لغة حافلة بالتطمينات

كتب محمود السقا- القدس

ترى هل ينجح "الفدائي الاولمبي" في ترويض نظيره الياباني، بطل النسخة السابقة، حينما يلتقي المنتخبان في الصين، اليوم، ضمن منافسات نهائيات بطولة أمم آسيا؟
طبقاً للمدير الفني، أيمن صندوقة، فإن الامور على خير ما يرام فاللاعبون على أتم الاستعداد، وهم في مستوى متقدم على صعيد الجهوزية.
ي ُقال أهل مكة أدرى بشعابها، وأيمن صندوقة هو الأدرى والأعلم والأخبر بمستوى لاعبيه وبقدرتهم على انجاز المهمة باقتطاع احدى بطاقتي التأهل للدور الثاني.
أعلم ان المهمة ليست سهلة، لكنها قطعاً غير مستحيلة، خصوصاً وان اتحاد الكرة وفر كافة الامكانيات وذلل كافة السبل والمعيقات، من اجل تجهيز الاولمبي لبطولة مرموقة ومتقدمة مثل نهائيات أمم آسيا، فقد تم الترتيب لمعسكرين تدريبيين، الاول في عُمان، وتخلله لقاءات مع المنتخب العُماني، وهو منتخب واعد وله اسم، وواصل الاولمبي الفلسطيني، معسكراته التدريبية فأكملها في قطر وتوجها بلقاء مع "العنابي الاولمبي"، وآل اللقاء لصالح الفدائي بثلاثة اهداف لهدفين، ولم يكتف القائمون على الفدائي بالمعسكرات التدريبية الممزوجة بلقاءات تجريبية، بل واصل الاحتكاك، والتقى المنتخب الفيتنامي في الصين، في بروفة أخيرة.
مجمل القول: عيون الفلسطينيين، عموماً، والاسرة الكروية، على وجه الخصوص، تترقب لقاء اليوم، نظراً لاهميته لا سيما لجهة تحديد بوصلة "الفدائي"، فإذا ما قُدر وان حقق نتيجة طيبة، وهذا ما نامله، فإن معنويات اللاعبين ستكون في الذروة ما ينعكس، بالايجاب، على اللقاءين الآخيرين مع كوريا الشمالية وتايلند.
أمنيات التوفيق لفرسان الاولمبي، وأستأذنهم القول: لا تنسوا ان ظهوركم المُشرف انما يخدم فلسطين وقضاياها العادلة قبل ان يخدم رياضتها.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :