فلسطين والقدس وجماهير الفيصلي

كتب محمود السقا- رام الله

هدير الملاعب الاردنية، انحاز لفلسطين وقضاياها العادلة، وهذا شيء في منتهى الاهمية، خصوصاً اذا علمنا ان شريحة الشباب هي التي ترتاد الملاعب، ما يعني ان فلسطين تعيش في نفوس وعقول وافئدة أهم قطاع.
أفرح، كثيراً، وانا أصيخ السمع للهتافات، التي تنطلق من حناجر الالاف من جماهير النادي الفيصلي الاردني، وكلها تؤكد انتصارها للقدس ولفلسطين، ومن بين الهتافات، التي تردد صداها في ملاعب الكرة الاردنية تلك التي انطلقت من افواه وحناجر جماهير الفيصلي على نحو: "فلسطين عربية بالتاريخ والهوية"، و "فلسطين راح تعود بالرجال والبارود".
انصار الفيصلي لم يكتفوا بذلك، بل ضربوا أروع واصدق مشاعر الحب والوفاء لفلسطين والقدس، بكتابة اسم فلسطين وعاصمتها القدس، من خلال تشكيلات بشرية رائعة نفذتها الجماهير فوق المدرجات.
الفيصلي الاردني، بإدارته الرشيدة والحكيمة، فريق عريق، وله جذور ضاربة ليس فقط في ملاعب الكرة، بل في المواقف العروبية الأصيلة والصادقة، فالشيخ سلطان ماجد العدوان، قبل ان يكون على رأس أبرز مؤسسة رياضية في الاردن الشقيق، فقد تمرس في محراب السياسة، من خلال عضويته في مجلس النواب الاردني، وهو ينحدر من عائلة معروف عنها الشهامة والنخوة والحمية، ولذلك فان من الطبيعي والمنطقي والمتوقع ان يسير النادي الفيصلي على خطى رئيسه، خصوصاً في الشق المتعلق بالانتصار للقضايا العربية، وفي مقدمتها قضية فلسطين، الحاضرة والساكنة في قلب كل فلسطيني واردني.
شكراً لجماهير النادي الفيصلي على لفتتاتها الطيبة والمتوقعة والحافلة بكل ما هو نبيل وأصيل.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :