شعب عظيم لن ينكسر

كتب محمود السقا- رام الله

في الوقت الذي يولغ جيش الاحتلال الأشر في دماء الفلسطينيين، فإن ابناء هذا الشعب العظيم، يمضون بكل شموخ وعنفوان وأنفة، فلا يرهبهم الموت، ولا يهتزون وهم يواجهون آلة الفتك والقتل والدمار، التي يستخدمها جيش مفطور على السداية والتلذذ بالقتل والتعذيب.
كم أنت عظيم يا شعب فلسطين، يا مَنْ ترفض الانكسار والاستكانة والذل والهوان، وتستعيض عنها بالثبات والإقدام والاصرار والمضي، قدماً ، في مشوار التحدي، وصولاً الى معانقة الحرية.
ستظل فلسطين عموماً، وغزة على وجه الخصوص، رمز الكرامة والعزة، بفضل تضحيات ابنائها الجسام، وسيظل "شعب الجبارين"، على رأي الشهيد الرمز الخالد، ياسر عرفات، شعب الفِداء والتضحية، الشعب الذي كما طائر الفينيق، ينبثق من الرماد ليُحلق، بزهو وشموخ، في الأعالي والآفاق.
الشعب الذي يُنجب فادي ابو صلاح، صاحب القدمين المبتورتين، بفعل جرائم الاحتلال، ويرفض القعود، ويمضي الى حيث ساحات العز والفخار، ويرتقي بالأمس شهيداً ليترسم خطى ابراهيم ابو ثريا المُقعد، لن يُضار، وسيواصل نهجه البطولي حتى يُعانق فجر الحرية ونسائمها، والتي لا بد آتية، وربما أقرب من أي وقت.
جرائم الاحتلال البشعة، زادت من منسوب ذوي الاعاقات الحركية بحيث أصبحت نسبتهم 7 %، أي ان هناك ما يربو على مائة واربعين الف معاق، لأن الجيش اللاأخلاقي، يتعمد استهداف الاطراف، بالضبط كما يتعمد اصطياد خيرة الشباب الفلسطيني برصاص قناصيه القتلة. جرائم الاحتلال ستبقى وصمة عار محفورة على جبين قادة الكيان.
المجد والخلود لشهدائنا البررة، والشفاء العاجل لجرحانا البواسل.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :