نَعم بالامكان

كتب محمود السقا- رام الله

لا غِنى عن مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصاً لاولئك المشتغلين بمهنة القلم المُرهقة، فارتياد هذه المواقع، شر لا بد منه، إذا جاز التعبير، من اجل التعرف على ما يدور ويجري على كافة الاصعدة.
مرتادو مواقع التواصل الاجتماعي، يُمثلون كافة الوان الطيف في المجتمع، فهناك المثقفون واصحاب التعليقات الجادة والمحترمة والرصينة، وهناك من العامة ما هو كثير، والذين لا يقيمون وزناً لشيء، ويتجلى ذلك بوضوح، من خلال تعليقاتهم السطيحة والركيكة، والحافلة بالأخطاء الاملائية في كثير من الاحيان.
شخصياً أتابع أناس بعينهم لقناعتي ان تعليقاتهم تنطوي على مواضيع تستحق التعليق وابداء الرأي بشأنها، وهذه المواضيع تصلح لبناء رأي او مقال بالامكان الاستفادة والإفادة منه، من خلال تبنيه ووضعه فوق طاولة المسؤولين، لعل وعسى ان يحظى بوقفة او التفاتة.
في هذا المقام تحضرني اسماء كثيرة، أرى انها جادة في تعليقاتها، فهناك د. جمال ابو بشارة والزميلان: غازي الغريب وناصر العباسي، وربما تطول القائمة، لكنني اكتفي بهذا القدر.
يُطل علينا ناصر العباسي، بين الفينة والاخرى، حاملاً في جعبته فكرة، تفرض حضورها على المتابع والمراقب، والباحث عن شيء ذي قيمة، بالامس تساءل ناصر، وأنقل هنا بما معناه وليس حرفياً.. هل بالامكان وضع روزنامة ثابتة للبطولات الرسمية الاتحادية بحيث تتضمن ارتباطات والتزامات المنتخبات الوطنية؟
تساؤل العباسي لم يكن عفو الخاطر، بل جاء في ضوء ضغط ما تبقى من لقاءات في دوري الوطنية، ما سيؤثر على مردود اللاعبين، خصوصاً في الشق المتعلق بالجانب البدني.
وضع روزنامة ثابتة ليس بالشيء الصعب ولا الاعجازي، بل بالامكان انجازها في الموسم المقبل، وهذا مطلب تقع ترجمته على كاهل اتحاد الكرة.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :