مصر .. قرار يستحق التقدير

كتب محمود السقا- رام الله

أسعدني الخبر، الذي بثته وكالة "رويترز"، وجاء في حيثياته أن اتحاد الكرة المصري سوف يسمح للفرق المصرية بالتعاقد مع لاعبين فلسطينيين اثنين ومثلهما سوريين، من دون أن يتعاطى معهم باعتبارهم أجانب، بل كلاعبين محليين.
خطوة اتحاد الكرة المصري عدا أنها تحمل في ثناياها قدراً عالياً من التعاطف مع فلسطين وسورية، ومع القضايا والهموم والتحديات، التي تتربص بالبلدين، فإن تداعياتها الرياضية على قدر كبير من الأهمية، خصوصاً في الجانب المتعلق باللاعبين الفلسطينيين، سواء على صعيد صقل المهارة واكتساب الخبرة، وكل هذا وغيره كثير، من شأنه أن ينعكس، بالإيجاب، على الكرة الفلسطينية، وعلى المنتخبات الوطنية.
هذا جانب على أن الجانب، الذي لا يقل أهمية عما سواه فلا يخرج عن إطار استفادة اللاعبين الفلسطينيين من المدارس التدريبية المختلفة، في بلاد "الكنانة"، فهناك مدربون محليون، وهم الغالبية الكاسحة، وهناك أجانب، وحالياً فان الزمالك يبحث عن مدرب من وزن وثقل كبيرين، وهناك معلومات تشير إلى أن مدرب فريق ريال مدريد، سابقاً، "شوستر" من ابرز المرشحين لقيادة الفريق الأبيض.
وجود اللاعب الفلسطيني في بلاد الكنانة ستكون له انعكاسات طيبة، أكان على الصعيد الشخصي أو التدريبي وكل ما يتفرع عنهما، ولا يغيب عن أذهاننا أن نسبة كبيرة من اللاعبين الفلسطينيين سوف ينتهي بهم المطاف إلى النزوع باتجاه التدريب، ولا شك أن الدوري المصري من أقوى الدوريات العربية، وان الكوادر والأطقم التدريبية المصرية ذات سمعة ممتازة، وبالإمكان اكتساب الكثير.. الكثير منها.
أمنيات التوفيق للاعبين الفلسطينيين اللذين احترفا، رسمياً، في الدوري المصري وهما: عبد الله جابر، الاتحاد السكندري، وجوناثان سورية، انبي.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :