ثمن الاستخفاف والتهكم!

محمود السقا

بال سبورت/عندما تكون لغة الانضباط والالتزام هي التي تحكم تفكير صانع القرار الرياضي او حتى سواه، استناداً الى اسس ومعايير موضوعية ومُنصفة، فان احداً لا يمكنه التمرد على هذا النهج، أو محاولة الطعن فيه، وهذا ما حصل، بالضبط، في اسبانيا، فقد قرر اتحاد الكرة هناك ايقاع العقوبة على النجم البرازيلي الموهوب، نيمار، بالايقاف ثلاثة لقاءات، أتعرفون ما السبب؟ لقد تهكم نيمار على قرار الحكم، عندما طرده بالبطاقة الحمراء، خلال لقاء برشلونة وملقه، ضمن منافسات "الليغا" الاسبانية.
ازدراء نيمار قرار الحكم كلفه الايقاف، وهذا هو قمة العدل والانصاف، بالاضافة الى الاصرار على التأسيس لثقافة الانضباط والالتزام، واحترام قرارات الحكم، وكل ما يصدر عنه.
اتحاد الكرة الاسباني لم يلجأ الى سلوك التسويف والتأجيل وتمويت الموضوع، او تشكيل لجنة، من اجل البتّ في الحادثة بهدف اطالة امدها، كما درجت عليه العادة في السواد الأعظم من الاتحادات العربية، بل تم اتخاذ القرار على جناح السرعة، ولم يراع الاتحاد الاسباني ان فريق برشلونة خارج، للتو، من هزيمة ساحقة ونكراء امام فريق يوفنتوس الايطالي، ضمن منافسات ذهاب الدور ربع النهائي لبطولة اندية اوروبا ابطال الدوري.
ولم نر أية ردة فعل نزقة او حادة من جانب برشلونة، لدرجة ان صحافة كتالونيا المتعصبة، جداً، لفريقها الكروي لم تُعلق بالسلب على القرار، ولم نسمع او نقرأ بأن هناك اتهامات لشخص الحكم او حتى اتحاد الكرة الاسباني بالتواطؤ مع فريق ريال مدريد، لا سيما وان نيمار لن يتمكن من اللعب في "الكلاسيكو"، المقرر في الثالث والعشرين من الشهر الجاري بين قطبي الكرة، ريال مدريد وبرشلونة، وهو اللقاء الذي سوف تتضح على ضوئه ملامح بطل الدوري.
المصدر : بال سبورت
التاريخ :