جهاز تدريبي للمنتخب الفلسطيني

كتب محمود السقا- رام الله

تفاعل المستشار تركي آل الشيخ، رئيس مجلس ادارة الهيئة العامة للرياضة، ورئيس اللجنة الاولمبية السعودية مع الحركة الرياضية الفلسطينية، امر يُذكر فيُشكر للرجل ولبلاده، فالسعودية هي الاكثر دعماً ومساندة لفلسطين ولقضاياها العادلة، وهي التي لم تتأخر عن التزاماتها تجاه فلسطين.
دعم الحركة الرياضية الفلسطينية بمليون دولار، والتكفل بجهاز تدريبي للمنتخب الفلسطيني، أمر ليس بالغريب ولا المستبعد على الأشقاء في السعودية، وهذا الدعم، المشكور والمهم، انما هو امتداد لكافة وسائل الدعم، التي ما انفكت تقدمها السعودية للشعب الفلسطيني الصابر والمناضل.
من الطبيعي ان تلهج ألسنة الفلسطينيين، وعلى وجه الخصوص اسرة الحركة الرياضية، بالشكر والثناء، على الدعم السخي، بشقيه: المادي والمعنوي.
إن التكفل بجهاز تدريبي للمنتخب الفلسطيني خطوة مهمة، وربما غير مسبوقة، وسيكون لها تداعياتها وانعكاساتها على واقع المنتخب، خصوصاً لجهة الاستفادة من خبرات وامكانيات هذا الجهاز، ولا ادري ان كان افراده من الخواجات ام ماذا؟
لقد سبق وان كتبت في هذه الوقفة مطالباً بأهمية التنسيق مع اتحادات الكرة، خصوصاً في دول الخليج، من اجل افساح المجال امام المدرب الفلسطيني كي يمضي فترة معايشة مع الاجهزة الفنية في اندية ومنتخبات هذه الدول لمدة ستة اشهر او حتى سنة، بهدف صقله واعداده الاعداد الأمثل، من خلال برنامج المعايشة.
تكفل الأشقاء السعوديين بجهاز تدريبي للمنتخب الفلسطيني من الاهمية بمكان، وهي خطوة في الاتجاه الصحيح مع وافر التقدير والاحترام والدعم المطلق لمدربينا المحليين، الذين هم حجر الرحى في المشروع الوطني التدريبي.
عموماً.. مشاركة فلسطين في اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الرياضي للتضامن الاسلامي أزهرت وأثمرت، وكم كان الحصاد وفيراً!

المصدر : بال سبورت
التاريخ :