شروط إلزامية

كتب محمود السقا- رام الله

تُرى ما هو الهدف الأسمى، الذي يتطلع كل شخص إلى الظفر به طوال مسيرته الحياتية؟ أليست إصابة النجاح هي قمة الأماني، إلى جانب نيل الرضا والقبول والاستحسان؟

"فرانك لامبارد" لاعب فريق تشلسي السابق، أجاب بمنتهى الصدق والموضوعية عن هذين السؤالين، فضلاً عن أسئلة أخرى كثيرة فما الذي اكتسبه من خبرات طوال مسيرته الحافلة في ملاعب الكرة الإنكليزية.
اقرؤوا معي: إصابة النجاح تحتاج إلى جدّ واجتهاد ومثابرة وتعب، وكل هذه العناصر هي عبارة عن شروط إلزامية لا بد منها، وهذا ما طبقه قولاً وفعلاً وسلوكاً، فأنا أبذل قصارى جهدي من اجل إتقان عملي، وهذا ما كنت أطبقه طوال مسيرتي الكروية، وما زلت متمسكاً بهذا المنطق، وأنا في طريقي للدخول في عالم التدريب الواسع والحافل.
الالتزام الأخلاقي شرط للسير على درب النجاح الحافلة بالصعوبة والوعورة، ومن دون الأخلاق فلا حظّ للنجاح، فالمعاملة الحسنة والثبات على المواقف واحترام الآخرين، والترفع عن الصغائر، وما شاكلها، تختصر مشوار النجاح، بعكس التعالي والتربص والكيد والوقيعة، فإنها تفضي إلى المهالك والازدراء والنفور والعقاب بالمقاطعة وعدم الاحترام.
أعترف أن اللاعب، يُمارس الأنانية داخل الميدان، من اجل الظهور والبروز، بهدف رفع قيمته السوقية، لكن الأمر يختلف في عالم التدريب، فالمدرب الناجح هو الذي يعرف كيف يتعامل مع اللاعبين، خصوصاً وان تفكيرهم ومواهبهم وأداءهم متفاوت.
لا استعجل الانخراط في عالم التدريب، فالأمر ليس بالشيء السهل، بل يحتاج إلى عمل دؤوب ومثابرة وبحث وتحر، وها أنا افعل ذلك، من خلال انخراطي في أكاديمية نادي تشلسي التدريبية، انتهى كلام فرانك لامبارد
المصدر : بال سبورت
التاريخ :