ضغط الدوري.. لماذا؟

كتب محمود السقا- رام الله

رسائل كثيرة وصلتني، وكلها تحمل نفس المضمون الأقرب الى الشكوى، بسبب ضغط منافسات دوري الوطنية موبايل للمحترفين، من بين الرسائل، واحدة تنهض على جملة من التساؤلات على نحو: هل يعقل ان تلعب الفرق ثلاثة لقاءات في ظرف أسبوع؟ وهل بمقدور فرقنا ان تقوى على القيام بذلك من دون إي تبعات او انعكاسات سلبية؟ وما الحكمة من ضغط اللقاءات؟
ربما فاصل غير منته من الأسئلة، يخطر على البال، لكنني اكتفي بهذا القدر اليسير، لأن الهدف من هذه الوقفة لا يخرج عن إطار التبصير بتداعيات ضغط الدوري، ومن ابرز هذه التداعيات الإرهاق والتعب، الذي ينال من اللاعبين، وانتشار وشيوع الإصابات في أوساط اللاعبين.
إن الهدف من الدوري إثراء الواقع الكروي، والنهوض بمستواه، خصوصاً إذا سار بشكل سلس وطبيعي، بحيث تقام منافساته مرة في الأسبوع، وهذا ما هو جار حتى في الدوريات في أوروبا وسواها.
ان إطلالة واحدة لمنافسات الدوري في الأسبوع سوف تفسح المجال أمام الفرق كي تتدرب بشكل بناء، ومن الطبيعي ان مثل هذا النهج ينعكس ساعتئذ بالإيجاب، خصوصاً لجهة المستوى الفني، وهو اشد ما نحتاج إليه.
إن حسبة بسيطة، سوف تحمل في ثناياها ان أمامنا شهراً ويزيد، أي ستة أسابيع عن إجازة الشتاء، التي تخلد من خلالها الفرق للراحة، تمهيداً للدخول في عملية التنقلات والتعاقدات الجديدة.
المحافظة على نسق الدوري بنهجه السائد في كافة بلدان العالم هو ما نريد وغير ذلك، فإنه يصبح أمراً غريباً وعجيباً ولا تفسير له.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :