أيهما أصح"؟"

كتب محمود السقا- رام الله

بتساءل الزميل الكاتب والصحافي، فايز نصار، على "فيس بوك": أيهما اصح.. "خير وسيلة للدفاع الهجوم"، أم ان "ثبات الحالة الدفاعية يُولد طاقات هجومية خلاقة"؟
اجابتي على الزميل المخضرم، الذي يجمع بين التدريب والصحافة: ان لكل شيخاً طريقته، بمعنى ان المدربين هم مَنْ يقررون طبيعة التكتيك، الذي يتناسب وامكانيات وقدرات لاعبيهم، وعلى ضوء ذلك يختارون ما إذا كانوا سينزعون باتجاه تطبيق مقولة "خير وسيلة للدفاع الهجوم، أو سواها.
"
غوارديولا" من المدربين الواعدين، ما الذي فعله عندما امسك بدفة تدريب فريق مانشستر سيتي، متصدر لائحة الدوري الانكليزي، حالياً، والذي لم يتذوق مرارة الخسارة، على مدار اثنين وعشرين لقاءً، رغم سخونة دوري الكرة الانكليزي، الذي لا يضاهيه أي دوري في العالم من حيث القوة والاثارة والندية.
ما هي فلسفة "غوارديولا" في التدريب؟
إنه يؤمن بالتأمين الدفاعي، القائم على الالتزام والانضباط الصارمين، وانطلاقاً من ذلك فقد عزز فريقه بثلاثة مدافعين في الموسم الحالي، وتحديداً في مركز الظهيرين: الأيمن والايسر من دون ان يغفل العمق الدفاعي.
فلسفة غوارديولا تصب في خانة بث الثقة في نفوس لاعبيه، مجتمعين، وعلى وجه الخصوص رجال خط المنتصف والمقدمة، خصوصاً لجهة الاستحواذ الدائم على الكرة، من اجل خلخلة دفاعات المنافسين وخلق فرص سانحة للتسجيل، وهذا ما كان يمارسه مع برشلونة، ولم يُقلع عنه في انكلترا، رغم الفوارق الشاسعة بين الكرة الانكليزية والاسبانية، فالاولى تعتمد على القوة والسرعة واللياقة البدنية، والثانية تعتمد على المهارة والرشاقة والخفّة، وهي اقرب لكرة امريكا اللاتينية.
في المحصلة بناء عمق دفاعي جيد يُولد طاقات هجومية خلاقة.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :