نابلس تستعد لانطلاق مبادرة "طاق طاق طاقية"

بهدف إحياء التراث والألعاب الشعبيّة

نابلس- كتبت تحرير المالكي/ بددت التكنولوجيا الحديثة كثير من العادات الشعبية القديمة التي كانت تعتبر وسائل للتسلية والترفيه، إلا أن ثمة شبان فلسطينيون يحاولون إحياء بعضا منها وزيادةً في إظهار تفاصيل التراث الفلسطيني من ملبسٍ ومأكل ومشرب، ضمن مبادرة متكاملة تحاول ترسيخ صورة جميلة عن الحياة الشعبية القديمة التي امتازت بالبساطة والجمال.

فبعد نجاح مبادرة " قهوة وكتاب" والتي اطلقتها المجموعة الشبابية "نور من الازقة" قبل فترة وجيزة في منتزه جمال عبد الناصر بنابلس للتشجيع على القراءة، بدأت المجموعة بتنظيم فعالية اخرى بعنوان " طاق طاق طاقية"، بهدف إحياء التراث الفلسطيني بشكل عام و الألعاب الشعبيّة بشكل خاص.

وقالت المسؤولة في اللجنة الاعلامية في مجموعة نور الازقة داليا حجاب لـ"النجاح الاخباري" إن الهدف الاساس من تسمية المبادرة بهذا الاسم هو احياء الالعاب الشعبية والتي لا يعرفها الجيل الحالي بسبب التكنلوجيا والاجهزة الذكية.

وأضافت " من الاهداف ايضا التركيز على موضوع التراث الفسطيني، من اثواب ومأكولات والعاب، لاعادة احياءها من جديد".

وأوضحت حجاب أن المجموعة تضم حاليا 120 متطوعا من كافة المحافظات، وتضم طلاب من الجامعة وغير ذلك، ومشيرة الى انه ليس هناك أي شروط للانضمام للمجموعة، واضافت " المجموعة انطلقت عام 2012 من مخيم الفارعة بمبادرة من طلاب جامعة النجاح الوطنية حيث عملو على عدة انشطة تطوعية وخيرية وانسانية، وتم استغلال مواقع التواصل الاجتماعي لنشر المبادرات".

وحول الدعم المادي لانجاز المبادارات، اشارت الى أن هناك عدد من الرعاة يقدمون الدعم لتوفير المواد وانجاز المبادرات، وان سهولة الوصول للمتنزه من كافة الاعمار والمكان الواسع كانا سببا في اختيار المتنزه لمثل هذه المبادرات.

وخلال حديثها، نوهت حجاب الى أن التحضيرات لمبادرة طاق طاق طاقية لا زالت مستمرة ، والتي سيتم عرضها يوم السبت16/9الساعه ١٢ الظهر في منتزه جمال عبد الناصر، وان الدعوة ستكون عامة، كما ستضم ثلاث اقسام: الاول خاص بالثوب الفسطيني، والقسم الثاني سيتضمن اعداد المأكولات الشعبية، والثالث سيخصص للالعاب الشعبية.
المصدر : بال سبورت
التاريخ :