبر والسلوان.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :