خزائن إمّاتين تلمع بلقب طائرة "الأولى"

جدّد التفوق على دير بلوط في المشهد الختامي

رام الله- كتب محمد الرنتيسي/ اعتلى فريق إماتين مركب الصدارة في دوري الدرجة الأولى بالكرة الطائرة، بعد فوزه المستحق على منافسه دير بلوط بثلاثة أشواد دون رد، جاءت نتائجها: (25/22، 25/23، 25/22)، حيث قدم لاعبو إماتين مستوى مميزاً وخصوصا في الدفاع الخلفي وقوة الإرسال، فيما ارتكب دير بلوط عدة أخطاء، في استقبال الكرة الأولى، والهجوم الطائش، واعتمد كثيراً على خبرة نجمه حكمت عبد الله، الذي لم يجد من يساعده لتحقيق نتيجة أفضل مما انتهت إليها الأمور.
جاء ذلك خلال اللقاء الختامي لدوري الدرجة الأولى، الذي احتضنته صالة الشهيد عاطف بسيسو بمجمع ماجد أسعد في البيرة، بحضور رئيس اتحاد الكرة الطائرة الكابتن حمزة راضي، ومدير المنتخبات الوطنية الكابتن معروف شطارة، ورئيس لجنة المسابقات عدنان أبو فرحة، وعضوي الاتحاد مؤيد شناعة وهديل أبو بكر، وجمع غفير من أنصار فريقي إماتين ودير بلوط، وعشاق اللعبة.

تفوّق فضّي:
شهدت انطلاقة الشوط الأول تفوقاً لأصحاب الرداء الفضي، الذي اعتمد على تنظيم حوائط الصد أمام ضاربي دير بلوط، كما برع إماتين في الشق الدفاعي مع نجاح لاعبه الحر مؤيد غانم، في الذود عن مساحة المعلب الخلفي، وتأمين الكرة الأولى بالدقة المطلوبة لصانع الألعاب مراد صوان، الذي لعب بواقعية، مستثمراً قدرات زملائه الضاربين، كل حسب المكان الذي يجيد من خلاله توجيه الكرات الساحقة، وفي الأثناء كان المخضرم خالد صوان، ومعه بقية فرسان التكيبة الفضّية، يلمعون كما الذهب والفضة، ويمارسون هواياتهم المحببة بضرب الكرات في ملعب الفريق المنافس، فتألق كل من فادي وعدلي وإبراهيم صوان وعادل غانم في الهجوم الضارب، الذي منحهم التفوق وحصد النقاط.
في الجهة المقابلة، كان لاهتزاز استقبال الكرة الأولى لدى دير بلوط، كبير الأثر في قلة فاعلية طلعاته الهجومية، فاضطر صانع ألعابه أيمن موسى لاعتماد سياسة اللعب المفتوح، فكان الأمر سهلاً على رادارات إماتين لالتقاط مصادر هجماته، التي كانت تتم من خلال حكمت عبد الله ومحمود تفاحة وثائر قرعوش وجهاد خليل ونظير جمعة ومحمد إسماعيل، لكن حوائط إماتين اصطادت العديد من كراتهم وإعادتها من حيث أتت.
ورغم تفوق إماتين على مدار الأشواط الثلاثة، إلا أن دير بلوط بذل محاولات حثيثة لاستعادة حضوره، لكن هذه المحاولات كانت في كل مرة تصطدم بخبرة وحنكة كبيرة من لاعبي إماتين في حرف البوصلة، وتغيير مجرى اللعب لصالهم، فحافظوا على الإمساك بزمام التفوق، خصوصاً بعد نجاحهم في توجيه ضربات الإرسال نحو حكمت عبد الله للحد من فاعلية هجماته، فكان لهم ما أرادوا.
لم تفلح محاولات دير بلوط في أن يسترد عافيته، إذ ظل يعاني من سوء استقبال الكرة الأولى، وانكشاف مساحة ملعبه الخلفي، رغم المجهود الذي قدمه لاعبه الحر إبراهيم جمعة، ومشاركة لاعبه الواعد قيس مشعل، إذ استطاع إماتين أن يستعيد بسط سيطرته على الأجواء، من خلال تنظيم طلعاته الهجومية، وتمتين حوائط صده على طول الشبكة، وتوظيف خبرة لاعبيه، لا سيما الأخوين خالد ومراد صوان، ومن ثم الإستعانة بمزيد من لاعبي الخبرة، بمشاركة عبد الله غانم وأسامة صوان، الذين أعطوا التفوق من جديد لفريقهم.
واصل لاعبو إماتين بروزهم في الدفاع الخلفي، ما شكّل صعوبة لدير بلوط في إحراز النقاط، فترجم مؤيد غانم هذا التألق في الدفاع عن الملعب الخلفي إلى نقاط في الشق الهجومي بقيادة خالد وصامد وإبراهيم وأسامة وفادي وعدلي صوان، وعادل وعبد الله غانم، حيث عمد مدرب الفريق نضال صوان لإشراك كافة لاعبي الفريق، للإستفادة من قدراتهم في مراكز الملعب المختلفة، لا سيما في ظل الإطمئنان إلى أن فريق دير بلوط لم يكن بأحسن حالاته في خضم اللقاء، ليسجل لاعبو إماتين إنتصاراً ثميناً قادهم للدرجة الممتازة، كبطل لدوري الأولى، فيما رافقهم دير بلوط إلى الدرجة ذاتها رغم المستوى المتواضع الذي طرحه بلقاء الختام.

كيف وصلا للنهائي؟
وصل الفريقان إلى النهائي بجدارة واستحقاق، ففاز إماتين في المرحلة الأولى على دير بلوط (3/1) والعروب (3/1) ومخماس (3/1) ودير أبو مشعل (3/1) ورنتيس (3/2)، وفي المربع الذهبي على رمون (3/2)، بينما خسر دير بلوط أمام إماتين (3/1) ومخماس (3/2) قبل أن يفوز على العروب (3/0) ودير أبو مشعل (3/0) ورنتيس (3/2)، وفي المربع الذهبي على واد رحال (3/1).

طاقم التحكيم:
قاد اللقاء: مصطفى مشايخ حكماً أول، رحاب مصلح حكم ثان، محمود كنعان وأشرف ثبتة للرايات، حنين شطارة حكم مسجل، ومحمد شطارة على العداد النقطي.

التتويج:
عقب اللقاء الختامي، قام رئيس الاتحاد حمزة راضي وكبار الحضور، بتسليم كأس دوري الدرجة الأولى والميدليات الذهبية للاعبي إماتين، وكأس المركز الثاني والميداليات الفضية للاعبي دير بلوط، كما تم تكريم حكام اللقاء النهائي.

مواقف الفرق:
تأهل إماتين ودير بلوط إلى الدرجة الممتازة، وانضما إلى فرق: سنجل، القوات، جيوس، عزون، كفر ثلث، جينصافوط، النبي الياس، فقوعة.
بقيت فرق: رمون، واد رحال، رنتيس، مخماس، بيت فوريك، عصيرة القبلية، العروب، وبيت عوا في الدرجة الأولى، وانضم إليها تل والنزلة الشرقية (هبطا من الممتازة).
هبط فريقا دير أبو مشعل ودورا إلى فرق المناطق، لاحتلالهما المركز الأخير في مجموعتيهما.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :