حالة سجال

كتب محمود السقا- رام الله

اكثر ما يُعجبني في الزميل الكاتب والصحافي المخضرم، عازي الغريب، قفشاته المُحببة، أكانت في الشق المتعلق بالرياضة، وكل ما يتفرع عنها، أو في القضايا الاجتماعية، لا سيما التي تصيب عصباً حساساً في نبض المجتمع الفلسطيني.
غازي الغريب، كاتب لامع ومرموق، وقد نهل من مياه الصحافة الرياضية العذبة حتى ارتوى، وظل على حضوره وتوهجه، وهو على اعتاب السبعين، أطال الله في عمره.
بالامس القى "ابو كامل" حجراً صغيراً في مياه اللقاء المرتقب، الذي سيجمع الجارين: شباب وخدمات رفح، ضمن منافسات الكأس، والمقرر يوم الثلاثاء المقبل على استاد الشهيد محمد الدرة.
لمجرد ان القى كابتنا المخضرم بحجره، عبر نافذة "فيس بوك" حتى انهالت التعليقات من جمهوري الفريقين، وكل يُغني على ليلاه.
لقاء "الدربي" المنتظر بين الخدمات والشباب له مذاق خاص، ولغة مختلفة، ففي الوقت، الذي حافظ فريق الخدمات على موقعه كوصيف للبطل، على مدار موسمين، فإن الشباب تراجع وتقهقر بصورة دراماتيكية، فاستقر به المقام في المركز السابع في الموسم الآفل تواً.
التاريخ ينحاز لشباب رفح على صعيد ارتقاء منصات التتويج، فقد ارتادها احد عشر مرة، فتوج بالكأس ست مرات، وبالدوري مرتين، وبـ "السوبر" ثلاث مرات، وبكأس فلسطين مرة واحدة، بينما توج الخدمات مرتين بالكأس واربع مرات بالدوري.
لغة الأرقام، التي لا تكذب ولا تتجمل، تُشير الى ان الكأس مُفضل وأثير لدى الشباب، بينما كأس الدوري، وهو الصيد الأثمن والأنفس، يُفضل الاستقرار في عرين الخدمات.
خلاصة القول.. ما يهمنا أن يحفل اللقاء بالاثارة والمتعة والنظافة، وأن يُرسخ أسمى وأعظم معاني "الجيرة"، ويقوي الوشائج بين جمهوري الفريقين.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :