رد مُقتضب وفاتر!


كتب محمود السقا- رام الله

تفاعل جورج سكاكيني، والد سني سكاكيني وهاكوب بانيان مع وقفة "نحث الخطى"، المنشور فيشبكة " بال سبورت" ، يوم امس الثلاثاء، بعنوان: "خبر صحيح أم بالون اختبار"؟ وتضمن ابداء الأسف، رداً على قرار لاعب السرية سني سكاكيني باعتزال اللعب، محلياً، أي في الدوري المحلي والدولي، بالإحجام عن ارتداء قميص منتخب الوطن، مقابل الاحتراف في الخارج، وتحديداً في الدوري الصيني.
رد جورج سكاكيني، جاء مقتضباً وحافلاً بالغموض والفتور فقد كتب يقول: أستاذ محمود الأسباب، التي دفعت سني للاعتزال معروفة وواضحة، منذ زمن سابق، لكن للأسف ما "بدهم" يعترفوا بأخطائهم، منذ اكثر من عشر سنوات نفس السياسة والخطأ، انتهى كلام جورج، والان جاء الدور على العبد الفقير لله كي يدلي بدلوه في قضية اعتبرها على قدر كبير من الأهمية والقيمة، وأتمنى على صانع القرار الرياضي ان يقف على خلفيات وأسباب اعتزال سني سكاكيني اللعب، مقابل المضي، قدماً، في مشواره الاحترافي.
كنت أتمنى على جورج، وهو الصديق الودود، ان يكون مباشراً وصريحاً وواضحاً في رده، بحيث يضع النقاط فوق الحروف فيكتب بجرأة وشجاعة وإقدام فيقول ان السبب يكمن بالحكام، بدلاً من اللجوء الى الغموض والتورية غير المحببة.
إذا كان جورج يقصد الحكام، وهذا ما أفترض، فإن الحكم بشر يصيب ويخطىء، ثم إن أخطاء الحكام لا يمكن السيطرة عليها ولا فرملتها، فقد أصبحت الأخطاء جزءاً من شخصية كافة الألعاب.
إن النزوع باتجاه الشفافية والوضوح، ينبغي ان يكون خيارنا، أكنا رياضيين او اعلاميين وصحافيين وكتاباً، وفي تقديري ان صانع القرار الرياضي لن يضيره سلوك ونهج المكاشفة، لأن شيوعه يساعده ويُبصره في الشق المتعلق باتخاذ قراراته الصائبة
المصدر : بال سبورت
التاريخ :