حصاد الاسبوع العشرين لدوري المحترفين

* هلال القدس يحسم "ديربي" العاصمة ويدنو من معانقة اللقب والاهلي ماض في المطاردة

* "العميد" يُفرمل اندفاعة السموع القوية وانتصارات ناضجة للبيرة و"العنابي" والترجي

طولكرم - كتب محمد عراقي – عدسة محمد غيث/ اقترب هلال القدس كثيرا من الحفاظ على لقبه كبطل لدوري الوطنية موبايل للمحترفين عندماة نجح في حسم الديربي المقدسي الكبير امام جاره جبل المكبر بهدفين نظيفين ليحافظ على فارق النقاط الثلاثة التي تفصله عن اقرب منافسيه وهو اهلي الخليل الذي بدوره حقق الفوز على الخضر بثلاثية مقابل هدف.
وعاد شباب الخليل للانتصارات من جديد بعد غياب من خلال فوز لامع على السموع العنيد بهدف متاخر للكركي وحققت فرق البيرة وثقافي طولكرم وواد النيص انتصارات هامة حسنت من وضعها على الترتيب على حساب الظاهرية ودورا وبلاطة على التوالي.

واد النيص وبلاطة والاثارة
وحسم واد النيص لقاء الاثارة التهديفية امام ضيفه بلاطة بثلاثية مقابل هدفين ليضع حد لنزيف النقاط الحاصل له ويحصل على ثلاث نقاط هامة جعلته يتقدم للامام بثبات.
وكان فوز الواد مهددا برغم سيطرته في الشوط الاول وتقدمه بهدفي محمد نضال واشرف نعمان لان لاعبوه اضعوا انفرادات عديدة وسهلة وفي الشوط الثاني تمكن بلاطة من التعديل قبل ان يخطف البديل امجد زيدان هدف الفوز الثمين.
وعموما قدم الواد مباراة جيدة دفاعيا وهجوميا وبدا متماسكا عكس ضيفه ولكن ما عب المباراة عموما العصبية الكبيرة والانذارات الكثيرة التي حصل عليها لاعبو الفريقين وسيحاول الواد جمع نقاط اخرى للتقدم اكثر.
بلاطة بعد خسارته في المربع الذهبي للكاس امام الثقافي دخل المباراة بمعنويات سيئة ولم يؤدي ما عليه حيث بدا هشا وضعيفا دفاعيا ومخترقا خاصة في الشوط الاول والفترة الوحيدة الجيدة لبلاطة في المباراة كانت مطلع الشوط الثاني عندما نجح في تسجيل هدفين في النصف الاول للحصة الثانية ولكن الهشاشة الدفاعية مكنت الواد من خطف الفوز.
موسم للنسيان ينتظره بلاطة ان ينتهي سريعا وبع الخسارة هبط ترتيب الفريق للعاشر وهو موقع متاخر لا يرضي الجدعان الذين سيحاولون تحقيق نتائج جيدة في اخر مباراتين لتحسين الترتيب والتقدم للامام.

ثلاثية العنابي
وعاد الثقافي الكرمي من مباراته الخارجية امام دورا الاخير والهابط بفوز كبير بثلاثية نظيفة جعلت العنابي يتقدم للمركز السابع برصيد 26 نقطة فيما بقي دورا اخيرا بتسع نقاط.
وتدل النتيجة على سير المباراة التي جاءت من طرف واحد حيث اكتفى العنابي بثلاثيته عن طريق رضا الدعمة وليث خروب ونمر واصف واضاع لاعبوه اهدافا بالجملة ، ويحسب للمدرب راحته لعدد كبير من نجومه ابرزهم عايد جمهور واسامة صباح وعدي خروب ورمزي فاخوري وكرم عوض للارهاق الشديد بعد تاهل العنابي التاريخي لنهائي الكاس حيث سيواجه هلال القدس.
ويهم العنابي جمع نقاط اضافية في اخر مباراتين للتقدم اكثر للامام معنويا وهذا ممكن بالنظر للثقة الموجودة ولكتيبة اللاعبين المميزين الطموحة.
دورا لا جديد هزيمة وراء هزيمة والمحزن والطريف ان دورا بدا المباراة بتسعة لاعبين فقط والتحق العاشر بعد مرور عشر دقائق ولم يستطع الفريق ان يكتمل فلعب بعشرة لاعبين طوال المباراة بدون تغييرات في مشهد صعب كرويا ورياضيا يدل على حجم المازق والمشكلة التي يعاني منها شباب دورا فالمسالة ليست هبوط فقط وهنا يجب وقفة جادة من اهل المدينة سريعا لتصحيح الاوضاع.

الهلال يقترب من اللقب
وجاء الديربي المقدسي بين هلال القدس والمكبر ساخنا وقويا نجح الهلال بفينات لاعبيه من حسم النتيجة في اخر ربع ساعة بهدفين لجوناثان والدباغ ليطير الهلال بالنقاط كاملة ويقترب خطوة كبيرة نحو احراز اللقب الغالي والحفاظ على بطولته.
فالهلال حافظ على فارق النقاط الثلاثة المريح امام اهلي الخليل مع بقاء مباراتين فقط على نهاية الدوري ، ورغم ان المباراة كانت مغلقة ولم تشهد فرص خطرة مثيرة وشابتها العصبية الا ان الهلال عرف من اين تؤكل الكتف حيث استغل اخطاء دفاع المكبر خير استغلال بفضل ذكاء وفنيات جوناثان والدباغ.
والنظر الان الى اخر مباراتين بغرض الفوز فيهما وبالتالي حسم اللقب الغالي والتفرغ بعدها لنهائي الكاس امام الثقافي الكرمي.
المكبر حاول وادى مباراة رجولية كبيرة ولكن الفريق كان ينقصه الكثير فنيا فبدا بلا انياب وخط الوسط في المكبر لم يقدم الاضافة الهجومية المطلوبة وكان غائبا عن صناعة اللعب والتحكم في رتم المباراة بعكس الهلال وكانت العصبية عدو لاعبي المكبر في بعض الاوقات ويحسب للفريق الساحوري رجولته وشجاعته والجماهير الكبيرة التي ساندته باخلاص وقوة.
المكبر هبط للمركز الرابع برصيد 34 نقطة وهو نفس رصيد شباب الخليل والاهم الان نسيان الهزيمة ومحاولة انهاء الدوري بصورة جيدة واستعادة المركز الثالث لان هذا الموسم كان ناجحا ومميزا للمكبر برغم كل شيء.

العميد يصحح اوضاعه
واستعاد شباب الخليل توازنه تماما حيث استعاد ذاكرة الانتصارات التي غابت عنه طويلا بعد الفوز الثمين على ضيفه السموع بهدف وحيد حمل توقيع محمد وحيد الكركي في الوقت القاتل للمباراة التي اقيمت على ستاد الحسين وتابعها جمهور قليل من عشاق العميد على غير العادة نظرا لابتعاد الفريق عن المنافسة.
ويحسب للاعبي الشباب انهم لعبوا في ظروف ادارية ومالية وفنية صعبة ورغم ذلك ادوا برجولة وثبات ونجحوا في خطف فوز لامع على فريق قوي وعنيد ،
ولاول مرة شاهدنا اكبر عدد من ابناء العميد من خريجي مدرسته الكروية يلعبون في الفريق الاول في مباراة رسمية في الدوري في مشهد مهم وتاخر كثيرا لسنوات مضت وقد اعطى هؤلاء الواعدين لمحات بانه يمكن الاعتماد عليهم مستقبلا والامر يتعلق بشاهر الطويل وابو رموز وخيري عابدين والكركي ومعتز النتشة والصرصور اضافة الى عناصر الخبرة منهم الاشهب والشعراوي.
والنتيجة مهمة لانها ضمنت للعميد الخليلي الحفاظ على المركز الرابع بنسبة كبيرة وهو ينافس على المركز الثالث ايضا مع المكبر وكلاهما يملك 34 نقطة والاهم ان الشباب حافظ على كونه ثاني اقوى دفاع في الدوري حيث استقبل "14 "هدفا فقط حتى الان وهو امر جيد يحسب للاعبين بلا شك والامل الان بمواصلة النتائج الايجابية في اخر مباراتين لضمان الحصول على المركز الرابع او الثالث على افضل تقدير وسيكون ذلك رائعا للفريق الخليلي العريق في هذا الموسم المليء بالعقبات والصعوبات.
السموع من جهته لم يظهر كمبارياته الماضية وقدم اداء هو الاقل له ايابا فدفع ثمن ذلك تعرضه للخسارة الاولى في الدور الثاني ورغم ذلك بقي خامسا برصيد 30 نقطة ولكنه ابتعد قليلا عن صراع الدخول للمربع الذهبي.

الاهلي يواصل المطاردة
وانجز اهلي الخليل مهمته امام الخضر على ملعب الاخير بالفوز بثلاثية مقابل هدف ليرفع رصيده الى 39 نقطة وبقي وصيفا في مطاردة الهلال فيما بقي الخضر في المركز قبل الاخير بتسع نقاط وهو ضمن الهبوط قبل اسبوع.
ورغم الفوز الا انه لم يات بسهولة بل عانى لاعبو الاهلي واحتاجوا لبذل مجهود مضاعف لكي يضمنوا الفوز الثمين الذي تحقق في النهاية لان الفوارق الفنية والجماعية صبت لصالح الفريق الاهلاوي الذي سجل له الاخوين مراعبة وهداف الدوري الحلمان.
الاهلي مهم له ان يفوز في جميع مبارياته المتبقية في الدوري ومن ثم ينتظر نتائج هلال القدس الذي يبدو الاقرب للقب حاليا فالاهلي بنجومه يدرك ان عليه خدمة نفسه بنفسه اولا وهو ما حصل امام الخضر والمفترض ان يستمر في المباراتين المقبلتين.
الخضر ادى بكفاح كعادته ايابا ووقف ندا لمنافسه في بعض الفترات ولكنه اضاع فرصة العودة للمباراة في مطلع الشوط الثاني عندما احتسبت له ركلة جزاء والنتيجة كانت تشير لتقدم الاهلي بهدف ولكن حازم الرخاوي اضاع الركلة بغرابة شديدة جعلت النادي يوقفه ويشكل لجنة تحقيق بحقه ويرفع الملف لاتحاد الكرة التي لو سجلت لتغير شكل المباراة الى حد كبير ، ويريد الخضر مواصلة القتال والكفاح في كل مباراة حتى نهاية الموسم وهو امر يحسب له رغم هبوطه الحزين.

البيرة يصطاد الغزلان
وعاد البيرة لسكة الانتصارات من جديد عندما اجتاز ضيفه الظاهرية بهدفين لهدف على ملعب ماجد اسعد لينهي سلسلة من النتائج السلبية لازمته مؤخرا ويحافظ على موقعه المتقدم السادس برصيد 29 نقطة فيما تجمد رصيد الظاهرية عند 25 نقطة.
ولعب البيرة بصفوف مكتملة وهو ما ساعده على تقديم اداء جيد على مدار الشوطين حيث تقدم اولا عبر عصفور ثم عادل الظاهرية ولكن محاولات محاميد وزيادة وعصفور وابو خديجة استمرت حتى النهاية لينجح البيراوي في خطف الفوز الثمين بركلة جزاء متاخرة للمتخصص المخضرم حسام زيادة.
وعم الارتياح صفوف البيرة بعد هذا الفوز الذي جاء في وقته واشعر الجميع بالراحة والثقة من جديد وثبت الفريق في موقع متقدم للغاية وهو كان الهدف المرسوم سابقا للفريق البيراوي العريق.
الظاهرية بعد ثلاثة انتصارات متتالية عاد وتجرع طعم الخسارة من جديد في مباراة امام فريق جيد وكانت متكافئة في بعض فتراتها وكان الغزلان قريبين من الخروج بتعادل خارجي جيد لولا عدم التركيز الذي صاحب الفريق في الدقائق الاخيرة وادى لاحتساب ركلة جزاء بيراوية قاتلة
المصدر : بال سبورت
التاريخ :