تحذير من اعتناق هذه الطريقة

كتب محمود السقا- رام الله

أكتب هذا الرأي عشية لقاء فريقي: ريال مدريد الاسباني ونابولي الايطالي، ضمن منافسات الدور ربع النهائي لبطولة دوري ابطال اوروبا.

لقاءات الاقصائيات تختلف، قلباً وقالباً، عن دوري المجموعات، لأن فرصة التعويض في الشق الثاني، واردة، في حين ان الهامش في الجانب الاول محدود، رغم ان هناك لقاءين، ذهاباً وإياباً.

الفريق الملكي، يتصدر لائحة "الليغا" برصيد 49 نقطة، لكن ذلك لا يعني انه فريق متكامل، او ليس لديه ثغرات. وفقاً لآخر لقاء خاضه "الريال" امام اوساسونا، وفاز فيه بثلاثية، فإن هناك مآخذ كثيرة على الآداء، فطريقة اللعب، التي يصر عليها زيدان، هي مصدر الخطر، وهي البركان، الذي قد ينفجر في أية لحظة بوجهه ووجه أنصار "الأبيض".

اللعب بطريقة 3-5-2، ينطوي على خطر مُحدق، قد يكلف الفريق الملكي، الذي خرج من منافسات الكأس، ثمناً باهظاً، اكان في الليغا، اي الدوري المحلي، او دوري ابطال اوروبا.

طريقة زيدان، المُصر على اعتناقها، قولاً وفعلاً ونهجاً وسلوكاً، أفرزت العديد من الثغرات، خصوصاً في الاطراف الخلفية لدفاع الملكي، وكل مَنْ تابع اللقاء امام اوساسونا، وكان من انصار الملكي لا بد وان وضع يده على قلبه، خوفاً ورعباً وهلعاً من ان يهتز مرمى الحارس نافاس بوابل من الاهداف، لكن تألق الحارس هو الذي حفظ ماء الوجه لزيدان.

اللعب بنفس الطريقة امام نابولي، يوم غد الاربعاء، معناه: الاصرار على الدخول في عش الدبابير!

المصدر : بال سبورت
التاريخ :