فلسطين تتأهل بانتصار هائل

كتب محمود السقا- رام الله

مبروك تأهل "الفدائي الكبير" لنهائيات أمم آسيا، في اعقاب فوزه الكاسح، الذي انجزه على حساب منتخب بوتان الضعيف والهزيل.
التأهل مؤشر على نهوض الكرة الفلسطينية وتطورها، رغم محدودية إمكانيات بوتان، وهذا ما أكده التصنيف الشهري المنبثق عن الفيفا، باحتلال فلسطين المرتبة 91 على مستوى العالم.
" فرسان الوطن" لم يجدوا عناءً في التفوق بعشرة اهداف مقابل لا شيء، خصوصاً وان المنتخب الضيف، اقل من عادي، بدليل انه لم يُسجل أي هدف على مدار لقاءاته، في حين اهتزت شباكه ثمانية وعشرين هدفاً، وهذا الكم الوافر من الأهداف، يُدلل على مدى الهزال، الذي يعانيه الضيوف.
ما المطلوب في اعقاب التأهل المتوقع؟
في تقديري ان التحضير، منذ اللحظة، يبقى الخيار، الذي لا بد منه، فهناك اللقاء الأهم، المقرر ان يجمع الفدائي مع عُمان على ارضها، وتأكيد الفوز على منتخب الأشقاء، هو المقياس والمعيار، الذي يؤكد على حيوية ونجاعة الكرة الفلسطينية.
امامنا متسع من الوقت كي نخرج بانتصار حتى وإن كان على ارض الأشقاء، فاللقاء سيقام في اذار المقبل، وفي ظل برمجة المسابقات الرسمية، لا سيما دوري الوطنية موبايل للمحترفين، والدرجة الأولى، الى جانب برمجة لقاءات تجريبية دولية بين الفينة والأخرى، كل ذلك، وغيره يُسهل مهمة "الفدائي" في انجاز مهمة التأهل والصعود للنهائيات بالعلامة الكاملة، وغير المنقوصة.
التمسك بالقمة، يحتاج الى المواظبة والعزيمة والإصرار والاعداد والاستعداد والنزوع باتجاه التجمعات الدورية للمنتخب الثابتة، والممزوجة بلقاءات تجريبية، شريطة ان نختار، بعناية، المنتخبات، التي سوف نقابلها بحيث نماثلها في المستوى، وحبذا لو تفوقنا في التصنيف.
ما ينطبق على المنتخب الأول، أفترض ان يندرج على المنتخب الأولمبي، فلا يُعقل، والحالة هذه، ان يتأهل الأولمبي لنهائيات أمم آسيا من دون اجراء أي لقاء تجريبي حتى اللحظة.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :