الشهيد الكابتن عاهد زقوت جوهرة الرياضة الفلسطينية


كتب- أسامة فلفل/ حقيقة إذا ما أردنا أن تظهر شقائق النعمان لابد أن يسيل سلسبيلا عبق الشهداء فهم عطر الانتماء وصفوة الكبرياء للوطن المفدى الذي يعيش فينا.

ومن رحمته سبحانه وتعالى ومنته اختار جوهرة الكرة الفلسطينية الشهيد عاهد زقوت إلى جواره شهيدا ينعم في رغد دائم هناك في عليين مع الصديقين والأبرار.

البطاقة الشخصية

الاسم :عاهد عفيف زقوت

تاريخ الميلاد :24/9/1964م

البلدة الأصلية :المجدل

المؤسسة/النادي :نادي غزة الرياضي

التحصيل العلمي :بكالوريوس تمريض

نبذة

نشأ الشهيد عاهد زقوت ابن عميد الاندية الرياضية نادي غزة الرياضي وترعرع في أكناف أسرة وطنية كريمة هاجرت من المجدل وتجرعت مرارة النزوح والتشرد حيث استقر الحال بها في مدينة غزة.

تربى على القيم والأخلاق النبيلة ,واصل مشواره التعليمي رغم قسوة الظروف التي عاشتها أسرته حيث توفى والده ولم يكن يبلغ سن الثانية عشر.

فمنذ نعومة أظافره كان الطموح والإصرار والثقة بالنفس يملأ قلبه الكبير ونجح في عبور المراحل التعليمة بتفوق ,حيث تلقى تعليمه الابتدائي في مدرسة الإمام الشافعي للاجئين والمرحلة الإعدادية في مدرسة الزيتون والثانوية في مدرسة فلسطين والمرحلة الجامعية بمدرسة التمريض وأكمل مشواره التعليمي وحصل على درجة البكالوريوس.

عمل ممرضا في العديد من المواقع والعيادات الحكومية في مدينة غزة وكان يؤدي واجبه الوظيفي بمهنية عالية فانعكس ذلك ايجابيا على منظومة علاقاته مع الجمهور الفلسطيني.

أبرز نجوم المدارس في كل المراحل

لمع نجم الشهيد عاهد زقوت في جميع مراحل الدراسة كلاعب موهوب ومتميز ,ففي المرحلة الابتدائية كان من نجوم فريق المدرسة وكذلك في الاعدادية بدأت ملامح النجومية تظهر على الشهيد الراحل وفي الثانوية أصبحت الأندية تتسابق لضمه لصفوفها لبراعته ومهارته وإمكانياته الكبيرة.

حقق الشهيد مع منتخبات المدارس انجازات طيبة ومازال البعض يستذكر هذه الانجازات لاسيما لقب بطولة المدارس الاعدادية وكذلك حصوله على المركز الثاني مع فريق مدرسة فلسطين الثانوية على صعيد دوري المدارس.

نجم في فرق الساحات الشعبية

منذ بداياته عشق الشهيد زقوت المستديرة وكان بحكم قرب سكنه من ملعب اليرموك يمارس معشوقته مع أبناء حي بلبل وسرعان ما انضم لفريق الحي الذي كان يضم نخبة من خيرة النجوم أمثال الكابتن ماجد الكموني والكابتن ماجد هنية وآخرين ,وبرز في فريق بلبل وأصبح من الأعمدة الأساسية ثم انتقل ليلعب ضمن عداد فريق شاتيلا وفريق ليمو وذاع صيته وبدأت ملامح الشهرة ترتسم على مستقبله الكروي.

في صفوف العميد

نظرا لموهبته وإمكانياته الفنية العالية ضم للفريق الثاني لغزة الرياضي عام 1981م وفي فترة زمنية وجيزة خطف الأضواء ولم يدوم طويلا حيث تم ترفيعه إلى الفريق الأول ليلعب مع نجوم الزمن الجميل وإلى جانب عمالقة الكرة الفلسطينية ويصبح من اهم أبرز نجوم خط الوسط بالضفة والقطاع ,حيث استفاد ونهل من خبرة اللاعبين المخضرمين ونجح في تطوير قدراته وإمكانياته ليصبح من الاعمدة الأساسية لكتيبة العميد غزة الرياضي.

المشاركة في أول دوري تصنيفي في عهد رابطة الأندية

نال الشهيد شرف المشاركة في أول دوري تصنيفي في عهد رابطة الأندية الرياضية في عام 1981م- 1982م الذي كانت تشرف عليه لجنة المسابقات برابطة الأندية التي كان يترأسها الأستاذ شحتة أبو تايه وكان هذه المشاركة أولى الخطوات نحو النجومية على صعيد المسابقات الرسمية.

نجم وفنان في ملاعب الوطن

الشهيد الراحل عاهد زقوت عرفته ملاعب الضفة الصامدة والقطاع المثابر بدماثة أخلاقه وموهبته فكم من مرات هتفت له الجماهير في مدرجات ملعب المطران ونابلس جبل النار وجنين القسام ورفح الصمود فهزت مشاعرنا نحن ولم تهز مشاعر اللاعب الخلوق عاهد زقوت الذي كان يوزع حبا وعطاء على الجماهير الرياضية وعشاق الكرة المستديرة.

مع نجوم وعمالقة الزمن الجميل

البراعة والنجومية التي كان يتمتع بها الشهيد جعلته يلعب مع نجوم وعمالقة الكرة الفلسطينية امثال ( أبو السباع ,ناجي عجور ,زكريا مهدي ,سليم الزيناتي ,غسان البلعاوي ,ابراهيم أبو الشيخ ,المرحوم رفعت الريفي ,ماجد هنية ,مروان شنيورة ,كمال صقر ,سعيد خيال ,فائق الحداد ,خالد العفيفي ,سامي عجور ,شكري سكيك ,ماجد ترزي ,مأمون ساق الله ,ماجد غزال ,إياد الريس ,إياد سسالم....إلخ ).

المشاركة ضمن بعثة الوحدات العربية عام 1987م

شارك الشهيد مع نادي غزة الرياضي ضمن بعثة نادي غزة الرياضي فيي بطولة الوحدات العربية عام 1987م وبرز في هذه البطولة كأحد أبرز نجوم خط الوسط والتي شارك فيها أندية الاتحاد السكندري ,نادي الرياضة والأدب اللبناني ,ومنتخب شباب الأردن ,فتم اختياره ضمن الفريق المثالي للبطولة (نادي غزة الرياضي).

من مؤسسي مدرسة الناشئين بنادي غزة الرياضي

كان للشهيد بصمات واضحة وجلية في تأسيس مدرسة الناشئين الكروية في نادي غزة الرياضي التي كانت بمثابة النواة الاولى لمدارس الناشئين على صعيد القطاع ونجح نجاحا باهرا في تدشين هذه المدرسة من خلال استراتيجية كروية بأبعاد ومساقات علمية ليتخرج من هذه المدرسة مجموعات كبيرة من اللاعبين الذين أصبحوا نجوم المنتخب الفلسطيني ونجوم نادي غزة الرياضي.

ساهم في رفع العلم الفلسطيني بملعب اليرموك في ظل الاحتلال

في عام 1984م كان للنجم الكبير عاهد زقوت محطات خالدة يتذكرها اليوم كل الرياضيين يوم أن لعب نادي غزة الرياضي مع الفدرالية الفرنسية وفاز نادي غزة الرياضي بخمسة أهداف نظيفة ساهم في صنع العديد من هذه الاهداف التي أثلجت صدور الجماهير الفلسطينية التي وقفت بشموخ وكبرياء لترفع العلم الفلسطيني في ملعب اليرموك بعد غياب أكثر من عقدين ونيف بسبب احتلال القطاع.

مع منتخب نقابة السائقين

في ظل حالة التوقف القسري للنشاط الرسمي للرياضة إبان الانتفاضة المجيدة عام 1987م ,التحق الشهيد عاهد زقوت ليلعب ضمن منتخب نقابة السائقين فحقق انجازات طيبة مع منتخب النقابة خلال أعوام 1990م وحتى 1993م وأصبح كابتن المنتخب بجدارة ومثل النقابة في بطولة المرحوم يحي الشريف التي نظمها اتحاد عمال فلسطين كأول بطولة رسمية مع فريق نقابة السائقين للنقابات العمالية تقام خلال الانتفاضة الأولى وعلى مستوى قطاع غزة وحصل على المركز الثاني.

ضمن منتخب النقابات العمالية

لعب الشهيد زقوت لمنتخب النقابات العمالية بقطاع غزة في الانتفاضة الكبرى عام 1987م وخصوصا في لقاء التواصل والوحدة ضد منتخب تفاهم أندية هلال القدس والعربي بيت صفافة وإسلامي بيت لحم على ملعب اليرموك عام 1992م-1993م فكان من نجوم هذا اللقاء التاريخي الذي هتفت فيه الجماهير للوحدة وللشهيد الذي أطرب كل عشاق المستديرة بسيمفونياته الكروية وتمريراته الساحرة وتسديداته القوية التي أشعلت الحماس في المدرجات كما لعب مع منتخب النقابات ضد منتخب شباب الخليل عام 1993م على ملعب الحسين بن علي وسجل هدف التعادل.

مع منتخب فلسطين ونجوم فرنسا المخضرمين

قبل قدوم السلطة وبالتحديد عام 1993م أقيمت مباراة رياضية لتعزيز العلاقات الفرنسية الفلسطينية بين منتخب فلسطين ونجوم ومشاهير فرنسا الرياضيين القدامى على ملعب استاد أريحا حيث كان الشهيد عاهد زقوت ضمن عداد المنتخب الفلسطيني حيث برز زقوت في منطقة المناورة والعمليات ولفت انظار الفريق الضيف والجماهير التي زحفت رغم الطوق الامني من قبل الاحتلال من كل محافظات الوطن لحضور اللقاء التاريخي وكان يضم المنتخب الفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الاوروبي الحالي ونجوم دوليين آخرين.

مع نادي فلسطين الرياضي

في عام 1994م وبعد قدوم السلطة لأرض الوطن وتأسيس نادي فلسطين الرياضي الذي كان يترأسه اللواء أحمد العفيفي لعب الشهيد زقوت لفريق كرة القدم الأول وحقق مع الفريق انجازات كثيرة ثم عمل مساعدا للمدرب وظهرت ملامح تطوير الفريق ومقارعته الاندية الكبيرة ونتائجه الإيجابية حيث برز نادي فلسطين كقطب للكرة الفلسطينية على مستوى الوطن.

المشاركة في البطولة الكروية بالأردن

شارك الشهيد الراحل عاهد زقوت مع نادي فلسطين في ذكرى جلوس الملك عبد الله بن الحسين على العرش 1997م في البطولة الكروية التي أقيمت في الأردن وبرز خلال هذه البطولة كأبرز لاعب ومدحته الصحف الأردنية والإعلام الرياضي الأردني.

في الهلال الرياضي الغزي

انتقل الشهيد ليتولى قيادة تدريب نادي الهلال الغزي وساهم بحكم خبرته الواسعة وتجربته الناجحة مع العميد أن ينشئ ويؤسس مدرسة نموذجية للناشئين مع عامر أبو رمضان رئيس نادي الهلال و الكابتن إياد سسالم حيث رفدت هذه المدرسة الوطن والمنتخبات الكروية لكافة الفئات العمرية بالنجوم والمواهب وعززت صفوف الفريق الأول لنادي الهلال واستطاع بصدق أخلاقه وتفانيه أن يصعد مع نادي الهلال في الدوري التصنيفي للدرجة الأولى عام 2005م إلى مصاف الدرجة الممتازة ليسجل انجازا نوعيا في مجال التدريب والأول في تاريخ نادي الهلال الغزي.

في القسم الرياضي بتلفزيون فلسطين

مع بداية قدوم السلطة التحق الشهيد في القسم الرياضي بتلفزيون فلسطين وفي فترة وجيزة أصبح نجما لامعا وله حضور وقبول ,وأجرى خلال مسيرته مع تلفزيون وفضائية فلسطين آلاف المقابلات وشارك في استوديوهات تحليل المباريات المحلية والعربية والدولية فكانت أجمل هذه الفترات تغطية مباريات كأس العالم عام 2006م جعلت منه نجما وشخصية رياضية مرموقة في الوسط الرياضي الفلسطيني.

طموح وإصرار على التطور والإبداع

الطموح كان سمة الشهيد زقوت الذي آثر ورغم ظروفه على صعيد العمل والأسرة الالتحاق بالأكاديمية الاولمبية المصرية لحضور دورة متقدمة في مجال التأهيل والتدريب الرياضي في لعبة كرة القدم في جمهورية مصر العربية على أيدي نخبة من خيرة المحاضرين المصريين ,فساهمت هذه المشاركة وعززت من قدراته وصقلت موهبته في عالم التدريب ليعود بعد حصوله على شهادة الدورة بتفوق ويتولى قيادة كتيبة نادي غزة الرياضي ثم يعود مرة أخرى لتدريب نادي الهلال الرياضي ثم نادي اتحاد الشجاعية ونادي مركز خدمات الشاطئ.

مع منتخب الناشئين في بطولة النرويج الدولية

من الطبيعي أن يناط للشهيد زقوت قيادة منتخب الناشئين في بطولة النرويج الدولية عام 1995م نظرا لكفاءته وخبرته الطويلة في هذا المضمار حيث حصل على المركز الثاني في هذه البطولة ليعود لفلسطين رافع كأس مركز الثاني مضيفا انجازا جديدا لأرشيف الرياضة الفلسطينية ولعميد الأندية الرياضية نادي غزة الرياضي

تكريم المؤسسات والأندية للشهيد

كرم الشهيد بالعديد من الأوسمة والدروع كأفضل لاعب رياضي ومدرب وصاحب انجازات تاريخية من اللجنة الأولمبية والاتحاد الفلسطيني لكرة القدم ومن العديد من المؤسسات الرياضية وخصوصا نادي غزة الرياضي ونادي الهلال ومؤسسة عطاء وإذاعة أمواج وفضائية الكتاب وفضائية وتلفزيون فلسطين.

محلل رياضي في قناة الكتاب الفضائية

عمل الشهيد متطوعا كمحللا رياضيا في قناة الكتاب الفضائية وكان بارعا في التحليل ومنطقيا ومحايدا ويرصد كل الجوانب الفنية للمباريات بعين ثاقبة ومهنية عالية وكان في طرحه وتحليله يعتمد على الأسلوب العلمي ورصد كل مجريات المباريات لدرجة أصبح الجميع ينتظر بروزه عبر قناة الكتاب الفضائية للاستماع للتحليل القريب من العقل والمنطق.

عضوا ناشطا في رابطة الصحفيين الرياضيين

الشهيد عاهد كان عضوا ناشطا في رابطة الصحفيين الرياضيين حيث انضم للرابطة قبل أكثر من عقد وكان خلال هذه الفترة نشطا وفاعلا ولطالما قدم دراسات ومقترحات علمية بهدف تطوير آليات العمل بمجال الإعلام الرياضي وكان من الذين نادى بضرورة توفير فرص الالتحاق بالدورات الإعلامية العربية لصقل وتأهيل الاعلاميين الرياضيين وخلق حالة جديدة في مسار الإعلام الرياضي لمواكبة حالة التطور والإبداع التي يعيشها العالم في ظل عصر المعلوماتية.

عرس الشهادة

الشهادة في سبيل الله والوطن مرتبة عظيمة ومنزلة رفيعة لا ينالها ولا يرقى إليها إلا العظماء الذين صدقوا الله ,فقد نال الشهيد الفارس جوهرة الرياضة الفلسطينية عاهد عفيف زقوت وسامها بتاريخ 30/7/2014م بعد استهداف منزله من قبل طائرات الاحتلال الصهيوني وهو خالد في نومه ليرتقي شهيدا ويلتحق بركب شهداء فلسطين والحركة الرياضية ويسجل في سجل الخالدين

بيت عزاء

أقام نادي غزة الرياضي عميد الاندية الفلسطينية بيت عزاء للشهيد الكابتن عاهد زقوت وأم بيت العزاء آلاف الرياضيين من مختلف المؤسسات والأندية والاتحادات والمراكز والجمعيات الرياضية واللجنة الاولمبية واتحاد كرة القدم ولفيف كبير من كبار الشخصيات الوطنية والرياضية وأعيان البلد ورابطة الصحفيين الرياضيين وكان في استقبال المعزيين رئيس وأعضاء مجلس إدارة نادي غزة الرياضي وأسرة الشهيد ومختار العائلة ورفاق دربه في تلفزيون فلسطين والعاملين بالمواقع الرياضية.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :