الاحتراف الجزئي .. أرقام منحت الصدارة للأمعري

غزة- كتب سلطان عدوان/ مسك شباب الأمعري بكرسي زعامة دوري الدرجة الأولى عن جدارة واستحقاق برصيد 33 نقطة، بعد مرور 15 جولة من المسابقة.

وقدم الفريق الأخضر بقيادة المدير الفني إيهاب أبو جزر عروضاً قوية منحته الصدارة والأفضلية وأظهرت رغبته الحقيقية في رسم طريق العودة لدوري الكبار.
وبات الفريق على بعد خطوات من استعادة هيبته وفرض كلمته مستفيداً من الأرقام التي وضعته على القمة، بعد فوزه 10 مرات وتعادله في 3 مواجهات وخسارته مرتين وتسجيله 28 هدفاً وتلقيه 10 فقط.

نقطة33

وصل الفريق للنقطة 33 التي وضعته في المركز الأول بفارق 7 نقاط عن أبناء القدس صاحب المركز الثاني و8 نقاط عن مركز طولكرم والقوات الفلسطينية وهلال أريحا أصحاب المراكز الثالث والرابع والخامس.
ويضمن بذلك الفريق التواجد في الصدارة لجولتين قادمتين في حال تعثر وخسر وفاز مطاردوه.

انتصارات10

تذوق الفريق طعم الانتصار 10 مرات وهو الرقم الأعلى في سجلات الفوز وهذا دليل على قوة وتماسك كتيبة المدير الفني إيهاب أبو جزر.
ويشير هذا الرقم إلى إصرار الفريق على كتابة سطور جديدة تعيده إلى دوري الكبار وتؤكد أحقيته في التواجد مع أصحاب القامات العالية وهذا ليس بجديد على المتوج بلقب النسخة الأولى من دوري محترفين.

هزيمتان

خسر شباب الأمعري طوال مسيرته في الدوري هذا الموسم مرتين فقط، أمام سلوان في الجولة الثانية وأبناء القدس في الجولة، وهو أقل الفرق تعرضاً للخسارة إلى جانب مركز طولكرم.
وهذا يؤكد سعى الفريق إلى تجنب نزيف النقاط الذي يجلب الندم في ظل المنافسة الشرسة التي تلقي بظلالها على البطولة منذ البداية.

إصابة28

نجح الفريق في الوصول إلى شباك المنافسين 28 مرة، ليصنف ثاني أقوى خط هجومي، بفارق هدف واحد عن هلال أريحا.
وهذا يشير إلى الرغبة في تحقيق الانتصارات والنزعة الهجومية للفريق الذي يسعى بقوة إلى حسم الأمور والعودة لمكانه الطبيعي.

أهداف 10

تلقت شباك الأمعري 10 أهداف ، بمعدل أقل من هدف في كل جولة وهذا أيضاً يشير إلى تماسك الخط الخلفي وتألق حماة العرين والدفاع بشراسة عن المرمى لضمان حصد النقاط التي تؤمن التقدم على سلم الترتيب
المصدر : بال سبورت
التاريخ :