سؤال من الصعب الاجابة عليه

كتب محمود السقا- رام الله

هناك مَنْ سألني.. تُرى مَنْ يفوز بكأس دوري الوطنية موبايل للمحترفين؟
أجبت: سؤال صعب، خصوصاً في ظل التنافس المحموم بوجود اربعة فرق طامحة بالكأس، فهناك الاهلي صاحب الصدارة بفارق نقطة عن مطارده، شباب الخليل، ونفس الرصيد يمتلكه جبل المكبر، في حين يتبوأ المركز الرابع هلال القدس، علماً ان ابناء العاصمة لهم لقاء مؤجل مع ترجي واد النيص.
وجود اربعة فرق تصطرع على خطب ود اللقب، ينعكس، بالايجاب، على واقع الدوري، رغم ان المستوى، يتراجع قياساً مع المواسم السابقة.
توفر مساحة واسعة من التنافس، بوجود اربعة فرق، يعني ان المسابقة بخير، وكل ما نأمله ونتمناه ان تتواصل فصول المنافسة حتى الاسبوع الاخير من عمر المسابقة، لأن استمرار الصراع حتى اللحظات الاخيرة، ربما يُعيد الجماهير الى المدرجات، وهو عنصر مهم في عالم الكرة، وقد افتقدناه في الموسم الحالي، فلا يُعقل، والحالة هذه، ان يواكب بعض اللقاءات 50 شخصاً او حتى مائة.
تفشي مثل هذه الظاهرة المُقلقة، يستدعي التدخل الفوري، من اجل الوقوف على أسبابها، لأن انعكاساتها وارتداداتها خطيرة.
وفقاً للمعطيات المتوفرة، فان الدوري سوف يستأنف يومي: الاربعاء والخميس المقبلين، وبعد ذلك سيتوقف، على مدار شهر، من اجل افساح المجال امام المنتخب كي ينخرط في معسكر تدريبي استعدادا لمنازلة عُمان في الشهر المقبل، ضمن التصفيات المؤهلة لنهائيات بطولة أمم آسيا، المقررة في الامارات العام 2019، وسيتخلل المعسكر لقاءات ودية مع منتخبي: الجزائر والبحرين.
تعليق الدوري لمدة شهر سوف يمنح الفرق المنافسة وسواها فرصة التقاط الانفاس، واعادة ترتيب اوراقها، ومثل هذا الواقع يؤكد صعوبة التكهن بمن يفوز بالدوري.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :