"ملكيين اكثر من الملك"

كتب محمود السقا- رام الله

ليس هناك ما هو أسمى وأجلّ وأروع من الصدق والموضوعية، والانحياز الى فضيلة الحق حتى وإن كانت لا تروق للبعض، أليس الحق احق ان يُتبع؟
بالامس خرج على وسائل الاعلام لاعب يوفنتوس السابق "اندريا بيرلو"، وبق البحصة عندما صرح لوسائل الاعلام قائلاً بما معناه: ان احتساب ركلة الجزاء، خلال لقاء ريال مدريد ويوفنتوس الايطالي، ضمن منافسات الدور ربع النهائي لدوري ابطال اوروبا، لا غبار عليها، وان قرار الحكم لم يكن خطأ، ربما كان بمقدوره ان يغض النظر على احتساب ركلة الجزاء، لكن قراره، في المحصلة، كان صحيحاً.
هذا الكلام، المسؤول والشجاع والحاسم، صدر عن لاعب سبق ان ارتدى قميص يوفنتوس الايطالي، ومنتخب بلاده، وكان نجماً متوهجاً يُشار له بالبنان، وهو يستعد، حالياً، كي يكون سفيراً للنوايا الحسنة في اللقاء المنتظر، الذي سيجمع يوفنتوس وميلان في كأس ايطاليا.
لاحظوا ان "اندريا بيرلو" لم يسخط ولم يغضب ولم يصب جام لعناته وغضبه على الحكم الانكليزي، ويصفه بالجهل، كما فعل حارس يوفنتوس "بوفون"، بل انحاز "بيرلو" للموضوعية والصدق، بعيداً عن التعصب الأعمى، مع انه لو فعل ذلك لما لامه احد على موقفه.
أكتب هذه السطور في الوقت، الذي ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي، وانقسم جمهور الكرة في فلسطين بين ساخط وحانق ومتبرم، وبين هاتف ومُصفق للحكم؟
أنصار "الريال" أشادوا بقرار الحكم، بينما اعتبر انصار برشلونة تأهل "الملكي" نوعاً من السرقة او اللصوصية، فهل يُعقل ذلك؟ وهل يُعقل ان نكون ملكيين اكثر من الملك؟

المصدر : بال سبورت
التاريخ :