تعالوا نراهن على الهلال

كتب محمود السقا- رام الله

ما الذي يدور في رأس القائمين على فريق الكرة في نادي هلال القدس؟ هل وضعوا نصب أعينهم هدفاً، ينهض على انهم سوف يمضون، قدماً، في التصفيات التمهيدية المؤهلة لدوري المجموعات في كأس الاتحاد الاسيوي؟ وهل "ابناء العاصمة" قادرون على ترجمة هذا الهدف المهم؟
اسئلة كثيرة بامكان المتابع والمراقب ان يطرحها، خصوصاً في ظل حالة الحراك، التي ينخرط فيها فريق هلال القدس، فقد طبقت ادارته الفنية مقولة: "مَنْ توضأ مبكراً صلى حاضراً"، من خلال الشروع المبكر في الاعداد والاستعداد، وبرمجة العديد من اللقاءات التجريبية، تمهيداً للوقوف على كافة اوراق الفريق قبيل اللقاء المرتقب امام فريق السويق العماني.
ولم يتوقف استعداد الهلاليين عند هذا الحد، على اهميته وجدواه، بل سارعوا الى التعاقد مع لاعبين مرموقين هما: جوناثان سورية، وهو جناح فعال وديناميكي، و"جاكا حبيشة"، وهو مهاجم سبق وان ارتدى قميص "الوطني" في اكثر من مناسبة.
الشيء الذي لا يقل أهمية عن سواه أن الادارة الفنية للفريق الهلالي، نجحت في الترتيب للقاء يجمعه مع الوحدات الاردني، على ان يجري اللقاء في العاصمة الاردنية، عمان، وفي تقديري ان اللقاء المنتظر سيكون افضل مقياس للوقوف على جهوزية الهلال، لأن الوحدات فريق كبير وعريق، وصاحب سمعة ممتازة، ليس فقط في اوساط الكرة الاردنية، بل على مستوى الوطن العربي.
الهلال فرييق كبير، وبمقدوره ان يرسم فيضاً واسعاً من الابتسامات على ثغر الاسرة الكروية الفلسطينية، من خلال نتائجه الجيدة في مشواره الاسيوي.
المطلوب.. الحشد الواسع، والمتوج بوقوف الاسرة الرياضية خلف الهلال، كي تهتف له وللقدس، فهو يحمل اسمها ويرفع، بشموخ وسمو، راياتها الخفاقة على الدوام.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :