تنويه عن الاتحاد الفلسطيني للرياضة للجميع


أسامة محمد فلفل

نائب رئيس الاتحاد الفلسطيني للرياضة للجميع

انطلاقا وإيمانا بواجبنا الوطني والرياضي ولتعزيز جسور التعاون المشترك مع كل القطاعات الرياضية ولحماية المواهب والنجوم الرياضية في الأندية والمنتخبات وتجسيدا لفلسفة عمل وفكر الرياضة للجميع التي ترتكز على قيم ومبادئ انسانية وأخلاقية وإتاحة الفرصة لكل الفئات العمرية من المشاركة في أنشطة وفعاليات الرياضة للجميع نؤكد وبحزم على عدم مشاركة لاعبي الأندية الرياضية المسجلين رسميا للدرجات الثلاثة في بطولات ومسابقات الاتحاد.

فهذه الخطوة دون أدنى شك سيكون لها صدى إيجابي في الساحة المحلية لاسيما وأن الأندية الرياضية عانت لسنوات طويلة من ظاهرة مشاركة لاعبي الأندية في نشاطات غير رسمية على صعيد الساحات الشعبية ودوري المساجد حيث كلفها ذلك ثمنا باهظا نتج عنه غياب وإصابات وحتى في بعض الأحيان بعد عن الملاعب بشكل كلى لكثير من اللاعبين المميزين والشواهد كثيرة.

اليوم وفي هذه المرحلة تتمثل رؤية الاتحاد في الحفاظ على صورته وتطويرها في الساحة الرياضية وتمتين العلاقات بما يعكس رؤى وانجازات الاتحاد.

إن الاتحاد الفلسطيني للرياضة للجميع وهو يبحر اليوم في عباب البحر من قلب الحصار والتحديات يسعى بالدرجة الأولى للمساهمة فى عملية الحراك الرياضي الذي تعيشه الساحة الرياضية وكسب ثقة المجتمع الفلسطيني وبناء سمعة طيبة وغرس وتعميق فكر الرياضة للجميع عند أفراد المجتمع.

يرى الاتحاد أنه أمام مهمة كبيرة ومسؤولية ضخمة تحتاج إلى نفس طويل فالتعاون المؤسساتي مهم لإنجاح برامج وأنشطة الاتحاد في هذه المحطة وتحقيق مشروع الرياضة للجميع من أجل الصحة.

ما يهم الاتحاد الفلسطيني للرياضة للجميع أن تكون الأرض مستوية وصالحة لتنفيذ النشاط الخاص بالرياضة للجميع بالمعايير المهنية والعلمية لطرق أبواب النجاح والانجازات.

إننا اليوم نسعى ونعمل في الاتحاد بسياسة اكتساب عناصر القوة الاضافية عندما نكون على مسافة واحدة مع الجميع في ساحة العمل والعطاء ،ونحرص من خلال النشاطات المكثفة تحويل هذا المجهود الى فعل وواقع تنموي يخدم المشروع الوطني الرياضي.

نحن نسعى لرسم طريق جديد نصل به لتحقيق الأهداف والتطلعات ونعمل على انجاز كل مرحلة بعناية ودقة من أجل الارتقاء والوصول إلى الأفضل وتعزيز الانسجام داخل منظومة العمل يعكس مدى حرصنا الوطني على المحافظة على استمرارية العمل والانجاز لتحقيق أسمى درجات النجاح والتميز.

لا شك أن استراتيجية الرياضة للجميع بإطارها العام الممنهج يضمن انسجام العمل بما يحقق الأهداف وخلق حالة جديدة من التطور والرقي والإبداع.

نحن في الاتحاد الفلسطيني للرياضة للجميع ومن أجل تحقيق فعلى لسياسة العمل والانطلاق شرعنا بالتواصل مع المؤسسات والقطاعات والشخصيات الاستثمارية باعتبارها من بين الأهداف المسطرة في المبادرة الوطنية للرياضة للجميع والتي نسعى لتحقيقها بمساقات وإطارات وطنية.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :