الجولة "4" بطائرة الأولى: رنتيس يتعثر.. وإماتين يستثمر ويتصدّر

رام الله - كتب محمـد الرنتيسي /ألحق فريق دير بلوط خسارة جديدة بفريق رنتيس، وأوقف زحفه نحو التأهل إلى المربع الذهبي المؤهل للدرجة الممتازة، بالفوز عليه في المواجهة المثيرة، التي حبس خلالها الفريقان الأنفاس، على صالة الشهيد إبراهيم دويكات بمجمع الشهيد صلاح خلف الرياضي بالفارعة، في إطار منافسات الجولة الرابعة بدوري الدرجة الأولى للكرة الطائرة، وجاءت نتائج الأشواط: (23/25، 25/20، 15/25، 25/21، 15/12)، إذ قلب "البلوطيون" خسارتهم بفارق كبير في الشوط الثالث، إلى فوز مستحق في الشوطين الرابع والفاصل.

بهذه النتيجة رفع دير بلوط رصيده إلى (6) نقاط، وأنعش آماله بالتأهل، شريطة الفوز في الجولة الأخيرة على دير أبو مشعل دون شوط فاصل، وخسارة رنتيس أمام إماتين دون فاصل، بينما صعّب رنتيس المهمة على نفسه، وأصبح يحتاج للفوز بأي نتيجة على إماتين في الجولة الأخيرة، أو الحصول على نقطة، أي الخسارة (2/3) شريطة خسارة دير بلوط أمام دير أبو مشعل، أما في حال فوز دير بلوط دون شوط فاصل، وخسارة رنتيس بالفاصل، فسيتم اللجوء إلى فارق الأشواط، ونقاط الأشواط، ونتيجة المواجهة المباشرة، التي تصبّ في مصلحة دير بلوط، لأن الفريقان سيتعادلان في هذه الحالة بـ(9) نقاط لكل منهما.
عموماً سيناريوهات التأهل عن هذه المجموعة، ستكشف عنها الجولة الأخيرة، وتبقى الحظوظ مشروعة لغالبية المتنافسين، بما في ذلك دير أبو مشعل الذي يحتل الترتيب قبل الأخير، لأن له مباراتين، شريطة الفوز فيهما دون فاصل، وخسارة رنتيس ودير بلوط دون فاصل، علماً بأن إماتين ضمن التأهل من الجولة الحالية.

خمسة أشواط في سطور:
فرض رنتيس شخصيته على مجريات الشوط الأول، فوضع صانع الألعاب محمـد بشير بصمته على الطلعات الهجومية، من خلال تموين زملاءه بالكرات العالية والسريعة، والتي تناوب على دكها ساحقة كل من معتز وهدان وأحمد وإبراهيم هوشة وفخر ومحمـد خلف ومحمـد سعد، ولم يخيّب اللاعب الحر أنس دنون، ظن مدربه الكابتن أحمد حمارشة، الذي زجّ به لتولي هذه المهمة، في ظل اهتزاز الإستقبال لدى رنتيس، فنجح دنون في ضبط ايقاع الكرة الأولى، وإيصالها "على القدّة والميزان" لصانع الألعاب، ما سهل تكرار سيناريو الهجوم، في طلعات عديدة، ورغم أن الشوط كان متكافئاً إلا أن رنتيس حسمه لصالحه أخيراً.
في الشوط الثاني، استثمر دير بلوط، الأخطاء المتكررة التي وقع في مطبها منافسه، من خلال الهجوم الطائش، أو الإصطدام بحوائط الصد، وفعلت دفاعات دير بلوط فعلها، فاستمات اللاعب الحر إبراهيم موسى في الدفاع عن ملعبة الخلفي، والتصدي ببراعة للكرات الساقطة خلف حوائط الصد، وفي الأثناء كان أيمن جمعة يعدّ الكرات لزملائه حسب الطلب، لينقضّ عليها حكمت حسين ومحمود تفاحة وجهاد مصطفى وثائر قرعوش ونظير جمعة وقيس مشعل، ومع قتالية الفريق واستبساله في الذود عن ملعبه، نجح دير بلوط في حسم الأمور، معادلاً الكفة شوطاً بشوط.
عاد رنتيس بقوة في الشوط الثالث، واستفاد من تألق أحمد هوشة في الضرب من المقدمة، ورغم أن أبرز ضاربي الفريق معتز وهدان لم يظهر بالمستوى المطلوب نتيجة تأثير الإصابة عليه من جهة، وتلقيه الكرات المرفوعة على مسافة بعيدة عن شريط الشبكة من جهة أخرى، إلا أن جماعية الفريق بهذا الشوط، قادته للتقدم من جديد وبفارق كبير.
فرض دير بلوط حظراً جوياً على ضاربي رنتيس في الشوط الرابع، فلا الهجوم الضارب كان قادراً على اختراق حوائط الصد المتية، ولا الكرات الساقطة نجحت أمام الدفاع الصلد والفولاذي في المساحة الخلفية، وفي الأثناء وضع حكت حسين بصمته على الشوط، فكان الأميز بين زملائه في الضرب من المقدمة والخلف، لينجح دير بلوط في جرّ المباراة إلى شوط فاصل، الأمر الذي لم يكن يتمناه رنتيس، بل واجتهد لتفاديه دون جدوى.
أعطى الشوط الفاصل زخماً وحافزاً لدير بلوط، فانتعش ضاربوه من مختلف مراكز الهجوم، بتألق حكمت حسين وتفاحة وقرعوش ومشعل، في الوقت الذي غابت فيه الحلول الهجومية عن ضاربي رنتيس، الذين تعددت أخطاؤهم، في وقت انكشف فيه ملعبهم الخلفي، ليوسع دير بلوط الفارق، وصولاً لإنهاء الشوط، وسط دهشة لاعبي رنتيس، الذين عضوا أصابع الندم، نتيجة لرعونة أدائهم بآخر شوطين.

إماتين يتصدّر:
عرف إماتين كيف يجيّر الأمور لصالحه، ويوظف خبرة لاعبيه، بقيادة المخضرم والمتوهج دوماً خالد صوان، خلال المواجهة المثيرة مع مخماس، وفيها تلاعب الفريقان بأعصاب الحضور والمتابعين، وحبسوا أنفاسهم، قبل أن يحسم إماتين نزاع الشوط الرابع بفارق (5) نقاط، وبالنتيجة (25/20)، وهو الشوط الوحيد الذي انتهى دون اللجوء لفارق النقاط الإضافية، إذ انتهت الأشواط الثلاثة الأولى بالنتائج: (26/24، 25/27، 27/25) ما يؤشر على سخونة اللقاء.
كان لافتاً تمسك إماتين بتشكيلته النمطية، وقامها: مراد صوان لصناعة الألعاب، وخالد وفادي وعدلي صوان وعبد الله وعادل غانم للضرب من المواقع المختلفة، ومؤيد غانم لاعباً حراً، مع الإستعانة بالبدلاء صامد صوان وإياد إبراهيم في مجريات الأشواط، وعوّل الفريق كثيراً على خبرة لاعبيه المخضرمين في حسم اللقاء.
في المقابل خاض مخماس اللقاء بتشكيلة ضمت: عبد الكريم مسعد لتوزيع الكرات، وأشرف الحاج وطارق غفري ونضال فقهاء ومحمـد علوان ومحمـد عصفور للضرب من محاور الشبكة كافة، وخاض الفريق اللقاء بواقعية، واستفاد من حيوية ونشاط لاعبيه، مع الاعتماد على خبرة نجمه أشرف الحاج، ووقف نداً عنيداً لمنافسه، ولولا أن الكرة الطائرة لا تعترف بلغة التعادلات، لاستحق الفريقان نتيجة التعادل، بالنظر لنقاط الأشواط المتقاربة.
حال تراجع مردود مخماس في النقاط الأخيرة من الشوط الرابع، دون الوصول إلى شوط الحسم، وفي الأثناء كان الهجوم الناجع لزملاء خالد صوان الذي ضرب الأمتار الثلاثة الأولى من الملعب، يغيّر مجرى اللقاء، ليعتلي إماتين صدارة المجموعة، ويتأهل للمربع الذهبي، المؤهل للدوري الممتاز، بغض النظر عن نتيجة مباراته الأخيرة أمام رنتيس بالجولة الأخيرة.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :