صِدام بين التلميذ ومعلمه!

كتب محمود السقا- رام الله

قطع اتحاد الكرة الأوروبي (ويفا) الشك باليقين، عندما لجأ الى قرعة مفتوحة لمنافسات دوري أبطال أوروبا، وأسفرت عن صدامات بالغة القوة والشراسة والحِدّة، ويصطف في مقدمتها لقاء العملاقين: ريال مدريد، صاحب الرقم القياسي في الحصول على التاج، برصيد عشر مرات، وبايرن ميونيخ الألماني، في حين سيلعب برشلونة أمام يوفنتوس الإيطالي.

الصدام بين ريال مدريد وبايرن ميونيخ، أصبح الحديث المُفضل والأثير، والأكثر تردداً في أوساط عشاق ومتابعي الكرة، فالمواجهة أشبه بمعركة حامية الوطيس، ومَنْ يكسبها سيكون مرشحاً، فوق العادة، كي ينافس على التاج الأوروبي النفيس. لغة الأرقام افضل مؤشر للتعريف بالفرق وبإمكاناتها، فنياً وخططياً وتهديفياً وبدنياً، تعالوا نستعرض جانباً منها لنتبين ماذا تقول؟

العملاق "البافاري"، يتبوأ قصب السبق في دوري "البوندسليغا"، برصيد 59 نقطة متقدماً بفارق مُريح عن اقرب مطارديه، فريق لايبزيغ، مفاجأة الدوري الألماني، ما يعني ان بايرن ميونيخ، يخوض لقاءات الدوري المحلي، وهو مطمئن الى انه سيتوج باللقب في نهاية المطاف، بأقل مجهود، في حين ان المنافسة على اشدها في الدوري الإسباني، لأن ريال مدريد، صاحب الريادة، بفارق نقطتين عن برشلونة مع لقاء مؤجل، يبذل قصارى جهده، من اجل الحفاظ على القمة، التي سبق وان فقدها.

مشوار الريال في الليغا، يؤشر الى ان هجومه ممتاز، لكن الخلل يكمن في خط الظهر، فقد سجلت حراب "الملكي" في الموسم الحالي 69 هدفاً، واهتزت الشباك 27 مرة، بينما يتمتع بايرن ميونيخ بتوازن هجومي ودفاعي، فقد سجل مهاجموه 60 هدفاً، واستقبلت الشباك 13 هدفاً، ما يعني ان دفاع البافاري صلب ومكين.

لقاء العملاقين قبل ان يكون حواراً صاخباً في الملعب، فإنه سيكون أشد ضراوة خارج المستطيل، وتحديداً بين التلميذ النجيب، زيدان، ومعلمه الخبير انشيلوتي.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :