منتدى رواد الحركة الرياضية الفلسطينية يستقبل وفداً من الجالية الجزائرية بغزة

غزة- الدائرة الإعلامية للمنتدى/استقبل منتدى رواد الحركة الرياضية الفلسطينية وفداً من الجالية الجزائرية في مقر المنتدى باللجنة الاولمبية الفلسطينية بمدينة غزة, وذلك صباح امس الاربعاء.
وكان في استقبال الوفد علي أبو حسنين رئيس منتدى رواد الحركة الرياضية الفلسطينية, وحسام الغرباوي مسئول الإعلام في المنتدى والكابتن أسامة عمر والإعلامي محمد مبروك وإبراهيم المدهون, وضم وفد الجالية الجزائرية فتحي أبو طير منسق عام الجالية الجزائرية في الشرق الأوسط, و فريد المصري أمين عام الجالية الجزائرية في فلسطين, والدكتور أحمد أبو طير.
ورحب "أبو حسنين" بالوفد وأكد على عمق العلاقات التاريخية التي تربط شعبنا الفلسطيني بالشعب العربي الجزائري الشقيق, لافتاً إلى أن الجزائر التي احتضنت الثورة الفلسطينية لا يمكن لشعبنا الفلسطيني أن ينساها وهي بلد المليون ونص شهيد حيث ذاقت الامرين مثل شعبنا الفلسطيني من الاحتلال وتمكنت عبر نضال كبير من شعبها أن تنال حريتها وتدحر الاحتلال.
وأستعرض أبو حسنين الأنشطة التي قدمها المنتدى منذ تأسيسه عام 2015 وعدد أهداف المنتدى التي يعتبر أهمها توثيق تاريخ الحركة الرياضية الفلسطينية وتكريم الرواد الأوائل, مشيراً أن المنتدى اعتمد يوم السادس من ابريل يوم الرياضي الفلسطيني يوماً لإقامة احتفالاً للرواد وتكريم من يستحقون التكريم.
وأوضح "أبو حسنين" أن المنتدى نظم عدة احتفالات مهمة تحمل أهدافاً ذات بعد وطني وتكريمي مثل "مهرجان رد الجميل للجاليات العربية التي احتضن شعبنا الفلسطيني ووقفت بجانب قضيته العادلة, وكذلك إقامة حفلاً "دعماً للمصالحة" لتجسيد الوحدة الوطنية للتأكيد على أن الرياضة الفلسطينية كانت وما زالت عنصراً ضاغطاً من أجل المحافظة على الوحدة وتم خلال الحفل تكريم الفوج الأول من الرواد, وكما أقام الحفل الترفيهي للأيتام والمسنين".
وشدد "أبو حسنين" أن مجلس إدارة المنتدى عاقد العزم من أجل تحقيق كافة أهدافه وتطلعاته لخدمة رياضتنا الفلسطينية لترسيخ مبادي وقيم ثابتة بين الرياضيين والتأكيد على أن الرياضة هي عنصر بناء ووحدة وترابط بين كافة المجتمعات.
بدوره قدم فتحي أبو طير منسق الجالية الجزائرية في الشرق الأوسط الذي يزور غزة, الشكر لمنتدى رواد الحركة الرياضية الفلسطينية على تكريمه للجالية الجزائرية في الحفل الوطني لتكريم الجاليات العربية بفلسطين.
وأكد "أبو طير" أن الجالية الجزائرية في فلسطين متجذرة ولها امتداد طبيعي عبر مراحل التاريخ الفلسطيني, مشيراً أن العلاقات بين الشعبين الفلسطيني والجزائري مميزة وتحظى بحب تخطى كل الحدود, مبيناً أن عدد أفراد الجالية الجزائرية في فلسطين يتخطى 7000 فرداً.
وأشار "أبو طير" أن الجالية الجزائرية في فلسطين تثمن دائماً المواقف المشرفة للجزائر والتي عودت الجميع على وقوفها إلى جانب فلسطين وكما يقول الجزائريون دائماً مع فلسطين سواءً "ظالمة أو مظلومة", متمنياً أن ينعم الله بالأمن والأمان على الجزائر وأن ينتهي الاحتلال الاسرائيلي عن فلسطين وتنعم بالأمن والامان.
وفي ختام الزيارة أهدى المنتدى نسخة من كتب حفل تكريم الجاليات العربية بما فيها الجالية الجزائرية الذي أقيم قبل عدة أشهر في المقر المؤقت للمنتدى بسبورت لاند أكاديمي بقرية المصدر.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :