"الفدائي الاولمبي" والأسياد

كتب محمود السقا- رام الله

تخلى "الفدائي الاولمبي" عن انتصار كان في متناوله عندما فرّط بالفوز على عُمان في الدقيقة الاولى من الوقت بدل الضائع، في منافسات البطولة الدولية الودية، التي جرت في فيتنام.
"
الفدائي الاولمبي"، تبوأ المركز الثاني، اثر خسارته من فيتنام، وصيفة بطل آسيا، وفوز على اوزبكستان، المتوج بكأس آسيا للاعبين الاولمبيين، وتعادل مع عمان.
المنتخبات الثلاثة، التي لعب معها الاولمبي، وحقق معها نتائج طيبة، افضل شاناً وحالاً من المنتخبات، التي سوف يُقابلها اعتباراً من يوم الجمعة المقبل في منافسات دورة الالعاب الاسيوية، ما يعني ان مشوار الاولمبي الفلسطيني سيفضي الى التأهل للدور الثاني، إن شاء الله، لكن ليس هذا معناه الركون والاسترخاء والاطمئنان الى ان كل شيء بات في المتناول، فكرة القدم لا تخضع لهذا المنطق، بقدر ما تخضع لمنطق اعطاء كل مَنْ يعطيها، والابتسام الدائم في وجه كل مَنْ يتسلح بالجدية والعزيمة والاصرار على معانقة النصر.
الفدائي الاولمبي سيلعب في مشواره بالأسياد مع منتخبات: اندونيسيا، البلد المضيف، والصين تايبيه وهونغ كونغ ولاوس، وسيتأهل عن كل مجموعة صاحبا المركزين الاول والثاني.
نتائج الفدائي الاولمبي في بطولة فيتنام أفرز: خسارة امام اصحاب الضيافة، فيتنام، بهدف لاثنين، والفوز بنفس النتيجة على اوزبكستان بهدفين لهدف، والتعادل مع عمان بهدف لمثله.
هجوم الفدائي الاولمبي، سجل اربعة اهداف، بينما اهتزت الشباك بثلاث كرات، ما يعني ان هناك ما يشبه التوازن، وإن كان خط الدفاع يحتاج الى التفاتة.
لقاء الفدائي الاولمبي امام عمان أشر الى انه متوازن في خطوطه، فقد شاهدنا جدية وانضباط والتزام واصرار وفدائية ونقل الكرة بشكل سلس، وتمركز جيد في كافة الخطوط وانتشار متناغم ومتسق. امنيات التوفيق للاولمبي، وكلنا ثقة انه سوف يشق طريقه للأمام حتى يبلغ منزلة تُرضي طموحنا.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :