أخلاق بهاء البدرساوي

كتب محمود السقا- رام الله

التربية الحسنة عادة ما تظهر انعكاساتها وتجلياتها وارتداداتها على سلوك المرء وتصرفاته وتعامله، الجميل والنبيل.
شدتني، كثيراً، العبارات التي صدرت عن اللاعب بهاء البدرساوي، وهو يتأهب لمغادرة فريق الكرة في مركز بلاطة، الذي نشأ وترعرع في احضانه وأفيائه في طريقه لفريق الكرة في نادي اسلامي قلقيلية، هذا النادي، الذي يتبوأ الواجهة في اعداد وصقل المواهب الكروية، وهي في البدايات.
عبارات جميلة وهادفة وتحفل بكل ما لذ وطاب من ودّ وصدق وحب ووفاء وانتماء ودماثة اخلاق.
اقرأوا معي ماذا كتب بهاء البدرساوي على مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى وجه الخصوص على "فيس بوك": اود ان اشكر كافة الاجهزة الادارية والطواقم الفنية، التي تعاقبت على تدريب فريق بلاطة على مر السنين، والشكر يبقى قائماً وحاضراً لكل مَنْ له بصمات واضحة في انجاح النادي، لا سيما نمر شرايعة، رئيس الهيئة الادارية الحالية.
أكن كل الحب النابع من داخلي لفريقي، فريق التحدي والصمود والإصرار، فريقي الأم فريق "جدعان جبل النار" مركز بلاطة بكافة أركانه ومشجعيه الغيورة والمخلصة والمحبه.
كيف لا وأنا إبنٌ لهذا المخيم والمركز العريق، الذي لا يزال يطمح في تحقيق الانجازات الكبرى، التي تليق بفريق "الجدعان" والتي من شأنها السُمو به.
أتمنى لفريق بلاطة دوام الفوز والتوفيق والإستمرار في مشوار النجاح، الذي عرفته معه، فقد حققنا بطولات عدة لطالما تمنت جميع الأندية إحرازها، ولا أنسى بأن أعتذر لكل شخص كانت وجهة نظره أنني أسأت المعاملة معه.
اكتفي بهذا القدر من اقتباس ما جادت به قريحة البدرساوي، ولا تعليق لي سوى ان أشيد بخصال هذا اللاعب وباخلاقه الحميدة، وادعو كافة لاعبينا وشبابنا ورياضيينا ان يترسموا خطاه، فهو نموذج فذ ويُقتدى به في الالتزام والانضباط.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :