شباب وشابات برج اللقلق يجولون الجنوب الفلسطيني في معسكرا استكشافيا في ام الرشراش

ضمن برنامج المرشد الشباب 3

القدس – وكالة بال سبورت/ انطلقت مجموعة المرشد الشاب 3، أحد مشاريع جمعية مركز برج اللقلق المجتمعي الممولة من مؤسسة " التركية، يوم الخميس الماضي 30/11/2017 في جولة استمرت 3 أيام متتالية، شملت التعرف على مناطق جنوب البحر الميت ووادي عربة وجبال أم الرشراش. وهذه الجولة الخامسة ضمن جولات برنامج المرشد الشاب بنسخته الثالثة، والتي تشمل 16 جولة في كافة أنحاء فلسطين، وذلك بتمويل من "Vakt i-Kiraat".

ب دأت الجولة التي شارك فيها خمسون شاباً وشابة من القدس برفقة أعضاء من الهيئة الادارية لبرج اللقلق على رأسهم رئيس الهيئة الإدارية ناصر غيث، ومدير مركز برج اللقلق منتصر ادكيدك، بالتعرف على منطقة البحر الميت وطبيعته وتكونه، ومن ثم الاطلاع على المصانع الإسرائيلية جنوبي البحر الميت، والتي تستغل مياهه وأملاحه لإنتاج ملح الطعام والبوتاس والفوسفات وغاز البروم.

تعرّف خلال ذلك فريق المرشد الشاب على تلك المصانع ومساهمتها في إنتاج كميات ضخمة من البوتاس، إذ تساهم المصانع في إنتاج ما يُقدر بـ ٪‏ 10 من الاستهلاك العالمي لمادة البوتاس، وتحتل المرتبة الاولى عالمياً في انتاجها لـ 50% من الانتاج العالمي لغاز البروم مما يضخ ملايين الشواكل لخزينة دولة الاحتلال على حساب الطبيعة الفلسطينية المحتلة. أكمل المشاركون بعدها بإرشاد الدليل المقدسي خليل صبري إلى منطقة وادي عربة والحدود الفلسطينية الأردنية، وختموا اليوم الأول في منطقة تمنع حيث تعرّفوا على طبيعة المنطقة وتكوّنها الطبيعي نتيجة عوامل الزمن والتعرية والتبلية، ومن ثم ختموا نهارهم بأمسية إنشادية حول النار بمناسبة المولد النبوي الشريف.

خلال اليوم الثاني، تجول فريق المرشد الشاب في مسار الأخدود الأحمر في منطقة أم الرشراش وشاهدوا ظاهرة تكون الوديان وسط الجبال وفي الصحراء، ومن ثم زاروا متحف السمك وتعرّفوا على الحياة البحرية المتنوعة في البحر الأحمر. أما في اليوم الثالث، فقد بدأ الفريق نهاره عند الفجر، بالصعود نحو قمة جبل المصري، الذي يرتفع ما يقارب ٧٠٠ متر عن سطح البحر، ومن فوقها أشرف فريق المرشد الشاب على الحدود الأردنية والحدود المصرية مع فلسطين وشاهدوا خليج العقبة، في مسار طويل استمر تسع ساعات ظهرت أمامهم خلاله الظاهرة الطبيعية المعروفة بالشق السوري الأفريقي التي أدت إلى نشوء وادي عربة، كما تعرفوا خلال هذا المسار على أنواع الجبال والصخور المختلفة ومراحل تكونها الجيوليوجية. ليختموا جولتهم أخيراً على شاطئ بحر أم الرشراش بوجبة غداء من صنع أيديهم متوجهين بعدها في طريق العودة للقدس.

وحول الجولة قال رئيس مجلس ادارة الجمعية ناصر غيث ان برج اللقلق سيتسمر في تنظيم برنامج المرشد الشاب لو لم يكن له ممولا لانه من اهم البرامج التي تساهم في تعزيز الهوية الفلسطينية والرواية الفلسطينية وتعريف الشباب المقدسي على هويتهم وارضهم وتاريخهم وتاريخ المحتل وكيف يتعامل مع الفلسطينيين.

واضاف نحن رسالتنا وطنية فلسطينية خالصة وستبقى رسالة وطنية فلسطينية خالصة لان فلسطين التي نؤمن بها هي فلسطين التاريخية.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :