الشيخ حمد بن خليفة

كتب محمود السقا- رام الله

تقاطر الوفود العربية والشبابية والرياضية الزائرة للوطن الفلسطيني، من الأهمية بحيث يتم التوقف عندها، والتبصير بجدواها وتداعياتها الايجابية، ليس فقط على صعيد قطاعي: الشباب والرياضة على اهميتهما، بل على مجمل الوطن الفلسطيني، خصوصاً في الشق المتعلق بتعرية أساليب الاحتلال القائمة على امتهان الكرامات، من خلال اجراءاته البائسة.
يتواجد، حالياً، في فلسطين وفد اتحاد الكرة القطري، برئاسة الشيخ حمد بن خليفة، وهي الزيارة الثانية لرئيس اتحاد الكرة القطري، والذي عبر عن امله بأن لا تكون الاخيرة.
في جعبة الشيخ حمد بن خليفة الكثير، وقد افصح عن ذلك صراحة عندما اماط اللثام عن حضور منتخب الكرة الاولمبي القطري لفلسطين، من اجل اللعب امام "الفدائي الاولمبي"، واللقاء في تقديري على قدر كبير من الأهمية، لا سيما في الشق المتعلق بالالتفات للمنتخب الاولمبي الفلسطيني، والحيلولة دون تركه او اقتصار دوره على المناسبات، فهو يحتاج الى متابعة ومواكبة وبرمجة تدريبات دورية نموذجية بلقاءات تجريبية، باعتباره منتخب الامل، الذي سوف يحمل راية المنتخب الاول، بحكم المنطق، وانتصاراً لسياسة ونهج الإحلال والتبديل المتبعة في كافة منتخبات العالم.
"
الفدائي الاولمبي" الفلسطيني، حقق نتائج طيبة في مشواره الاسيوي الصعب، وكان بحق خير سفير للكرة الفلسطينية، وكاد ان يُسجل اسم الوطن الفلسطيني في سجلات الشرف والفخار والزهو عندما كان قاب قوسين او ادنى من بلوغ الدور نصف النهائي، لكن الغلبة كانت للمنتخب القطري، الذي ننتظر مقدمه بشوق وتوق.
حديث رئيس اتحاد الكرة القطري لم يتوقف على منح الأضواء الخضراء للاولمبي القطري كي يلعب في فلسيطن، بل اشار الى ان وجوده في فلسطين يأتي في سياق تفعيل الاتفاقية الموقعة مع اتحاد الكرة الفلسطيني، وهذه الجزئية تحتاج الى وقفة مستقلة سوف نعود اليها ان شاء الله.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :