شباب رفح: كان في الموعد


كتب رضوان الشريف- الخليل

توج اللواء جبريل الرجوب رئيس إلاتحاد الفلسطيني لكرة القدم فريق نادي شباب رفح الرياضي ببطولة كأس فلسطين وأوقف زحف شقيقه أهلي الخليل بعد سلسلة ثلاث إنتصارات متوالية بكأس فلسطين , فبعد التعادله السلبي في لقاء الإياب الذي جمعهما على ستاد دورا الدولي مستفيداً من الفوز في لقاء الذهاب في ستاد اليرموك الدولي بنتيجة 2 إلى صفر .

وبهذا الفوز حفر شباب رفح أسم ناديه العريض العريق بحروف من ذهب وعزف لاعبيه سنفونية النصر في خليل الرحمن بصفارة الحكم وبإنتهاء اللقاء فازت فلسطين ونجحت مؤسسة إتحاد القدم بإنهاء فصل من فصول التحدي وإنتصرت بإدارة الصراع مع العدو المحتل المختل الذي تصدرته أعلى قامات الحكومة الصهيونية بأعلى المستويات وبالسر والعلن لعرقلته ذهاباً وإياباً لطمس الهوية الرياضية وفشلوا وسيفشلوا وقد فشلوا وتم اللقاء رغماً عن أنوفهم, فالأرض والهواء لنا وهم الغرباء.

فإقامة هذا اللقاء للمرة الثلاثة على التوالي يعد إنتصاراً لمؤسسة إتحاد القدم رئيساً وإداره ولجان وموظفيه ومتطوعيه ومناصريه , تحققت الأهداف الوطنية الرياضية الذي رمي إليها إتحاد القدم التي رسمت , ألا وهو الوصول إلى المشروع الوطني الفلسطيني بإعتبار أن الرياضة رسالة سامية وأهدافها سامية بالإضافة أنها وسيلة نضالية .

فاز الوطن وفاز من كان مع الوطن وسقط مع كان ضده مهما كان موقعه , الهدف الوطني تحقق , فاز من فاز وخسر من خسر, المهم هناك الكثير من التحديات أمام إتحاد القدم , وسينتصر بإذن الله تعالى وأنتصر نهجه وسياسته القوية الحكيمة وقد أنتصرت الدبلوماسية الفلسطينية الرياضية الذكية أمام المحافل الدولي في كل المعارك التي خاضها وخسئ المتآمرين بجهلهم وحقدهم وعنصريتهم وتعروا وتعرى من كان ضد الوطن ووضح من كان معه .

وأخيرا وليس آخرا ألف مبروك للزعيم الرفحاوي ومبروك لإدارته ولجانه ومشجعيه ومبروك لفلسطين بأبطالها الأشاوس , شباب رفح فرحنا بفوزكم وشرفتمونا بحضوركم الى خليل الرحمن وسعدنا بضيافتكم , ونتمنى لكم التوفيق والنجاح في تمثيل الوطن فأنتم خير سفير , كيف لا , فأنتم أبطال غزه العزة والكرامة والإباء .

المصدر : بال سبورت
التاريخ :